عربي ودولي

الاتحاد

تظاهرات في الأردن تطالب بالإصلاح ومحاربة الفساد

(عمان)- تراجع عدد المشاركين في مسيرات المحافظات الأردنية أمس من آلاف المطالبين بالإصلاح السياسي والاقتصادي إلى المئات. وتمحورت مطالب الحراك الشعبي بكف يد الأجهزة الأمنية عن الحياة العامة ومحاكمة الفاسدين واستكمال التعديلات الدستورية لتمكين الشعب من تطبيق الملكية الدستورية.وفي العاصمة عمان ، طالب زهاء (300 ) ناشط في مسيرة انطلقت بعد صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني بمحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين وتأمين الحياة الكريمة للمواطنين اضافة الى رفع القبضة الأمنية عن الحياة السياسية والتأكيد على دولة القانون والمؤسسات.وطالب معتصمون بفتح ملفات الخصخصة بالكامل وتفعيل ديوان المحاسبة ودوره الرقابي.
ورافقت هذه المسيرة مسيرة مناوئة شارك بها العشرات وهتفوا فيها "لماذا يا اللي بطالب بالاصلاح بتحمل السلاح" ، في إشارة مباشرة لحادثة توقيف أحد ناشطي 24 آذار مقتنيا سلاحا ناريا في أحد الاعتصامات.
والى ذلك اعتصم شباب من الاتجاه الاسلامي عقب انتهاء صلاة الجمعة في ساحة مسجد الجامعة الاردنية بعمان تحت شعار "جمعة كفى مماطلة" مطالبين بكف يد الأجهزة الرسمية عن الحياة العامة و الحياة السياسية ووقف بيع ممتلكات الدولة واسترداد ما بيع منها.ورفع معتصمون يافطات كتب عليها " الشعب يريد تطبيق الاسلام". وطالب مشاركون بحكومة برلمانية منتخبة من الاغلبية النيابية".وقال عضو المكتب التنفيذي لجبهة العمل الاسلامي نمر العساف "إن الاحتلال هو الاستيلاء على إرادة الشعوب وتحويرها ، فتزوير ارادة الشعب اشد من الاحتلال وتجب مقاومته"، وطالب بكف يد الاجهزة الامنية عن الحياة المدنية والسياسية وان تلتزم بما نصت المادة 127 بأن مهمتها الاساسية حماية الاردن من الخطر الخارجي، لا ان تتمادى على حق الشعب في انتخاب ممثليه وان تزور ارادته".
وفي مدينة السلط (غرب عمان ) نفذ ما يقارب مئة من انصار الحراك الشبابي والشعبي وقفه احتجاجية امام المركز الثقافي وسط مدينة السلط، للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وتحقيق الاصلاح المنشود من الحكومة والنظام .ودعوا الحكومة الى الافراج عن ناشطين سياسيين اعتقلوا مؤخرا.والى ذلك نظمت جبهة العمل الإسلامي وجماعة الإخوان المسلمين وائتلاف الحراك الشعبي في محافظة عجلون (شمال البلاد ) اعتصاما بعد ظهر امس أمام مسجد عجلون الكبير، طالبوا خلاله الحكومة بتسريع وتيرة الإصلاحات الشاملة لا سيما السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومحاربة الفساد والمفسدين دون استثناء وتوسيع التعديلات الدستورية بصورة حقيقية ليصبح الشعب مصدر السلطات.
وقال المتحدثون بأن الدم الأردني خط احمر ولن نسمح بغير ذلك مثمنين العلاقة الطيبة بين الاجهزة الامنية والحراكات الشعبية والمسيرات والمظاهرات التي اتسم فيها رجال الامن بالحنكة والصبر والتعامل بصورة حضارية.
وخرج عدد من أبناء محافظة إربد (شمال البلاد ) فور انتهاء صلاة الجمعة بمسيرة من أمام المسجد الهاشمي.وانتقد جموع المشاركين في المسيرة تغيير 3 وزارات في عام واحد معبرين عن سأمهم لذات السياسات التي تتبعها الدولة في التخدير الى جانب مللهم من الخطابات التي لا فعل أو ترجمة لها.ونفذ قرابة 200 مواطن في محافظة معان (جنوب الأردن ) اعتصاما تحت شعار " كفاكم مماطلة" دعا إليه ائتلاف شباب الإصلاح والتغيير في معان وقد شاركت فيه فعاليات شعبية وحزبية ونقابية ولجنة زهرة شباب معان ( العاطلون عن العمل ).وأكد معتصمون على انهم مستمرون في المطالبة بالاصلاح رغم إصرار صناع القرار على عدم سماع صوت الشعب، وانتقدوا رد بعض المسؤولين بأن الشعب الاردني غير مؤهل لأن تكون عنده ديمقراطية.
وشارك جمع من منتسبي الحراك الشبابي والشعبي في محافظة الكرك (جنوب البلاد ) في اعتصام اقيم بعد صلاة الجمعة امام المسجد العمري وسط مدينة الكرك.ودعوا الى عدم التدخل الاجنبي في الشأن العربي والى حصانة القضاء وإقامة دولة القانون التي توفر العدالة والرخاء للجميع ، ودعوا أيضاً الى مجانية التعليم وعدم رفع أسعار السلع والحاجيات.و نظمت وقفة احتجاجية في ساحة جعفر بن ابي طالب بلواء المزار الجنوبي الجمعة شارك فيها العشرات ذلك احتجاجا على ارتفاع قيمة فواتير المياه والكهرباء المترتبة على المواطنين. والكشف عن الفاسدين ومحاسبتهم وإرجاع أموال الشعب المسروقة الى خزينة الدولة.
وطالب المحتجون الحكومة باعادة النظر في ارتفاع اسعار المواد الاساسية للتخفيف على المواطنين من الاعباء المالية المترتبة عليهم في ظل الظروف المعيشية والاقتصادية والاجتماعية الصعبة.ونفذ بضع عشرات من الحركة الاسلامية في العقبة (جنوب البلاد) وقفة احتجاجية أمام مسجد العقبة الكبير بعد صلاة الجمعة.

اقرأ أيضا

89 إصابة جديدة و4 وفيات بكورونا في كوريا الجنوبية