الاقتصادي

الاتحاد

بنوك دبي تتجاوز مستوى كفاءة رأس المال الإلزامي لعام 2009

سباق بين البنوك لتأمين معدل الملاءة المطلوب عبر استخدام التسهيلات الحكومية

سباق بين البنوك لتأمين معدل الملاءة المطلوب عبر استخدام التسهيلات الحكومية

تجاوزت بنوك دبي مستوى كفاءة رأس المال المطلوب تحقيقه قبل نهاية شهر يونيو 2009 والبالغ نسبته11%، وذلك بعد ان نجحت البنوك الرئيسية بالإمارة في الحافظ على متوسط ملاءة قوي خلال العام 2008 زاد عن المعدل الإلزامي من قبل المصرف المركزي البالغ 10%·
وأظهرت البيانات المالية لعام 2008 لبنوك دبي الرئيسية'' الإمارات دبي والوطني والمشرق ودبي التجاري ودبي الإسلامي، تمتع رؤوس أموال هذه البنوك بمستويات كفاءة تراوحت بين 11,4% و14,1% للتجاوز بذلك المستوى المحدد لعام 2008 البالغ 10% وكذلك مستوي العام 2009 البالغ 11% والذي طالب المصرف المركزي مؤخرا البنوك بتحقيقه قبل نهاية يونيو المقبل،وأيضا تجاوز معظمــــها المعدل المطلوب تحقيقه العام المقبل ونسبته 12%·
وتعكس تحركات البنوك خلال الفترة الماضية بمحاولة زيادة رؤوس أموالها سواء عن طريق تحويل الودائع الحكومية إلى الشق الثاني من رأس المال أو من خلال الحصول على قروض من مستثمرين رئيسيين، المحاولات الجادة من قبل هذه البنوك للحفاظ على مستوي ملائم من الملاءة وعدم تعرضها للتراجع خلال المرحلة المقبلة، بالرغم المستوى جودة أصول البنوك الوطنيـــــة التي بلغت خلال العام الماضي 1,6 تريليون درهم بنمو نســـــبته 36% عن العام ·2007
ودعا المصرف المركزي في تعميم له البنوك المحلية بالعمل على رفع معدل كفاءة رؤوس أموالها بحد ادني 11% قبل نهاية شهر يونيو المقبل و12% قبل الشهر ذاته من العام ،2010وذلك في إطار توجيهات المصرف للبنوك للحافظ على مستويات جيدة من الملاءة المالية في ظل الأزمة المالية العالمية الراهنة·
سياسة احترازية
وقال عبد العزيز الغرير الرئيس التنفيذي للمشـــرق ''نتائج المشرق لعام 2008 اثبتت متانة قواعدنا المالية وكفاءتنا ومرونتنا في التعامل ومواجهة المتغيرات المتسارعة، ونحن ننظر قدماً لترسيخ هذا الموقف الناجح والقيادة الجيدة للأعمال خلال فترة التحديات المقبلة وعلى المدى البعيد· ونحن نقيم نجاح البنك من خلال مقدرته على الثبات في ظل هذا الوضع والاستفادة من سلبيات التباطؤ الحالي وترجمته لفرص مفيدة تدعم موقف البنك وصورته''·
وأشار الغرير إلى ان لدى المشرق سياسة احترازية تقضي بالتعرف المبكر على المخاطر وتحضير ما يكفي من المخصصات لمواجهة الأصول غير المنتجة· وبالتالي فقد تم تخصيص 1,12 مليار درهم في عام 2008 والتي توفر التغطية بنسبة 307% للأصول غير المنتجة وهي أعلى نسبة في السوق· وعكس النمو في ودائع عملاء بنك المشرق بنسبة 6,6% ظروف السيولة الضعيفة وانخفاض مستوى نشاط السوق، وبسبب ارتفاع عمليات الإقراض فإن نسبة تغطية الإقراض إلى ودائع العملاء ارتفعت من 73,2% إلى 106,9% غير أن نسبة تغطية الإقراض على ودائع العملاء والقروض متوســــطة الأجــــل بقيت في نسبة 97%·
