الاتحاد

الاقتصادي

مصر تخطط لجذب السياح العرب عبر بوابة الحزم الترويجية الخاصة

أحد المنتجعات السياحية  في مدينة شرم الشيخ  المصرية (أرشيفية)

أحد المنتجعات السياحية في مدينة شرم الشيخ المصرية (أرشيفية)

القاهره (وام) - أكد هشام زعزوع وزير السياحة المصري، أن الوزارة وهيئة تنشيط السياحة تولي اهتماماً خاصاً بملف السياحة العربية، مشيراً إلى تخصيص حزم ترويجية بأسعار خاصة للسائح العربي تبدأ بحزمة إجازات نهاية الأسبوع من الأربعاء إلى السبت.
وأشار الوزير خلال لقائه ممثلي وسائل الإعلام العربي على هامش أعمال «الملتقى العربي السادس للإعلام السياحي» الذي ينظمه المركز العربي للإعلام السياحي في القاهرة والأقصر والفيوم، خلال الفترة من الثاني حتى السابع من فبراير الجاري، إلى جهود الوزارة في التواصل والتنسيق مع قطاع الطيران لفتح آفاق رحبة للسياحة العربية من خلال تسيير خطوط طيران مباشر من السعودية والكويت إلى شرم الشيخ.
وأضاف أنه من المزمع تشغيل خطوط طيران من بعض الدول العربية إلى الغردقة، وسيكون باكورة ذلك من الأردن إلى الغردقة خلال الأسابيع القادمة.
وقال إن وزارة السياحة أطلقت حملة «وحشتونا» التي تستهدف السوق العربي، وذلك بوجود حشد من أميرات العرب ولفيف من القيادات النسائية العربية، بما سيكون له من بالغ الأثر في إثراء حركة السياحة العربية الوافدة، مشيراً إلى أن مصر العروبة تشكل عمقاً استراتيجياً للقومية العربية، وستظل رائدة في قلب الأمة تحنو على الجميع كما كانت من الأزل، وأن ما تمر به من ظروف وكبوات سيمر لتبقى مصر قوية شامخة.
وأكد وزير السياحة المصري أن السياحة الوافدة من أوروبا تشكل 72%، ولكنها ليست بديلاً عن السياحة العربية البينية التي تشكل 20% من حجم السياحة الوافدة إلى مصر. وأوضح أن الجهود المبذولة لدعم حركة السياحة العربية أثمرت عن إطلاق رحلات طيران مباشر من الكويت والسعودية والأردن والإمارات إلى جنوب سيناء والبحر الأحمر التي بدأت في الـ 25 من ديسمبر الماضي، حيث هبطت أول طائرة من الكويت لشرم الشيخ، منوهاً بأن هناك خطة عمل للقوافل العربية للترويج للمدن السياحية المصرية ستنطلق الأسابيع القادمة.
وأضاف زعزوع أن 27 يناير الماضي شهد انطلاق أولى رحلات الطيران المباشر من جدة إلى أسوان بواقع رحلتين أسبوعياً يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، وذلك في ضوء الاهتمام المتنامي باستعادة الحركة السياحية إلى صعيد مصر.
وقال إن الأسابيع القادمة ستشهد بث فيلم ترويجي عن مصر، يضم عدداً من رموز الفن في الوطن العربي ترويجاً للسياحة العربية. وأكد أنه قد آن الأوان لعودة مصر لحضن العروبة، كما كانت باعتبارها القلب النابض والأم الحنون لكل الأشقاء العرب، مشيراً إلى أن السياحة باعتبارها لغة سلام تستطيع أن تلعب محورياً في التقارب العربي الذي أصابه الكثير من الخلل بفعل متغيرات سياسية جرت في المنطقة في العقود العجاف الأخيرة.
وأوضح أن تسعة في المئة من حجم الاستثمارات في مصر استثمارات عربية، وحجم تلك الاستثمارات في مجال السياحة يقدر بملياري و180 مليون جنيه مصري، ما يعكس أهمية دعم وتنمية تلك الاستثمارات.
واستعرض الوزير أوضاع الحركة السياحية الوافدة خلال الفترة الأخيرة، مشيراً إلى أن شهر يوليو شهد انخفاضاً يقدر بنسبة 45% عن عام 2012، في الوقت الذي شهد فيه شهر سبتمبر انخفاضاً نسبته 95%. وأوضح أن عام 2012 شهد تحسناً عن عام 2011 بنسبة 17% في الأعداد و15% في الإيرادات، بينما وصل أعداد السائحين عام 2013 إلى 9,5 مليون سائح بمعدل تناقص 17,9% عن عام 2012.
وأشار زعزوع إلى أهمية الزيارة التي يقوم بها ممثلو وسائل الإعلام العربي في نقل رسالة إعلامية إيجابية للجمهور العربي بمميزات مصر وتنافسية المقومات السياحية المصرية، ومناقشة الطرق الفاعلة في التأثير على الجمهور واتخاذ القرار وتحديد الوجهة السياحية.
من جانبه، أشاد حسين المناعي رئيس المركز العربي للإعلام السياحي، بدعم وزارة السياحة المصرية وهيئة تنشيط السياحة ووزارة الإعلام المصرية للإعلام السياحي العربي، وتوفير كل ما يمكنه من أداء دوره على أكمل وجه دعماً للسياحة العربية والاقتصاد العربي، وتعاونها وحرصها وجهودها الرامية إلى عودة السياحة المصرية إلى زخمها المعروف وتميزها.
وأشار إلى المتطلبات الإعلامية الواجب توافرها لدعم وتنشيط السياحة العربية، وأولها ضرورة دعم الساحة البينية العربية وتشجيعها ليتحقق بذلك هدفان، الأول التلاقي العربي العربي وتعزيز العلاقات الأخوية بين الشعوب العربية، والثاني دعم الدول العربية عبر زيادة مداخيلها من عائدات السياحة في ظل الظروف الراهنة التي تشهدها بعض الدول العربية الشقيقة.
ونوه بأن ثاني هذه المتطلبات هو دعم الإعلام السياحي العربي عبر تيسير حصوله على المعلومات والبيانات التي من شأنها تدعيم رؤيته الرامية إلى جعل العالم العربي وجهة مميزة للسياح من جميع أنحاء العالم في ظل ما يملكه من تراث وآثار.
ودعا المناعي إلى وضع خطة استراتيجية عربية تدعمها كل الدول العربية وتشارك فيها لإطلاق حملات ترويجية ولو ربع سنوية هدفها إبراز المواقع والمزارات السياحية العربية المتميزة التي يزخر بها الوطن العربي الكبير مع تقديم عروض جاذبة للسياح من جميع أنحاء العالم، مستغلين وسائل الإعلام العربية والثورة التكنولوجية من إنترنت و«فيسبوك» و«تويتر» وغيرها.
وأكد وقوف المركز العربي للإعلام السياحي من خلال أفرعه في مختلف الدول العربية إلى جانب الشقيقة الكبرى مصر حتى عودة السياحة فيها إلى سابق عهدها بزخمها وحضورها من خلال بث التقارير والبيانات التي تؤكد عودة الحياة الطبيعية والاستقرار الأمني إلى ربوعها، وتشجيع السياح من كل أنحاء العالم على القدوم إليها للاستمتاع بمزاراتها السياحية التي لا مثيل لها، وذلك من واقع إيماننا بدورها على المستويين العربي والإقليمي.
من جهته، قال مجدي سليم رئيس قطاع السياحة الداخلية في هيئة تنشيط السياحة في مصر، إن استضافة الهيئة للوفود الإعلامية تأتي في ضوء حرص وزارة السياحة والهيئة على إظهار الصورة الحقيقية للمقاصد السياحية المصرية، وتحسين الصورة الذهنية لمصر في الخارج، وبث رسالة طمأنة للسائح العربي.

اقرأ أيضا

الطقس يلغي الرحلة الأولى لطائرة "بوينج" "777 إكس"