الرياضي

الاتحاد

أيون: الوضع خطير وحزني عميق وهيكل يستحق الطرد

إسماعيل الحمادي صاحب هدفي الأهلي (يمين) في كرة مشتركة مع جاسم مبارك مدافع دبي (الاتحاد)

إسماعيل الحمادي صاحب هدفي الأهلي (يمين) في كرة مشتركة مع جاسم مبارك مدافع دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - أصبح الروماني مارين أيون المدير الفني لدبي في موقف حرج، خاصة أن سيناريو الموسم الماضي يتكرر أمامه، ولكن بصورة مختلفة، حيث لم يكن مارين متواجداً، ولكن ما كان يعاني منه وقتها المدرب المصري أيمن الرمادي، يعانيه مارين حالياً، وفي الموسم الماضي كان قرار إدارة الكرة بنادي دبي هو التضحية بالرمادي، حتى تحدث الانتفاضـة داخل نفـوس اللاعبين، وتمت الاستعانة وقتها بالمدرب السويسري من أصل برازيلي جونيور لتــولي المهمـة، ونجح فيها، ونجا الفريق من الهبوط للدرجة الأولى.
ولكن مارين يتسلح حتى الآن بنقطتين عكس ما كان عليه الرمادي في الموسم الماضي حيث كان رصيده “صفر” من النقاط، وفي كل الأحوال فإن “الأسود” يحيط به الخطر من كل جانب، ولعل ضيق الوقت، وتقارب المباريات سواء دوري المحترفين، أو بطولة الكأس التي تطرق الأبواب، ربما تجعل اتخاذ أي قرار صعب في الوقت الراهن.
وعلى غير المعتاد لم نجد الإجابات الشافية والمقنعة من المدرب على أسئلة مختلفة دارت في الذهن حول ما يريده أو ينتظره فريقه في الفترة المقبلة، وعلى سبيل المثال عندما سئل المدرب عن مصيره مع الفريق رد بقوله إنه هو الذي يحدد ذلك، وإنه مستمر مع الفريق، وكذلك عندما سئل عن السبب في الاستغناء عن بعض لاعبيه مثل فوزي عايش والذي كان أكثر إيجابية من باكييف الحالي لم يرد.
والحقيقة أن دبي بالفعل يقدم مستويات جيدة، ولكنه يخسر في النهاية، وهذا “اللوغاريتم”، لابد للمدرب والقائمين على الكرة بالفريق من البحث عن أسباب هذا اللغز.
قال مارين أيون: “لعبنا المباراة بشكل جيد، وفي بعض الأوقات بدرجة ممتاز، والوضع خطير بالفعل بالنسبة لفريقي، ومن المؤسف أننا لعبنا مباراة كبيرة، لكننا في النهاية خسرنا المباراة، وهو ما جعلني أشعر بالحزن الشديد، لأن جهدنا طوال المباراة ضاع بهدفي الأهلي، وفريقي لا يستحق الخسارة، خاصة أنه سنحت لنا العديد من الفرص السهلة للتعويض منها من تلك المحاولة القوية للتعادل في البداية عن طريق ركلة الجزاء التي أهدرها حسن محمد”.
ووجه مارين العتاب إلى حكم المباراة، وقال: “الهدف الأول الذي سجله الأهلي، في الأصل خطأ لفريقي، لأنه كان على الحكم أن يحتسبها ضربة حرة مباشرة لدبي للإعاقة الواضحة من أحد لاعبي الأهلي للاعب من دبي، ولكن الحكم تغاضى عنها، واستغلها إسماعيل الحمادي، وتقدم بها المنافس، كما أنه كان على الحكم أن يقوم بطرد اللاعب عبد العزيز هيكل الذي تسبب في إعاقة أبو بكر كمارا، وهي الكرة التي جاءت منها ضربة الجزاء، لأن اللعبة كانت على بعد خطوات بسيطة من مرمى المنافس، لكن الحكم اكتفى بالبطاقة الصفراء”.
وأضاف: “جميع المباريات القادمة ستكون في غاية الأهمية لفريقي، بعد الموقف الصعب الذي نحن فيه، باحتلال مؤخرة الترتيب بنقطتين فقط، وعلينا أن نبذل المزيد من الجهد لتحسين الوضع الحالي”.
وأبدى مارين رضاه عن التشكيلة التي لعبت المباراة، وكان بمقدور الفريق التعادل على الأقل، وإن لم يكن الفوز في ظل الفرص العديد التي سنحت لفريقي، خاصة في الشوط الأول، وأيضاً فرص قريبة للغاية من التهديف في الشوط الثاني، وظهر الإصرار على لاعبي دبي لتحسين الصورة، وتحقيق التعادل، لكن الكرة لم تخدمنا في نهاية المباراة وخرجنا خاسرين نقاط مهمة جداً”.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»