الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات العالمية بسبب جني الأرباح

ياباني يتابع حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس وسط تعاملات متقلبة

ياباني يتابع حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس وسط تعاملات متقلبة

تراجعت الأسهم العالمية أمس، وسط تعاملات متقلبة، بسبب عمليات جني أرباح قبل عطلة نهاية الأسبوع بعد الصعود المتوالي خلال الأيام الماضية، وأنباء اقتصادية سلبية·
وأغلقت الأسهم اليابانية في ختام تعاملاتها في بورصة طوكيو أمس على انخفاض، حيث شهدت عمليات بيع من جانب المستثمرين لجني الأرباح عقب موجات صعود على مدى الأسبوعين الأخيرين، وإن ارتفعت أسهم شركات التصدير مثل كانون وسط تفاؤل متزايد بتحسن في الاقتصاد الأميركي·
وهبطت أسهم شركات الشحن بعد تواتر تقارير بشأن انخفاض أرباح شركة نيبون يوسن أكبر خط ملاحي باليابان والمعروضة للبيع·
وحققت البورصة اليابانية أرباحا في بدء تعاملات الأمس مدفوعة بالنظرة التفاؤلية للاقتصاد الأميركي، وهو ما قاد المستثمرين لبيع الأسهم لجني الأرباح·
وأغلق مؤشر نيكي القياسي منخفضا 9,36 نقطة أي ما يعادل 0,1 في المئة عند 8626,97 نقطة، وكان اقترب من عتبة 8850 نقطة خلال الفترة الصباحية قبل ان يتراجع تدريجيا في الساعات الاخيرة من التداول، وسلك مؤشر ''توبكس'' الموسع الذي يضم كل الاسهم، مسلكا مماثلاً، وهبط مؤشر توبك س 0,3 في المئة مسجلا 824,53 نقطة·
كما تراجعت الأسهم الأوروبية وسط معاملات متقلبة مع انخفاض أسهم شركات الطاقة بفعل هبوط أسعار النفط الخام لكن سهم باركليز قفز بفضل تقارير بأن البنك قد لا يحتاج إلى أي تمويل رأسمالي جديد·
وبحلول الساعة 09,49 بتوقيت جرينتش تراجع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0,3 في المئة إلى 743,29 نقطة بعد تذبذبه في نطاق 742,94 إلى 747,30 نقطة، وهبط المؤشر 10,6 بالمئة في ،2009 لكنه ارتفع 15,3 في المئة منذ لامس أدنى مستوياته في التاسع من مارس الجاري، محققاً مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي· وقال هوارد ويلدون المحلل لدى بي·جي·سي بارتنرز ''يبدو أن باركليز هو فاكهة التعاملات إذا صحت التقارير''، وكان مصدر مطلع قال إن سلطة الخدمات المالية البريطانية أجرت ''اختبارات قاسية'' على باركليز وخلصت إلى أن البنك لا يحتاج إلى تمويل جديد، وصعدت أسهم البنك عشرة بالمئة، لكن أداء أسهم البنوك جاء متباينا·
وارتفعت أسهم مجموعة لويدز المصرفية وبنكو سانتاندير ورويال بنك أوف سكوتلاند وسوسيتيه جنرال ما بين 1,1 و9,4 في المئة، لكن أسهم يو·بي·اس وبنك نورديا وكريدي سويس تراجعت ما بين 0,7 و1,8 في المئة·
وتراجعت أسهم شركات الطاقة مع هبوط أسعار الخام صوب 53 دولارا للبرميل بعدما لامست في الجلسة السابقة أعلى مستوياتها للعام ،2009 وانخفضت أسهم بي·بي ومجموعة بي·جي وتوتال ما بين 0,5 و0,9 في المئة·
وفي أنحاء أوروبا، ارتفع مؤشر فايننشال تايمز 100 في بورصة لندن 0,2 في المئة بينما خسر مؤشر داكس لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت 0,2 في المئة· ونزل مؤشر كاك 40 في بورصة باريس 0,4 في المئة

اقرأ أيضا

انخفاض مخزونات النفط الأميركية مع زيادة مصافي التكرير الإنتاج