الرياضي

الاتحاد

«مان يونايتد» يهز شباك ولفرهامبتون برباعية

فالنسيا يقود هجمة لمانشستر يونايتد ناحية مرمى ولفرهامبتون (أ ف ب)

فالنسيا يقود هجمة لمانشستر يونايتد ناحية مرمى ولفرهامبتون (أ ف ب)

لندن (أ ف ب) - نفض مانشستر يونايتد حامل اللقب عنه غبار خروجه من الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا بفوزه الكبير على ضيفه ولفرهامبتون 4-1 أمس في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم، ما سمح له بتقليص الفارق الذي يفصله عن جاره مانشستر سيتي المتصدر إلى نقطتين بانتظار مباراة الأخير مع تشيلسي غداً.
على ملعب “أولدترافورد”، دخل مانشستر يونايتد إلى مباراته مع ضيفه ولفرهامبتون بمعنويات مهزوزة تماما بعد أن ودع الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ موسم 2005-2006 بخسارته أمام بازل السويسري 1-2 في منتصف الأسبوع الماضي، لكنه تناسى هذه الخيبة الكبيرة سريعاً بفضل الثنائي البرتغالي لويس ناني وواين روني اللذين تقاسما الأهداف الأربعة لفريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرجوسون الذي فك أمس عقدته الهجومية بعد أن اكتفى بهدف واحد في مبارياته السبع الأخيرة (أربعة انتصارات وتعادلان وهزيمة كانت تاريخية أمام جاره سيتي 1-6 على ملعبه في 23 أكتوبر الماضي).
وخاض مانشستر اللقاء دون قائده الصربي نيمانيا فيديتش الذي سيغيب حتى نهاية الموسم بسبب الاصابة التي تعرض لها أمام بازل، ما اضطر فيرجوسون الذي يفتقد أيضا خدمات العديد من لاعبيه الآخرين مثل المكسيكي خافيير هرنانديز والبلغاري ديميتار برباتوف، إلى اشراك جوني إيفانز في قلب الدفاع إلى جانب ريو فرديناند وداني ويلبيك في خط الهجوم إلى جانب روني وبمساندة من ناني والاكوادوري أنتونيو فالنسيا الذي لعب أساسياً على حساب أشلي يونج.
وكانت البداية مثالية لمانشستر إذ افتتح التسجيل في الدقيقة 17 إثر ركلة ركنية فشل الدفاع في أبعادها بالشكل المناسب فوصلت إلى فالنسيا الذي مررها لناني فسددها الأخير أرضية من حدود المنطقة إلى شباك الحارس واين هينيسي. وضرب مانشستر مجدداً قبل مرور نصف ساعة على صافرة البداية وهذه المرة عبر روني وإثر ركلة ركنية أخرى حاول الدفاع أبعادها لكن الكرة عادت مجدداً إلى أصحاب الأرض وعند قدمي ناني الذي مررها لروني فسددها الأخير من حدود المنطقة إلى شباك هينيسي (27)، مسجلاً هدفه الأول في الدوري منذ 18 سبتمبر الماضي أمام تشيلسي (3-1).
وفي بداية الشوط الثاني، عاد ولفرهامبتون الذي كان تغلب على مانشستر في اللقاء الأخير بينهما (2-1) إلى أجواء اللقاء بعدما قلص الفارق في الدقيقة 47 عبر رأسية من الاسكتلندي ستيفن فليتشر إثر تمريرة عرضية من ماثيو جارفيس، لكن ناني أعاد الفارق إلى هدفين في الدقيقة 57 مسجلاً هدفه الثاني في اللقاء اثر تمريرة عرضية أرضية من فالنسيا. ووجه روني الضربة القاضية للضيوف عندما سجل هدفه الثاني في اللقاء والحادي عشر هذا الموسم في الدقيقة 62 مستفيداً من مجهود مميز آخر لفالنسيا.
وعلى “ستاد الإمارات”، احتفل أرسنال بذكرى 125 عاماً على تأسيسه باأضل طريقة ممكنة من خلال الفوز على ضيفه إيفرتون بهدف وحيد سجله هدافه الهولندي روبن فان بيرسي في الدقيقة 70 وذلك بحضور نجوم كبار ارتدوا قميص “المدفعجية” مثل الفرنسي تييري هنري، أفضل هداف في تاريخ النادي، وتوني أدامز وهيربرت تشابمان والفرنسي الآخر روبير بيريس. وهذا الفوز السابع لأرسنال في مبارياته الثماني الأخيرة، أي منذ تلقيه هزيمته الرابعة والأخيرة حتى الآن على يد جاره توتنهام (1-2) في الثاني من أكتوبر الماضي، فصعد إلى المركز الخامس موقتاً على حسابه جاره الآخر تشيلسي الذي يلتقي غداً مع مانشستر سيتي المتصدر في قمة المرحلة.
وتناسى فريق المدرب الفرنسي آرسين فينجر الذي لم يذق طعم الفوز أمام ايفرتون منذ مارس 2007، الخسارة الهامشية التي مني بها في منتصف الأسبوع أمام اولمبياكوس اليوناني (1-3) في دوري أبطال أوروبا (ضمن تأهله إلى الدور الثاني وصدارته للمجموعة قبل الجولة الأخيرة). وفرض أرسنال أفضليته المطلقة في الشوط الأول وحصل على الكثير من الفرص لافتتاح التسجيل لعل أبرزها في الدقيقة 15 عندما نجح الاسباني ميكيل أرتيتا في افتكاك الكرة من فريقه السابق وتمريرها لتيو والكوت الذي توغل بها في الجهة اليمنى قبل أن يلعبها عرضية عوضاً عن التسديد نحو مرمى الحارس الأميركي تيم هاورد ففرط على فريقه فرصة التسجيل لأن العاجي جيرفينيو لم يستفد منها بالشكل المناسب ثم حاول أن يعوض فسدد في الحارس.
ولم يتغير الوضع في الشوط الثاني حيث حاصر أرسنال ضيفه في منطقته وحصل على عدد كبير من الفرص دون أن ينجح في ترجمتها إلى هدف حتى جاء الفرج في الدقيقة 70 عبر الرائع فان بيرسي الذي تلق الكرة الطولية المميزة التي مررها له الكاميروني الكسندر سونج وسددها بيسراه “طائرة” على يمين هينيسي، معززاً صدارته لترتيب الهدافين برصيد 15 هدف في 15 مباراة.
وعلى ملعب “كارو رود”، تواصل المسار الانحداري لنيوكاسل يونايتد والذي بدأ منذ تلقيه هزيمته الأولى للموسم على يد مانشستر سيتي (1-3) في المرحلة الثانية عشرة، فمني بهزيمته الثالثة وجاءت على يد مضيفه نوريتش سيتي بهدفين لهدافه السنغالي دمبا با (45 و71) الذي رفع رصيده إلى 11 هدفاً، مقابل أربعة أهداف للأيرلندي ويسلي هولاهان (39) وجارنت هولت (59 و82) والويلزي ستيف موريسون (63) في لقاء لعب خلاله بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 66 بعد طرد دان جوسلينج لحصوله على انذارين.
واستفاد ليفربول من هزيمة فريق المدرب ألن بارديو ليزيحه عن المركز السادس وبفارق الأهداف بعدما عوض بدوره سقوطه في المرحلة السابقة أمام فولهام (صفر-1) بفوزه على ضيفه وست بروميتش البيون بهدف سجله الأوروجوياني لويس سواريز في الدقيقة 47 بكرة رأسية اثر ركلة ركنية نفذها تشارلي آدم.
وتواصلت معاناة بولتون بسقوطه على أرضه أمام استون فيلا بهدف للكرواتي إيفان كلاسنيتش (56)، مقابل هدفين لمارك البرايتون (33) والبلغاري ستيليان بتروف (55).
وفي المقابل، تخلص ويجان اثلتيك من المركز الأخير بفوزه الثمين على مضيفه وست بروميتش ألبيون بهدفين لفيكتور موزيس (36) والاسباني خوردي جوميز (57 من ركلة جزاء)، مقابل هدف لستيفن ريد (33).
وحقق سوانسي سيتي فوزه الرابع هذا الموسم وجاء على حساب ضيفه فولهام بهدفين لسكوت سينكلير (55) وداني جراهام (90) في لقاء أهدر خلالها الخاسر ركلة جزاء عبر الأميركي كلينت ديمبسي (86). وتستكمل المرحلة اليوم فيلعب سندرلاند مع بلاكبيرن روفرز، وستوك سيتي مع توتنهام الثالث.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»