عربي ودولي

الاتحاد

توجيه اتهامات جديدة لرئيسة وزراء أوكرانيا السابقة

كييف (رويترز) - قال محامي يوليا تيموشينكو زعيمة المعارضة الأوكرانية المسجونة أمس، إن اتهامات جنائية جديدة وجهت إلى رئيسة وزراء البلاد السابقة. ويزيد هذا الإجراء من تعقيد الجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي للإفراج عن تيموشينكو؛ لأنها ستبقى في السجن على ذمة الاتهامات الجديدة حتى لو ألغي الحكم الصادر بسجنها لسبع سنوات بعد ادانتها بإساءة استغلال السلطة.
ونقل الموقع الالكتروني لحزب تيموشينكو عن المحامي سيرجي فلاسينكو قوله “لسوء الحظ أصدر القاضي أمرا اعتقلت تيموشينكو بموجبه للمرة الثانية”. وأضاف فلاسينكو أن أمر الاعتقال الجديد اتخذ رسميا في محبسها بمركز احتجاز تابع لشرطة كييف في وقت متأخر أمس الأول بعد جلسة إجرائية عقدت إلى جوار سريرها. وقالت عائلتها ومؤيدوها أن تيموشينكو (51 عاما) المحتجزة لدى الشرطة منذ منتصف أغسطس تعاني من مشاكل في الظهر.
وتتعلق الاتهامات الجديدة لتيموشينكو بمزاعم بالتهرب الضريبي وسرقة أموال الحكومة ما بين عامي 1996 و 2000 عندما ترأست شركة (يونيفايد انرجي سيستمز) وهي شركة غاز وسيطة. وتتعلق اتهامات إساءة استغلال المنصب التي حكم عليها فيها بالسجن في أكتوبر بالتوسط في صفقة غاز مع روسيا عام 2009 عندما كانت تيموشينكو رئيسة للوزراء.
وتقول تيموشينكو التي كانت من قيادات “الثورة البرتقالية” في عام 2004 التي أطاحت بالنظام القديم للدولة السوفيتية السابقة إنها ضحية ثأر من جانب خصمها السياسي الرئيس الحالي فيكتور يانوكوفيتش. ويقول الاتحاد الأوروبي إن محاكمتها ذات دوافع سياسية. والخطوات القانونية الجديدة تؤكد عدم رغبة يانوكوفيتش في الإصغاء لدعوات غربية لاطلاق سراحها وتهدد نجاح قمة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا في كييف يوم 19 ديسمبر.
ومن المقرر التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاقات بشأن الروابط السياسية وانشاء منطقة حرة للتجارة ورسم علاقة استراتيجية جديدة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا خلال هذه القمة.

اقرأ أيضا

هواوي تحذر من أن الصين سترد على القيود التي فرضتها أميركا