الإمارات

الاتحاد

سيف بن زايد يعتمد دليلاً إرشادياً للصحافة الشرطية

سيف بن زايد يطلع على الدليل الإرشادي للصحافة الشرطية الذي أعدته الأمانة العامة لمكتب سموه

سيف بن زايد يطلع على الدليل الإرشادي للصحافة الشرطية الذي أعدته الأمانة العامة لمكتب سموه

اعتمد الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية دليلاً إرشادياً للصحافة الشرطية أعدته الأمانة العامة لمكتب سموه.
ووجه سموه بضرورة الارتقاء الدائم بمستوى الصحافة الشرطية لتواكب تغيرات الواقع من جهة وتعمل على تلبية آمال الجمهور واحتياجاتهم إلى المعرفة الدقيقة وتوعيتهم بكل ما يدور حولهم من أحداث.
ويهدف الدليل الى تأسيس نسق موحد للكتابة الصحفية الشرطية وتلبية متطلبات كافة أطراف العمل الصحفي بداية من المرسل "إدارة الشؤون الفنية والإعلام الأمني" والوسيط "وسائل الإعلام المختلفة" وصولاً إلى المستقبل وهو "القارئ".
ولا يحتوي الدليل على توحيد الاستخدامات والمصطلحات في أسلوب العمل الصحفي بأنواعه المختلفة فحسب بل يتعداه الى إرشاد العاملين في مختلف إدارات وأقسام العلاقات العامة بغية الوصول إلى منهاج واضح في التعاطي مع أنشطة وأخبار الشرطة من أجل تضييق مساحة الأخطاء والارتكاز على أنماط محددة تجعل العاملين في مجال الصحافة الشرطية متفقين على قواعد أساسية في فهم عملية الإنتاج الصحفي وأدواتها وغاياتها ووسائل تحقيقها.
وألقى الدليل الذي أعده مدير فرع الصحافة في إدارة الشؤون الفنية والإعلام الأمني عبدالله شاهين الضوء على بدايات ظهور الصحافة في الإمارات وتطورها على مر الزمن ودور الصحافة الشرطية الموجه لخدمة المصلحة الوطنية والمتوافق مع سياسة الدولة دون أن يتناقض مع رسالة الإعلام العامة من حيث اشتماله على معلومات كاملة وصادقة وموضوعية عن الحقائق والقوانين المتعلقة بأمن المجتمع واستقراره.
إلى ذلك، وصف إبراهيم العابد مدير عام المجلس الوطني للإعلام هذا الدليل بكونه يمثل نقلة نوعية في التواصل الإعلامي الشرطي مع الجمهور عبر إعداد وتأهيل العاملين في مجال الصحافة الشرطية على كيفية التعامل مع وسائل الإعلام من جهة والارتقاء بمستوى أدائهم وفق أعراف مهنية محددة تسعى بمجملها إلى خدمة صالح الوطن والمجتمع وهو الأمر الذي مكن له نهج التحديث الذي انتهجه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في هذا الإطار. من جانبه، اعتبر رئيس جمعية الصحفيين محمد يوسف أن النصائح والإرشادات التي تضمنها الدليل تخدم فعلياً كافة العاملين في مجال الصحافة حيث يركز على جملة من المبادئ والمعايير المهنية التي تحدد المسؤولية الأخلاقية تجاه المجتمع واحترام القانون والتي لا تختلف كثيراً عن ميثاق الشرف الصحفي الذي تعتمده الجمعية.

اقرأ أيضا