الرياضي

الاتحاد

«ماراثون الوفاء» في حب القائد يدخل مرحلة التحضير النهائي

صالح يتوسط العدائين المشاركين في الماراثون (من المصدر)

صالح يتوسط العدائين المشاركين في الماراثون (من المصدر)

(دبي) - بدأت اللجنة المنظمة لـ “ماراثون الوفاء” المقرر إقامته 23 ديسمبر الجاري مرحلة التحضير النهائية للسباق التشريفي الكبير، الذي يقام احتفالا باليوم الوطني الأربعين ويحمل رسالة شكر وولاء إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، من خلال العدائين الذين يشاركون في السباق على طول خط سيره من دبي إلى أبوظبي بنظام التتابع، وهو أطول سباق تتابع في العالم، والذي سيتم إدراجه في موسوعة جينيس للأرقام القياسية.
وعقدت اللجنة المنظمة اجتماعاً بالعدائين المشاركين في السباق، وتولى حكم ألعاب القوى الدولي صالح محمد حسن المنسق العام للسباق وصاحب فكرته شرح كل الترتيبات للعدائين المشاركين في الماراثون.
ويبدأ السباق بحضور عدد من كبار الشخصيات بالدولة من نقطة الانطلاق التي تحددت بصفة مبدئية أمام برج خليفة في دبي، وكذلك عند نقطة النهاية التي تحدد لها ستاد محمد بن زايد في أبوظبي، وستكون الرسالة المكتوبة التي يحملها العداؤون عبارة عن وشاح ليسهل حمله وتبادله بين العدائين طوال طريق السباق الذي سيتم تأمينه تماماً من قبل شرطتي دبي وأبوظبي.
وأوضح صالح أنه تم التخطيط لهذا السباق منذ ابريل الماضي من خلال العديد من الاجتماعات للتنسيق بين الكثير من الجهات وأهمها اتحاد ألعاب القوي، وقال: “اللجنة المنظمة اختارت 45 عداء من دول مختلفة للمشاركة في السباق، على أن تختار 40 عداء فقط منهم لحمل الرسالة ليتوافق الرقم مع اليوم الوطني 40 للدولة”، مشيرا إلى أن السباق ينطلق في السابعة صباح 23 ديسمبر، وقبلها بثلاثة أيام سيتم تحديد ودراسة المسار بكل دقة مع العدائين المشاركين، والاتفاق على المرحلة التي سيقطعها كل عداء ونقاط التسليم بهدف قطع المسافة البالغة 158 كيلومترا بين دبي وأبوظبي في الوقت المحدد بكل دقة وقدره 8 ساعات و15 دقيقة.
وأكد المنسق العام أن كل العدائين المشاركين ستكتب أسماؤهم في موسوعة “جينيس” للأرقام القياسية التي سيقوم مسؤولوها بتصويره واعتماده لكونه السباق الأطول في العالم، وتم بالفعل الاجتماع مع مسؤولي الموسوعة مرتين، والاتفاق على تفاصيل السباق وكيفية اعتماده، ويشارك في إدارة السباق 80 حكما يتم توزيعهم على نقاط التسليم والتسلم بواقع حكمين عند كل نقطة.
وأضاف صالح: “يسمح في الانطلاقة بمشاركة الجماهير وكبار الشخصيات بالعدو لمسافة 500 متر فقط، ويتولى بعدها العداؤون المحترفون زمام المسؤولية حاملين معهم رسالة تتم كتابتها حالياً تمهيداً لعرضها على مجلس دبي الرياضي لاعتمادها قبل العرض والتوقيع عليها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي” رعاه الله.
وتحدث عدد من العدائين في الاجتماع معربين عن فخرهم وسعادتهم بالمشاركة في الحدث، وقال خليفة حارب العلوي عداء منتخبنا الوطني: “أنا في غاية السعادة والفخر لاختياري كأحد المشاركين في هذا الحدث الرائع، وأتمنى أن تسمح لي اللجنة المنظمة بحمل الرسالة المسافة كلها ولن أتردد في القبول”.
وقال العداء العماني حسن على عيسى المطروشي: “يشرفني المشاركة في هذا السباق، والذي نؤكد من خلاله أننا في مجلس التعاون دولة واحدة، وسأبذل كل جهدي لإيصال الرسالة مع زملائي إلى خط النهاية”، فيما قالت العداءة المغربية سميرة أزمي: “أعيش على أرض الإمارات منذ عام 2006، وأعتبر المشاركة شرفا كبيرا لي لأعبر من خلالها عن حبي وتقدير للإمارات”.
وأوضح العداء الإثيوبي قايتشان شالا أنها ليست المرة الأولى التي يشارك فيها بسباقات طويلة للجري، وأنه سعيد بالتواجد في هذا الحدث الذي سيضاف إلى سجله الرياضي بكتابته في موسوعة “جينيس”.
يذكر أن العدائين المختارين للمشاركة في السباق من أبناء الإمارات مبارك مصبح المنهالي، محمد على محمد، مشعل حسين على، سعيد عبد الله صالح، أحمد سالم، عبد الله أحمد علي، عبد الله ربيع سالم، جمعة سالم المقبالي، بدر سالم محمد، عبد الله الشعبي، راشد الحياني، وليد محمد صالح، فاروق مبارك علي، على عبد الله على، أحمد على محمد، ثاني رمزي هلال، حميد سالم، عبيد محمد النعيمي، مبارك عبد الله مطر، على خليفة الوحشي، عبيد عوض على، مطر حارب الظاهري، محمد حميد الشامسي، عبد الله خميس، أحمد حسن الأحمدي، محمد راشد الربيعي، على مصبح الزعابي، أحمد الله شير وعيسي محمد أحمد، والشقيقان حسن وعلي غلام، والشقيقان خليفة وبدر حارب العلوي.
ويشارك في السباق من عدائي المغرب منير بلكبير، الشعيبي عثمان، العربي ابرا، عادل وديع، بلعادل سعود، سميرة أزمي، ريعاني مبارك، روزين الحسين ويحيا يوسف، ومن عمان حسن على عيسي، وليد حميد صالح، عمر عبده صالح، إسماعيل إبراهيم، دعيج خليفة، بدر سعيد البلوشي وقيس المحرقاوي، ومن الجزائر على بوملع، ومن مصر أحمد حسن، أحمد السيد محمد عطا ووائل محمد سيد، ومن تونس حامد بن محمد، جلال بن حمودة، ياسين عامري، قيس الجوادي ورياض الذمالي، ومن إثيوبيا قايتشان شالا، ياسين محمد، ملكامو امانو وبرهانو اسفاد.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية