الرياضي

الاتحاد

لقاء الجريحين بين الظفرة والشعب وكلباء ينتظر سفينة الخليج

الظفرة يبحث عن الخروج من المأزق بعد الخسارة الثقيلة الأسبوع الماضي (الاتحاد)

الظفرة يبحث عن الخروج من المأزق بعد الخسارة الثقيلة الأسبوع الماضي (الاتحاد)

(الفجيرة) ـ تشهد منافسات الجولة الثالثة لدوري «الهواة أ» اليوم، 4 مباريات، حيث يلتقي في الرابعة و40 دقيقة فريق الظفرة مع الشعب بملعب مسافي، ويلعب دبا الفجيرة مع العروبة بملعب اتحاد كلباء، بينما يلتقي في السابعة و25 دقيقة الخليج مع اتحاد كلباء بملعب الفجيرة ومسافي مع الفجيرة بملعب الخليج.
واشتعلت أجواء الإثارة بمنافسات الدوري مع النتائج غير المتوقعة بعدما شهدت الجولة الماضية فوزاً عريضاً لفرسان كلباء على الظفرة 1/7، وهي الخسارة التي لم يتوقعها أحد بعدما جاءت بعد أيام قليلة من حصول فرسان الغربية على لقب كأس الاتحاد، فخسارة الظفرة من اتحاد كلباء واردة ولكنها فاقت التصور.
كما فرط فريق الفجيرة في فوز سهل، كان بين يديه حتى بدايات الشوط الثاني بعد تقدمه على الخليج بثلاثية نظيفة، ولكن أبناء خورفكان نجحوا بقيادة البرازيلي باتريك فابيانو في تحقيق التعادل، بل وكان يمكنهم الفوز.
وسقط «كوماندوز الشعب» في الفخ الذي نصبه له فريق دبا الفجيرة الحصان الأسود للمسابقة، فالشعب رغم تقدمه مرتين إلا أنه فشل في الوصول بالنقاط الثلاث لبر الأمان وخسر بالثلاثة، ثم يأتي فريق مسافي وصيف «الهواة ب» بالموسم الماضي، والذي كان على موعد مع الفوز الأول له، على حساب العروبة الذي يشهد عملية تغيير واسعة.
الظفرة والشعب
يبحث فريقا الظفرة والشعب اليوم عن الفوز الأول باعتباره طوق نجاة للابتعاد عن القاع، فالظفرة رصيده من النقاط «صفر» بعد هزيمته في جولتي البداية من دبا الفجيرة برباعية واتحاد كلباء بسباعية، وهما خسارتان من العيار الثقيل ولا يبررهما غياب أي لاعب، فالظفرة فريق كبير، وحسب كلام بالتيما برتو مدربه البرازيلي عقب فوز فريقه على اتحاد كلباء بنهائي كأس الاتحاد، فإن الفريق لا يعتمد على النجم الواحد ولديه 24 لاعبا جاهزون، وهو ما كان سبباً للتساؤل: ماذا حدث في اللقاء الأخير بعدما تلقى الفريق في غياب المحترفين بنجا وعمر كالا باتي سباعية؟.
في المقابل، لايعد فريق الشعب في وضع أفضل فالفريق لم ينل سوى نقطة واحدة من مباراتين بالتعادل مع مسافي 1/1 والهزيمة من دبا الفجيرة 2/3.
ترى.. هل ينجح فريق الظفرة في الابتعاد عن القاع حيث يحتل المركز الثامن؟ والأخير أم أن الشعب الخامس سيعمق جراح فرسان الغربية.
الخليج واتحاد كلباء
تعد مباراة الخليج واتحاد كلباء، أصعب مواجهات الأسبوع، حيث طبيعة لقاءات الفريقين التي تعد بمثابة ديربي على مستوى الساحل الشرقي، فاتحاد كلباء فارس الصدارة يريد الاحتفاظ بقمته التي يشغلها بفارق الأهداف عن دبا الفجيرة، حيث يتساوى الفريقان في رصيد 6 نقاط لكل فريق بينما يطمح الخليج لتعويض نزيف النقاط بالجولة الماضية بعد فقدانه نقطتين بالتعادل مع الفجيرة 3/3.
ويدخل اتحاد كلباء مواجهة اليوم ومعنوياته «في السماء»، بعد فوزه التاريخي على الظفرة 1/7 ولكنه على ثقة من أن مباراة اليوم لها حسابات أخرى. ويشهد اللقاء مواجهة بين نخبة من اللاعبين المتميزين بالفريقين، من بينهم جريجوري والياس كانو وإبراهيم مراد وسعود فرج وعبد المالك مقداد في اتحاد كلباء، وباتريك فابيانو ورودريجو وبابا جورج وعادل الدرمكي في الخليج، ويفتقد الخليج اليوم لاعبه عادل حسن بعد طرده في المباراة الأخيرة.
كما يشهد اللقاء مواجهة «برازيلية-أرجنتينية» حيث يقود الخليج المدرب الجديد آرثر، بينما يقود اتحاد كلباء الأرجنتيني ميجيل جاموندي.
ويتطلع فريق دبا الفجيرة اليوم إلى ترجيح كفته ليستمر في شراكته على القمة مع اتحاد كلباء، ويحتل الفريق المركز الثاني برصيد 6 نقاط، وتعد كفته هي الأرجح أمام العروبة اليوم، فالأخير يكافح من أجل بناء فريق جديد قوي بدلا من اللاعبين التسعة الأساسيين الذين انتقلوا نهاية الموسم الماضي لأندية كبيرة.
ولاشك أن العروبة يعاني من نقص خبرة لاعبيه، حيث يحتل المركز قبل الأخير برصيد صفر بعد هزيمته من الخليج 4/صفر ومسافي بهدفين نظيفين، وهو الأمر الذي يعني أن الفريق يعاني دفاعيا وهجوميا، حيث استقبلت شباكه 6 أهداف بينما لم يحرز هجومه أي هدف بينما نجح هجوم دبا الفجيرة بقيادة أحمد راشد باتو والبرازيليين ميكون وباول في هز الشباك 7 مرات، خلال مباراتين ولم يدخل مرمى الفريق سوى 3 أهداف.
وينتظر أن يشهد لقاء مسافي والفجيرة قوة وندية، فمسافي الرابع برصيد 4 نقاط أثبت وجوده كضيف جديد بعد صعوده من «الهواة ب»، وفي مواجهتي البداية فاز على العروبة بهدفين نظيفين وتعادل مع الشعب 1/1 وهو يتطلع للحفاظ على سجله خاليا من الهزائم، على أمل التقدم خطوة نحو مثلث الصدارة من جهة والابتعاد عن صراع القاع من جهة أخرى، خاصة أن فرقاً ثقيلة الوزن تجلس وراءه في المقاعد الخلفية، وتنتظر القفز نحو المقدمة.
أما فريق الفجيرة فلم يكن على مستوى طموحات جماهيره، حيث يمتلك نقطة واحدة حصدها من التعادل مع الخليج 3/3 بينما نزف ثلاث نقاط بالهزيمة من اتحاد كلباء بهدف نظيف، وبالرغم من ذلك، فإن كفة الفجيرة هي الأرجح باعتباره الأكثر خبرة، كما أنه رغم نزيف النقاط الذي تعرض له، قدم مباراتين كبيرتين أمام اتحاد كلباء والخليج.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية