الرياضي

الاتحاد

كيكي: الأهلي حصد «نقاط الثقة» وانتظروا المزيد من الإجادة

خيمينيز لاعب الأهلي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة قبل جمال عبدالرحمن لاعب دبي (تصوير أفضل شام)

خيمينيز لاعب الأهلي (يمين) يحاول السيطرة على الكرة قبل جمال عبدالرحمن لاعب دبي (تصوير أفضل شام)

(دبي) - نجح إسماعيل الحمادي في أن يرفع من معنويات “فرسان” الأهلي من خلال إحرازه هدفين غاليين أمام “أسود دبي” في مباراة أمس الأول ضمن الجولة السابعة لدوري المحترفين لكرة القدم، والتي انتهت بفوز “الأحمر” 2 - 1 بعد مواجهة مثيرة على ملعب دبي بالعوير.
واتسمت المباراة بشكل عام بالندية، وسط رغبة الفريقين في تحسين وضعهما السيئ في البطولة، ونجح الأهلي في أن ينجو من “الفخ” الذي نصبه “الأسود”، وفي الوقت نفسه فقد دخل دبي “الدوامة” مبكراً، وكأنه يكرر سيناريو الموسم الماضي، مع الاختلاف النسبي، حيث خسر دبي في الموسم الماضي أول 7 جولات في الدوري، ولكنه في الموسم الحالي استطاع أن يخرج بنقطتين من 7 مباريات، ولعل ما يخفف العبء النفسي على لاعبي دبي في الوقت الراهن أن هناك تقارباً كبيراً في النقاط مع فريق أخرى، ومنها الإمارات والشارقة وعجمان، وحتى الأهلي نفسه، حيث إن فارق النقاط الخمس بين الأهلي ودبي ليس كبيراً، ولكن “الأسود” بالفعل يحتاج إلى انتفاضة من داخل اللاعبين ليستعيد قوته الذهنية والتركيز العالي، وهو ما يبحث عنه الجهاز الفني في كيفية تهيئة العناصر نفسياً للمرحلة المقبلة.
ونفس ما كان يعانيه دبي في الموسم الماضي، هو تقريباً ما يعانيه في الموسم الحالي حتى الآن من ناحية عدم الاستفادة الكاملة من محترفيه الأجانب، وفي مباراة أمس الأول بدأ الفريق المباراة باثنين من أجانبه فقط، في حين جلس الأوزبكي باكييف على دكة البدلاء، وحتى عندما شارك في الشوط الثاني لم يصنع الفارق، أو يتسبب في ضغط على دفاعات الأهلي، كما كان متوقعاً، والغريب أن هذا اللاعب من العناصر التي تجيد التهديف، ومبارياته السابقة سواء مع منتخب بلاده أو في الأندية التي لعب لها، ولكنه مع دبي لم يسجل حتى الآن، بل أن مستواه تراجع في المباراة الأخيرة، عما كان عليه في أول مشاركة له مع “الأسود”.
ويبقى سيمون الغيني وكمارا، وهما من الأوراق المهمة للغاية في “جعبة” الروماني مارين أيون مدرب الفريق، لأنهما يقدمان المستوى المتميز، خاصة سيمون صاحب الخبرة والمهارة والجهد الوفير في خط الوسط.
وفي قلعة “الفرسان”، فإن الإسباني كيكي المدير الفني للفريق، يؤكد أن ملامح فريقه بدأت في الظهور على حساب دبي، وهناك المزيد لكي يستعيد الفريق قوته وعافيته من جديد.
قال كيكي: “قدمنا مباراة جيدة بشكل عام، وظهرت نسبة التركيز عالية لدى جميع اللاعبين، ونجحنا في الحفاظ على تقدمنا، حيث قدم إسماعيل الحمادي مباراة جيدة وحصلنا على نقاط مهمة في الفترة الحالية لتعود الثقة للاعبين، من خلال هذه المباراة التي جاءت صعبة على الفريقين لحرج الموقف في بطولة الدوري”.
يرى كيكي أن لاعبي الأهلي بدأوا ينسجمون مع بعض الأفكار الخاصة به، مشيراً إلى أنه من المهم جداً أن نحقق في هذه المرحلة النقاط الكاملة في بعض المباريات، وأتوقع للاعبي الفريق مزيد من الإجادة والتألق في الفترات المقبلة، بعد استيعاب كافة وسائل اللعب والأفكار المتنوعة والأهداف من لقاءات المرحلة القادمة، وثقتي كبيرة في اللاعبين، ولدينا مباراة أخرى مهمة أمام العين في الدوري، ولكن ضيق الوقت سيكون أحد مشاكل الإعداد لها، ولكن علينا البحث عن كيفية ترتيب أوراقنا، قبل دخول هذه الموقعة المثيرة”.
وعن كيفية الإعداد لمباراتي العين في الدوري والوصل في الكأس، يقول المدرب الإسباني: “علينا التعامل مع عقلية اللاعبين في هاتين المباراتين، نظراً لضيق الوقت بين كل مباراة، وهو ما يحتاج من الجهاز الفني التعامل معهما بمنتهى الدقة والتركيز، حتى نحقق ما نصبو إليه في النهاية نتيجة ترضي طموحاتنا ورغباتنا، والفوز على دبي أعتبره نقطة إيجابية للغاية قبل هاتين المباراتين، والتعامل مع العين والوصل سيكون بإعداد خططي جيد وتجهيز العناصر بما يتناسب مع المرحلة”.
وعن تغيير يوسف محمد بعد مرور وقت قصير من الشوط الأول قال كيكي: “اللاعب عائد من إصابة، وبعد مرور وقت قصير اشتكى يوسف بأنه يشعر بألم، وكان علينا التعامل مع هذه الحالة بسرعة، خاصة أننا نعلم قدرات يوسف العالية وكفاءته مع الفريق في حال اكتمال الشفاء، واستمراره وهو مصاب أعتبره مجازفة لا نريدها، خاصة أن البديل جاهز، وقدم مباراة جيدة في الوقت نفسه، ويوسف محمد من العناصر المهمة في تشكيلة الأهلي”.
وأشاد المدرب ببعض لاعبيه وبالذات إسماعيل الحمادي الذي قدم مباراة ممتازة وسجل هدفين أكد من خلالهما أن لاعبا قادرا على قيادة الخط الهجومي بشكل مناسب، كما أن هناك أكثر من لاعب قدم مستوى جيدا في اللقاء”.
وعاد كيكي ليؤكد أهمية وجود اللبناني يوسف محمد عندما أشار إلى أن الأهلي يحتاج إلى جهود اللاعب في الفترة المقبلة، وهو عنصر مهم للغاية في تشكيلة فريقي، وعليه أيضاً أن يستمر في مساهماته في معاونة الفريق بالشكل المناسب”.
وأضاف: “أحتاج إلى مزيد من الوقت مع الفريق للبحث عن الانسجام المطلوب، وعنصر الوقت مهم جداً في إعداد وتجهيز الفريق، وما يهمني حالياً هو الفوز حتى نستعيد من خلال هذه الانتصارات معنويات ولياقة المواجهات، وتحسين المستوى من مباراة لأخرى”.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»