الاقتصادي

الاتحاد

معارض ألماني يتهم ميركل بسوء إدارة أزمة اليورو

برلين (د ب أ) - اتهم بيير شتاينبروك العضو البارز في الحزب الاشتراكي الديمقراطي أكبر أحزاب المعارضة في ألمانيا المستشارة أنجيلا ميركل بسوء إدارة أزمة اليورو الراهنة.
وفي مقابلة مع محطة “دويتشلاند راديو كولتور”، قال شتاينبروك وزير المالية السابق إن الطريق الطويلة التي قطعتها اتفاقيات الاستقرار في منطقة اليورو (17 دولة) أسهمت في تصعيد الأزمة.
وأشار شتاينبروك إلى أن ميركل تأخذ القليل من القرارات “ببطء وبشكل مبهم” الأمر الذي جعل المزيد من المستثمرين يتخلون عن السندات السيادية لدول جنوب أوروبية وجعل البنوك تقلص من ميزانياتها.
وقال شتاينبروك إن ميركل ظلت في الماضي، على سبيل المثال، تعارض تطبيق عقوبات تلقائية بحق الدول التي تنتهك قواعد الاستقرار المالي وهي العقوبات التي تنادي بها في القمة الأوروبية التي انعقدت يوم الخميس في بروكسل ولكن “بعد أن أضاعت عاما ونصف العام في ذلك”. وأضاف شتاينبروك أنه سيتعين منح الموافقة للبنك المركزي الأوروبي لشراء المزيد من السندات الحكومية. كانت دول منطقة اليورو (17 دولة) أعلنت فجر أمس الأول عن اتفاقها مع ست دول أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي غير المنتمين لليورو على اتفاقية خاصة بتشديد قواعد ضبط الميزانية والدين العام في هذه الدول وذلك على الرغم من المعارضة الشديدة لبريطانيا.
وقال الوزير الألماني السابق إن تخلي هذه الدول عن موافقة بريطانيا في اتخاذ هذا القرار “صحيح تماما”، مشيرا إلى أن هذا الأمر من شأنه أن يوجد “أوروبا ذات سرعات متعددة”. وأوضح شتاينبروك أنه ستكون هناك “مجموعة أ” التي ستركز على تنظيم اللوائح الخاصة بالأسواق المالية ومجموعة “ب” التي ستركز على التنسيق فيما يتعلق بالسياسة المتعلقة بالميزانية والاقتصاد وربما كانت هناك مجموعة ثالثة تركز على التنسيق في مجال السياسة الأمنية والخارجية.

اقرأ أيضا

«تنظيم الاتصالات» تحذر من العروض الوهمية