وتعتبر نسبة كفاءة رأس المال التي تم حسابها من قبل البنك المركزي بـ 14,1% قد بقيت ثابتة وقوية كونها أعلى بشكل ملحوظ من نسبة الحد الأدنى الإلزامية وهو 10%·
وكشف بنك المشرق عن تحقيق أرباح صافية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2008 بلغت 1,64 مليار درهم بتراجع قدره 13,6% عن الأرباح الصافية التي تم تحقيقها في عام ،2007 وذلك بعد تراجع أرباح قسم الاستثمارات من 488 مليون درهم إلى خسارة (335 مليون درهم) خلال عام ·2008
وأعلن البنك قيامه برفع احتياطاته بمقدار 107 ملايين درهم ليصل إجمالي الاحتياطيات إلى 762 مليون درهم إماراتي، على ضوء توقعاته بتباطؤ أعمال القطاع المصرفي والظروف الصعبة التي سيشهدها عام ·2009
ووفقا للبيانات المالية الصادرة عن البنك فقد حقق المشرق نمواً في إجمالي الأصول بنسبة 6,4% مقارنة بعام 2007 لتصل إلى 93 مليار درهم إماراتي،فيما ارتفع الدخل التشغيلي للمجمـــــــوعة لعام 2008 إلي 3,98 مليار درهم، محققة بذلك نمواً قدره 3,5% بنسبة إجمالي الإيرادات مقارنة بعام ·2007
تعليمات المركزي
بدوره قال محمد إبراهيم الشيباني مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ورئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي خلال انعقاد الجمعية العمومية العادية للبنك أمس الاول ''مؤشرات الكفاءة المالية التي سجلها البنك تؤكد التزامه بتعليمات وأنظمة المصرف المركزي ومراعاة الاحتفاظ بالسيولة الكافية، حيث حقق البنك معدلاً قوياً بلغ 12,0% في كفاية رأس المال، وذلك بعد أن بلغت نسبة التسهيلات إلى الودائع 79% في ديسمبر ·2008
وأضاف الشيباني إن البنوك في الدولة حققت نمواً قوياً في الربحية والأصول في ،2008 نظراً للنمو الاقتصادي الكبير على الرغم من حالة المناخ الاقتصادي الصعب الذي باتت تواجهه منذ النصف الثاني من عام ،2008 وشهدت الأصول الإجمالية للبنوك نمواً بنسبة 36% لتبلغ 1,660 مليار في ،2008 مقابل 1,223 مليار في العام ·2007
وبلغ إجمالي أصول البنك في نهاية العام،2008 84·6 مليار درهم بزيادة بسيطة عن إجمالي الأصــــول بنهاية 2007 الذي بلغ 83·7 مليار درهم· وحققت الموجودات التمويلية للبنك نموا كبيرا حيث بلغت 52·7 مليار درهم في نهاية 2008 بزيادة ملحوظة قدرها 30% عن العام السابق حيث بلغت 4 ·40 مليار · وفي الوقت ذاته، سجلت ودائع المتعاملين نمواً بنسبة 2% في نهاية العام 2008 لتصل إلى 66·4 مليار درهم مقارنة بـ 65 مليار درهم بنهاية 2007 ·
وحافظ البنك على نسبة قوية من التمويل إلى الودائع، حيث بلغت هذه النسبة 79% للفترة المنتهية في 31 ديسمبر ،2008 مما يعكس بشكل واضح مستويات السيولة الصحية التي يتمتع بها البنك·
وحقق البنك ربحاً صافياً بقيمة 1,73 مليار درهم لعام ،2008 بانخفاض هامشي عما حققه في العام ،2007 بعد استبعاد الربح الاستثنائي من تحويل حصة في شركة تابعة، كما بلغ إجمالي الأصول 85,0 مليار درهم في 2008 مقابل 84,3 مليار درهم في العام السابق·
