تقدمت الشيخة شمسة بنت حشر آل مكتوم باستقالتها من مجلس ادارة اتحاد الكرة الطائرة في بيان صحفي هذا نصه: انطلاقاً من المصلحة العامة وحرصاً مني على قيمة العمل التطوعي وحفاظاً على المجهود المتواضع الذي قمت ببذله خلال الفترة السابقة من أجل أهمية دور المرأة الاماراتية في النهوض بالرياضة النسائية في مجال الكرة الطائرة والذي توج بعضويتي في مجلس إدارة اتحاد الإمارات للكرة الطائرة بترشيحي من قبل إدارة نادي الوصل الرياضي الذي أتوجه إليه بخالص الشكر والتقدير على الثقة الغالية التي منحوها لي وكذلك الأندية التي ساندت في ترشيحي وقد حاولت منذ الوهلة الأولى ان أخرج الى النور أولى مسابقة دوري للكرة الطائرة النسائية وبحمد الله تعالى وبجهود غنية ساند هذا العمل ''مؤسسة هايدرا'' لرعاية هذه المسابقة ورغم الظروف خرج هذا العمل بجهد متواضع إلا انه وجدت عدم مساندة من قبل أطراف لأجد نفسي وحيدة دون المساندة المطلوبة شعرت بأنني أسير في سراب وهو ما لم أتعود عليه في حياتي وخاصة ان هذا العمل هو عمل تطوعي من أجل خدمة وطني الحبيب والمرأة الإماراتية بتوجيهات قيادتنا الوطنية في هذا الصدد· وأضافت الشيخة شمسة بنت حشر في ضوء توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' بالاهتمام بدور المرأة الإماراتية في جميع المجالات وانطلاقاً من التوجيهات والتوصيات والاستراتيجية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والذي لا يألو جهداً بتشجيع الشباب وحث المرأة الإماراتية على التطور واللحاق بعصر التقدم والتطور من منطلق اننا لا نعيش وحدنا بل يحيط بنا التقدم والتكنولوجيا من كل محور· وسط هذه المحاور جميعها كان انطلاقي بدوري كعضوة في مجلس اتحاد الإمارات للكرة الطائرة والذي حاولت بشتى الطرق والوسائل ان أكون واجهة طيبة للمرأة الإماراتية· ولكن بقدر هذه المسؤوليات وتضحيات وقتي الشخصي وجدت هناك بعض العوائق التي تحد من نشاطي كشخصية أتحمل مسؤولية مساندة دور المرأة الإماراتية في أحد المجالات الرياضية وهو كرة الطائرة النسائية وكان ذلك بتنظيم مهرجان الكرة الطائرة المدرسية ومسابقة الكرة الطائرة للسيدات ومهرجان دبي للتسوق للكرة الطائرة للسيدات بجهد شخصي· وحرصا مني على هذه اللبنة الأساسية التي تم غرسها على أساس انها خطوات على بداية الطريق رأيت من واجبي ان أترك موقعي قد يكون هناك من هو أقدر مني على استكمال المسيرة بخطى أوسع بعد مشاركة أندية الوصل والأهلي والعين والشباب وهناك أندية على أبواب المشاركة المستقبلية مثل نادي الجزيرة ولي الفخر ان تعتمد أنشطة نسائية بكل هذه الاندية بالاضافة الى الجامعة الأميركية بدبي وهي ذخيرة طيبة لا بأس بها· بالاضافة الى انه كان من المفترض تنظيم أول بطولة أندية عربية في شهر سبتمبر المقبل كنت بدبي· وفي نهاية البيان الصحفي قالت: وبعد هذا السرد الموجز تقدمت باستقالتي الى اتحاد الإمارات للكرة الطائرة متمنية لمن يتسلم هذا الموقع ان يستكمل ويسير بخطى متقدمة الى الأمام من أجل ابراز دور الرياضة النسائية للكرة الطائرة مع تمنياتي الطيبة بالتوفيق لزملائي السادة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد·