الاتحاد

رمضان

عملية الضخ إلى معمل دير عمار تتم خلال أيام


بيروت - 'الاتحاد': أنهت الشركة الملتزمة تنفيذ مشروع مد أنبوب الغاز الطبيعي من سوريا إلى معمل دير عمار لتوليد وتحويل الطاقة الكهربائية، كل التجارب على الماكينات والمعدات استعداداً لاستلام الغاز السوري· كما أوضح رئيس مجلس إدارة الشركة المهندس سامي حاوي 'أن التجارب التي أجريت وشملت كل المعدات كانت نتائجها إيجابية، ونحن ننتظر بدء عملية ضخ الغاز السوري المرجح أن تتم في غضون أيام'· وفي الوقت الذي أشار فيه مصدر في معمل دير عمار أن الأعمال التي تقوم بها شركة 'سيمنس' الألمانية الموكل إليها مهمة تحويل المعمل من المازوت إلى الغاز لم تستكمل بعد وهي بحاجة إلى بعض الوقت، معللاً السبب في التأخير الى أنه تقني وفني، ومرجحاً أن يتم التسليم إذا استمر العمل على هذا النحو بعد شهر ونصف، أي زيادة عن الموعد السابق بنحو 15 يوما·
رئيس مجلس إدارة شركة حاوي المهندس سامي حاوي قال: 'لقد أكملنا أعمال التجريب وتمت جميع الفحوصات المطلوبة على كل الانابيب والمحطات للتأكد من عملها، إضافة إلى التأكد من أجهزة التحكم عن طريق الكومبيوتر عبر نظام يتيح لنا التعرف على كيفية عمل المحطات والمعدات لحظة وصول الغاز الطبيعي، وقد تبين لنا أن كل المعدات والماكينات وآلات التحكم سليمة وجاهزة لاستلام الغاز'· وأضاف: 'ليس هناك أي تأخير للموعد المحدد، فنحن جاهزون وننتظر السوريين لضخ الغاز وهذا الموضوع يحتاج بضعة أيام لإتمام الجانب السوري فحص معداته ومحطاته قبل بدء عملية الضخ وهذا أمر طبيعي ولازم في آن معاً'·
وحول كيفية سير العمل قال: 'هناك عدة ماكينات، واحدة تعمل وأخرى احتياط، ولكل منها وظيفة، ماكينة التنظيف ومهمتها تنظيف الخط كل فترة وهي ماكينة رئيسية ومن بعدها صمامات الأمان وهي للطوارئ وتعمل على قطع الغاز اوتوماتيكياً وتحويله إلى المحرقة لحين إصلاح العطل، إضافة إلى الفيلتر والعدادات وهي باستطاعتها استلام ستة ملايين متر مكعب من الغاز وتسجيله على الكومبيوتر'·
وقال: 'ليس هناك أية محطات على الطريق فالغاز يصل مباشرة إلى المحطة في مصفاة طرابلس ومن بعدها إلى محطة دير عمار حيث هناك محطة تخفيض ضغط الغاز ومهمتها تخفيض ضغط الغاز القادم من سوريا والذي يتجاوز 75 بارا إلى 17 بارا وهو المعدل الذي تعمل عليه التوربينات في معمل دير عمار، فضلاً عن وجود صمامات أمان للتدخل لحظة حصول أي طارئ في المعمل، إضافة إلى الفيلتر لتصفية الغاز وماكينة تسخينه'·
وعن الشركة التي ستتولى صيانة الأنابيب والماكينات قال: 'الموضوع سيكون بعهدتنا لمدة عام سنعمل خلاله على تدريب فريق عمل ليتسلم من بعدنا أعمال صيانة الأنابيب والإشراف على المحطات، وهذه مهمة غير معقدة كون المحطات موصولة بأجهزة كومبيوتر ولحظة حصول أي عطل يمكن للموظف المراقب اكتشافه في لحظته على شاشة الكومبيوتر'·

اقرأ أيضا