عربي ودولي

الاتحاد

الكونجرس يمدد سريان قانون «باتريوت آكت» لمكافحة الإرهاب

إثر تصويت مجلس النواب أمس الأول، مدد الكونجرس الأميركي لسنة الإجراءات الأساسية في قوانين “باتريوت آكت” لمكافحة الإرهاب التي اعتمدتها إدارة جورج بوش بعد 11 سبتمبر 2001. وصدق مجلس النواب على القانون بأغلبية 315 صوتاً مقابل 97، وذلك بعد تصديق مجلس الشيوخ الأربعاء الماضي على تمديد بنوده حتى فبراير 2011.
وتم تمديد استخدام “المراقبة المتحركة” لاتصالات مشبوهين يستخدمون عدة خطوط هاتفية، كما تم تمديد مبدأ “الذئب الوحيد” الذي يسمح بالتحقيق حول شخص يشتبه في أنه يقوم بنشاطات إرهابية لحسابه الخاص.
وكذلك إمكانية إطلاع السلطات على “أي معطيات ملموسة” بشأن مشتبه به مثل الرسائل الإلكترونية. لكن في المقابل أمام انتقادات الجمهوريين، تخلت الأغلبية الديمقراطية عن إدخال إصلاحات جوهرية على “باتريوت آكت” لإعطاء القضاء الحق في تعزيز المراقبة لنشاطات شرطة مكافحة الإرهاب. وفي صيغة أولى صدقت عليها لجنة الشؤون القضائية في مجلس الشيوخ، نص الديمقراطيون على تعزيز تأطير نشاطات قوات الأمن في إجراء يحرم شرطيي مكافحة الإرهاب جزئياً من حرية العمل الواسعة التي كانوا يتمتعون بها من خلال الصيغة الأولى من “باتريوت آكت” التي تم التصويت عليها بعد 11 سبتمبر.
من جهة أخرى، تم تمديد إجراءات مكافحة الإرهاب التي كان يفترض مبدئياً تمديدها حتى 2013، لعام واحد فقط على أن يستأنف النقاش حول إجراءات مكافحة الإرهاب في الولايات المتحدة بعد انتهاء العام. ويأتي هذا التصويت بعد أن انتقد عدد من نواب المعارضة بشدة إدارة السلطات الأميركية الاعتداء الفاشل على طائرة أميركية يوم عيد الميلاد، معتبرين بالخصوص أنه كان من الواجب إحالة المشتبه فيه عمر فاروق عبد المطلب على القضاء العسكري. وكان يفترض أن ينتهي سريان “باتريوت آكت” غداً الأحد.

اقرأ أيضا

مصر تعلن تسجيل 120 إصابة جديدة و8 وفيات بكورونا