وخلال الفترة، حقق النشاط التمويلي نمواً قوياً، مع أصول تمويلية بلغ إجمالها 52,7 مليار درهم في العام ،2008 مقارنة مع 40,5 مليار درهم في ،2007 بنسبة نمو بلغت 30%، أما ودائع العملاء فبلغت 66,4 مليار درهم في ديسمبر ،2008 مقارنة مع 65,1 مليار درهم في نهاية ·2007
وفيما يتعلق باستراتيجية البنك لعام 2009 قال الشيباني إنها ستركز على تحسين هيكل حوكمة الشركات وتعزيز الإطار العام للمخاطر نظراً لظروف السوق الراهنة، ومواءمة إدارة المخاطر مع مراعاة بلوغ النمو المراد في الموجودات وجودتها لتحقيق العائدات المرجوة·
وأعلن بنك دبي الإسلامي أن مجلس إدارته أوصى بزيادة رأس مال البنك بنحو 3 مليارات درهم خلال خمس سنوات مع تحويل ودائع الحكومة الاتحادية ''المالية'' إلى الشق الثاني من رأس المال بعد تصويت الجمعية العمومية غير العادية التي سيتم الدعوة إليها في وقت لاحق·
الملاءة المصرفية
وفي الوقت الذي أعلنت فيه مجموعة الإمارات دبي الوطني عن تراجع أرباحها الصافية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2008 بمقدار 7% بعد أن انخفضت إلى 3,681 مليار درهم مقارنة مع العام ،2007سجلت المجموعة تراجعا في نسبة ملاءة رأس المال الإجمالي لتصل الى 11,4% مقارنة مع (13,1% عام 2007)· وقال أحمد الطاير رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني إن البنك يتفاوض مع مستثمر رئيسي لم يحدده لزيادة رأس المال من خلال قرض دون أن يتم تحويله إلى أسهم وذلك مع تطلع البنك لزيادة معدل ملاءة رأس المال حسب متطلبات البنك المركزي·
وقال الطاير ''البنوك في العالم كله تحصل على دعم من حكوماتها·· هذا أمر طبيعي''· وأضاف انه لم يتم بحث التفاصيل بعد· وقال المدير المالي للبنك يوم 23 مارس إن البنك سيجمع نحو مليار دولار هذا العام لزيادة ملاءة رأس المال إلى 11%· وأقرت الجمعية العمومية غير العادية لمجموعة الإمارات دبي الوطني الموافقة على العرض المقدم من وزارة المالية بخصوص قروض دعم السيولة بقيمة 12,6 مليار درهم إلى الشق الثاني من رأس المال·
وكشف الطاير أن لدى المجموعة فرصة لأخذ قرض آخر وتحويله الى الشق الأول من رأس المال حيث تجرى الآن مفاوضات مع مساهم رئيسي مستعد للتدخل وتحصين قاعدة رأس المال وفقاً للشق الأول بحيث لا يتحول القرض الى أسهم على غرار ما فعلته حكومة أبوظبي التي وفرت 16 ملياراً الى بنوكها عن طريق السندات، رافضاً الإفصاح عن المزيد من التفاصيل ·
وأضاف الطاير إن لدى البنوك خيارين لدعم معدل كفاءة رأس المال، الأول يتمثل بتقليص الإقراض وهو ما من شأنه رفع كفاءة رأس المال بينما يتمثل الخيار الثاني بدعم رأس المال عن طريق الشق الأول للحفاظ على ملاءة قوية مؤكداً أن الشق الأول يدعم قاعدة رأس المال ويحسن من مستويات الكفاءة المالية لدى البنوك وفقاً لمتطلبات ''المركزي'' ·
