عربي ودولي

الاتحاد

أميركي يقر بمحاولته استهداف قاعدة عسكرية

لوس انجلوس (ا ف ب)- أقر أميركي أمس الأول بالتهم الموجهة إليه في سياتل (شمال غرب الولايات المتحدة) بالسعي لارتكاب اعتداء على مركز تجنيد عسكري في المدينة، على ما أفادت السلطات الأميركية التي أشادت بالدور الذي أداه المسلمون في التحقيق. وبحسب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الادعاء وفق إجراءات الإقرار بالذنب، فإن والي مجاهدي (32 عاما) قد يواجه عقوبة بالسجن تتراوح بين 27 و32 عاما وسيصدر الحكم عليه في 16 إبريل. وقالت المدعية العامة جيني دوركان في بيان إن “المتهم حاول القيام بمؤامرة لقتل عسكريين أميركيين ومدنيين”. وأشادت دوركان بـ”المسؤولين الكثر في الطائفة المسلمة الذين عملوا مع أجهزتي لمنع استخدام أعمال معزولة لتلطيخ صورة الأغلبية”.
وقالت ليزا موناكو المسؤولة في وزارة العدل الأميركية المكلفة شؤون الأمن القومي في تعليق لها إن هذه القضية “تجسد التهديد الذي يمثله الإرهابيون المولودون في الولايات المتحدة والحذر المطلوب لكشف مؤامراتهم واحباطها”. وتم اتهام رجل آخر بالتآمر في هذه القضية ومن المقرر مثوله أمام القضاء في مايو 2012. وكان الرجلان يخططان لقتل عدد من الضحايا يفوق أولئك الذين سقطوا في إطلاق النار على قاعدة عسكرية في فورت هود بولاية تكساس (جنوب) عام 2009 ما أدى إلى مقتل 13 شخصا وجرح 29 آخرين بحسب الوثائق القضائية.

اقرأ أيضا

الأمن الروسي يقتل إرهابياً كان يخطط لهجوم بمدينة مورمانسك