الاتحاد

الإمارات

أكاديميون يؤكدون دور هيئة البحث العلمي في دفع جهود التنمية

أكد عدد من العمداء ورؤساء الأقسام بجامعة الإمارات على أهمية إطلاق هيئة وطنية للبحث العلمي بدولة الإمارات في تأصيل الجهود البحثية وفتح آفـــاق رحبة أمام الباحثين والمهتمين لتوسيع دائرة المشاركة في جهود التنمية في البلاد وتوفير قدر وافر من الشفافية ووضوح الرؤية أمام المسؤولين وصناع القرار ·
وطالبوا بتسريع الإجراءات والآليات لتجسيد هذه الهيئة العلمية الوليدة على ارض الواقع في أسرع وقت ممكن وأعربوا عن أملهم في مضاعفة الميزانية المخصصة للهيئة قريبا لتتناسب مع الدخل القومي للدولة أسوة بالدول المتقدمة التي تخصص نسبة تصل إلى 3 % من دخلها القومي لدعم أغراض البحث العلمي سنويا ·
وأكد الدكتور محمد عبد الله البيلي عميد مشارك العلوم الاجتماعية بكلية العلوم الإنسانية بجامعة الإمارات أن وجود هيئة وطنية للبحث العلمي بدولة الإمارات يعد بدون شك ركيزة مهمة جدا لتنشيط البحث العلمي باعتباره احد المصادر المهمة لعملية التنمية ورافدا أساسيا لها كما هو الحال في الدول الصناعية الكبرى والتي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة والتي قطعت شوطا كبيرا على صعيد التطور والتنمية ·
وأضاف ان إطلاق هذه الهيئة الوليدة كان أمرا متوقعا ترقبه طويلا الأكاديميون والمهتمون بالبحث العلمي وقضايا التنمية بدولة الإمارات ، معربا عن أمله في تفعيل الآليات اللازمة والكفيلة بتجسيد هذه الهيئة الوليدة حقيقة على ارض الواقع في اقرب وقت ممكن وان تتضاعف الميزانية المخصصة لها بالشكل الذي يتناسب مع المعدلات التي تخصصها الدول المتقدمة للبحث العلمي والتي تتراوح بين 1,5 ـ 3 % من إجمــالي الدخل القومي ·
وأوضح عميد مشارك العلوم الاجتماعية بجامعة الإمارات انه وبنظرة إلى ميزانية الهيئة والبالغة 100 مليون درهم قياسا بإجمالي الدخل القومي لدولة الإمارات والذي ارتفع العام الماضي إلى أكثر من 600 مليار دولار يتضح أن الميزانية المخصصة للبحث العلمي قليلة جدا علما بان إحدى دول مجلس التعاون وتحديدا دولة قطر الشقـــيقة تخصص نسبة 2,5% من الدخل القومي سنويا لإغراض للبحث العلمي ·
وقال الدكتور ريـــاض المــــهيدب عميد كلية الهندســـة بجامعة الإمارات إن الهيئة الوطنــية للبحث العلمي مطلب قديم كان ومنـــذ فترة غير قصيرة أمنية غالية لجموع الباحثين والمهتمين بمجال البحــث العلـــمي بدولة الإمارات دفعت بها وبلورتها على ارض الواقع استراتيجيات التنمية الطموحة التي تتبناها الحكومة الآن ·
وأضاف ان أجهزة البحث العلمي صارت في ضوء معطيات المرحلة من ضرورات التنمية الاقتصادية والاجتماعية ونقطة مفصلية لتحول الدولة من اقتصاديات الاستثمار إلى اقتصاديات المعرفــة التي باتـــت ضرورة ملحة ولا غني عنها ·
ويدلل عميد كلـــية الهنـــدسة على مدى أهمية إطلاق الهيئة الوطنية للبحث العلمي باتجاه غالبـــية الشركات العالمية الكبرى خاصة تلك التي تعمل بمجال تصنيع الأدوية والهندسة والبترول وتكنولوجيا المعلومات إلى تخصيص نسب تتراوح بين 10 ، 15 % من إجمالي أرباحها لتطوير منتجاتها ·
وتوقع المهيدب أن يكون للهيئة مردود ايجابي وكبير جدا في المستقبل القريب من خلال دفع عجلة البحث العلمي في الإمارات قدما إلى الأمام وتفعيل جهود الباحثين نحو مزيد من البحث العلمي المستفيض كلا في مجال تخصصه مما يساهم في تأصيل الجهود البحثية وتوفير قدر اكبر من الشفافية والوضوح في التعاطي مع قضايا التنمية وغيرها من التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجه مجتمع الإمارات ·
وعبر الدكتور احمد مراد رئيس قسم الجيولوجيا بكلية العلوم بجامعة الإمارات عن سروره البالغ بإطلاق أول هيئة وطنية من نوعها للبحث العلمي بدولة الإمارات مؤكدا على أهمية هذه الخطوة في تفعيل دور البحث العلمي في الدولة ومنحه مزيدا من الدافعية في ظل هذا التغييب الذي يعاني منه هذا المجال الحيوي في كافة إرجاء الوطن العربي ·
وقال إن إطلاق الهيئة في هذا الوقت بالذات يعكس بجلاء مدى إدراك القيادة العليا في الدولة لأهمية دور البحث العلمي في إيجاد الحلول الناجعة للعديد من المشاكل والتحديات التي تواجه مجتمع الإمارات في ظل معطيات عصر العولمة ·
ومن جانبه قال الدكتور غالب الحضرمي عميد كلية الاغـــذية والزراعة بجامعة الامارات ان اطلاق هيئة للبحـــث العـــلمي قي دولة الامارات يعد نقــلة نوعية كبيرة سيكون لها بالغ الاثـــر في الارتـــقاء بهذا المجال الحيوي في المستقيل القريب وسيفتح آفاقا واعدة امام الباحثين والمهتمين للمساهمة في مضاعفة جهود التنمية في دولة الامارات ·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: علاقات صداقة وطيدة تجمع الإمارات بالنمسا