صحيفة الاتحاد

الإمارات

20 ألف رخصة بناء من بلدية أبوظبي العام الجاري

مبنى بلدية مدينة أبوظبي (من المصدر)

مبنى بلدية مدينة أبوظبي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أنجزت بلدية مدينة أبوظبي خلال العام الحالي 2015 أكثر من 20 ألف معاملة بناء بجميع أنواعها، منها 4679 رخصة بناء، كما حققت قفزة نوعية في مجال تقليص الوقت المستغرق في إنجاز معاملات البناء على اختلاف أنواعها، كثمرة لاتباعها سياسة ونهجاً تطويرياً واستثمارها للإمكانات التكنولوجية والتحول الإلكتروني من خلال أتمتة العديد من خدمات ومعاملات تراخيص البناء.
وأشارت البلدية إلى أنها حققت هذه الإنجازات كانعكاس لرؤية النظام البلدي وحرصه على تبسيط الإجراءات وتقديم أفضل الخدمات التي تحقق تطلعات المجتمع والشركاء الاستراتيجيين، وتساهم في دعم عملية التنمية المستدامة.
وأوضحت أنها أصدرت كذلك منذ بداية العام الحالي أكثر من 228 رخصة هدم مبانٍ في أبوظبي.
وحول أهم البرامج والأنظمة الإلكترونية المستخدمة في إدارة تراخيص البناء أشارت البلدية إلى أنها سخرت برنامج الـ ‏CDP ?وهو ?المستخدم ?لطلب ?وإصدار ?الرخص ?والتصاريح، ?وبرنامج ?e-Signature ?وهو ?المستخدم ?لتوقيع ?وختم ?الرخص ?والخدمات.
وأِشارت البلدية إلى أنها أتاحت أمام متعامليها 104 خدمات إلكترونية، بهدف تسهيل الإجراءات، وتسريع عملية إنجاز المعاملات، الأمر الذي انعكس إيجابياً على رضا المتعاملين وحقق نسباً كبيرة من الأداء المميز على هذا الصعيد.
وعلى وجه التفصيل فقد أنجزت البلدية خلال الفترة ذاتها منذ يناير 2015 وحتى ديسمبر من العام ذاته 2985 رخصة صيانة وتجديد مبان، و2679 رخصة إضافات، و2489 رخصة تعديات على المباني،و1921 رخصة استكشاف تربة، 1584 رخصة تعديلات إنشائية بعد الترخيص، و1009 رخص تعديات دون إضافات، و939 رخصة خيمة مؤقتة داخل حدود القسيمة السكنية، و889 رخصة اعتماد تصميم وفحص أوتاد،و686 رخصة سور جديد أو مضاف، و409 رخص للاعتماد الإنشائي المؤجل، و62 رخصة لرافعة برجية، و58 رخصة مظلات سيارات داخل القسمية وهذا على سبيل المثال وليس الحصر، بالإضافة إلى مئات الرخص المتنوعة في مجال البناء ومتعلقاتها.
وأضافت أنها تنتهج مساراً يتوافق مع الرؤية الاستراتيجية لتطوير الأداء والتي أطلقها النظام البلدي والهادفة أساساً إلى تقديم أرقى مستويات الخدمات التي تتوافق مع طموحات العملاء واتباع الإجراءات المرنة التي تحقق انسيابية إنجاز المعاملات بكل يسر وسهولة، وكانت وما تزال سباقة في تحقيق نسبة كبيرة من خطة التطوير على طريق التحول الإلكتروني وتذليل العقبات والصعوبات التقليدية في تنفيذ المعاملات والإجراءات المختلفة خاصة المتزامنة مع ارتفاع وتيرة النهضة العمرانية والسعي الحثيث لتحديث قطاعات الخدمات العامة وتقديم مثال حضاري من الخدمات للجمهور خاصة فيما يتعلق بإصدار تراخيص البناء بكافة أشكالها.
وحول أهم البرامج والأنظمة الإلكترونية المستخدمة في إدارة تراخيص البناء أشارت البلدية إلى أنها سخرت لخدمة المتعاملين العديد من الأنظمة الإلكترونية منها على سبيل المثال برنامج إدارة تراخيص البناء الإلكتروني ‏CDP ?حيث ?يمثل ?عصب ?أداء ?الإدارة ?وأحدث ?نقله ?نوعية ?في ?أداء ?الإدارة ?وتحولها ?من ?المعاملات ?التقليدية ?الورقية ?إلى ?المعاملات ?الإلكترونية ?وساهم ?في ?الإسراع ?في ?إنجاز ?المعاملات، واستيعاب ?عدد ?طلبات ?تراخيص ?البناء ?المتزايد، ?وتفرغ ?الموظفين ?للجودة ?في ?العمل.
وأشارت إلى أنها وفقاً لهذه المعطيات فإن إدارة تراخيص البناء تصدر 70 طلب رخصة بناء أو شهادة إتمام منشأة أو تصريح يومياً، ويتم إجراء 200 طلب تفتيش يومياً، كما يبلغ عدد الاستشاريين والمقاولين المستخدمين للبرنامج 6900 شركة، ويتيح النظام تعبئة طلبات المشاريع وتقديم المخططات والمستندات لجميع الجهات المعنية عن طريق الإنترنت، وذلك لجميع أنواع طلبات تراخيص البناء.

تطبيق «التوقيع الإلكتروني» في مراجعة واعتماد المخططات
قطعت البلدية شوطاً كبيراً على طريق تحقيق أتمتة الخدمات ومنها البرامج المستخدمة حالياً في هذا المجال نظام (التوقيع الإلكتروني). وتم تطبيق التوقيع الإلكتروني في مراجعة واعتماد المخططات في إدارة تراخيص البناء، باستبدال التوقيع اليدوي علي المخططات بختم إلكتروني يحتوي على اسم المدقق وتاريخ الاعتماد وأي معلومات أخرى قد يراها المدقق مهمة، ويتم تخزين المعلومات في شكل شريط كودي يوضع تلقائياً على القائمة الجانبية للمخطط ويمكن مهندسي الإدارة من التحقق من صحتها كتاريخ الاعتماد من خلال جهاز بسيط أو قارئ إلكتروني، ويتم وضع اعتماد وتوقيع المخطط على المساحة المخصصة له في القائمة الجانبية والتي سوف تحتوي على كل المعلومات الخاصة بالمشروع وخطوات اعتماده.