وأشار الطاير خلال العام ،2008 تركز اهتمامنا الرئيسي على المحافظة على القيمة بالنسبة للمساهمين، وعلى إدارة السيولة· ووفرت مكاتب إدارة الأصول الائتمانية المشورة والدعم للجنة الأصول والائتمانات، فيما عملت إدارة مخاطر السوق لدى المجموعة بصورة وثيقة مع إدارة الأسواق العالمية والخزينة وغيرها من الإدارات لمراقبة المخاطر والتخفيف من تأثيراتها·
ولفت إلى انه وعلى الرغم من البيئة المالية المضطربة بشكل متزايد، فإن أداء الإمارات دبي الوطني كان جيداً، حيث إنه حقق نمواً جيداً في الأرباح· وخلال العام المنتهي في ديسمبر 2008 بلغت أرباح البنك الصافية 3,7 مليار درهم·
ويسعى البنك إلى جمع نحو مليار دولار هذا العام لزيادة ملاءة رأس المال بحسب تصريحات المدير المالي للبنك·
ووفقا للبيانات المالية التى اعلنتها المجموعة فقد ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 11% إلى 282,4 مليار درهم من 253,8 مليار درهم بنهاية ،2007فيما ارتفعت قروض العملاء بنسبة 26% إلى 208,9 مليار درهم من 166,4 مليار درهم بنهاية ،2007 وزادت ودائع العملاء 15% إلى 162,3 مليار درهم من 140,7 مليار درهم بنهاية ·2007
وأظهرت البيانات كذلك تراجعا في العائد على متوسط حقوق المساهمين إلى 19,1% مقارنة (25,1% عام 2007) وفي نسبة الكلفة إلى الدخل 39,7% (38,3% عام 2007) ونسبة الكلفة الأساسية إلى الدخل 34,6% (39,4% عام 2007)
كما تراجعت نسبة ملاءة رأس المال الإجمالي إلى 11,4% مقارنة مع (13,1% عام 2007)·
كفاية رأس المال
وبحسب بيانات بنك دبي التجاري فقد حافظت نسبة كفاية رأس المال على مستواها القوي عند 13% والتي تفوق الحد الأدنى لنسبة كفاية رأس المال وفقاً لمتطلبات المصرف المركزي لدولة الإمارات،كما ارتفعت جودة محفظة الإقراض في عام 2008 حيث بلغ مجموع القروض المصنفة والمشكوك في تحصيلها 241 مليون درهم ما يمثل 0,83% من إجمالي القروض· وبلغت نسبة التغطية لهذه القروض 96% نتيجة لأخذ مخصصات إضافية بمبلغ 83 مليون درهم خلال العام لمواجهة الظروف الاقتصادية الحالية·
وتراجعت الأرباح الصافية لبنك دبي التجاري لعام 2008 بنسبة 17,5% لتصل إلى 771 مليون درهم مقارنة مع 935 مليون درهم أرباح عام ،2007فيما ارتفعت أرباح البنك التشغيلية بنسبة 22% لتصل إلى 1,1 مليار درهم بالمقارنة مع 977 مليون درهم للعام الماضي· وارتفعت موجودات البنك بنسبة 17% لتصل إلى 36 مليار درهم بنهاية ،2008 فيما حققت ودائع العملاء نمواً بنسبة 22% لتصل إلى 26 مليار درهم، بينما ارتفعت القروض والتسليفات بنسبة 38% لتصل إلى 28,5 مليار درهم·
وبلغت نسبة الإقراض لقطاع الشركات 89% من إجمالي الإقراض ويمثل تمويل التجارة الجزء الأكبر من الإقراض للشركات حيث بلغت نسبته 36%، فيما ارتفع صافـــــي إيرادات الفوائد بنسبة 31% كما ارتفع صافي إيرادات الرسوم والعمولات بنسبة 27% وصافي إيرادات التعامـــل بالعــــملات الأجنبية بنسبة 109 %·
ونتيجة للارتفاع الكبير في إيرادات العمليات المصرفية والإدارة الفاعلة للمصاريف التشغيلية فقد تحسنت نسبة كفاءة التشغيل لتبلغ 29%

اقرأ أيضا

%26 انخفاض المنازعات الإيجارية في دبي