الإمارات

الاتحاد

«استئناف دبي» تؤيد معاقبة طالب تحرش بفتاة

دبي (الاتحاد)- أيدت الهيئة القضائية في محكمة استئناف دبي، برئاسة القاضي مصطفى الشناوي، وعضوية القاضيين سعيد سالم بن صرم، والدكتور أحمد المطوع، الحكم الصادر من محكمة أول درجة، والقاضي بالسجن لمدة 5 سنوات بحق طالب خليجي أدين بتهمة هتك عرض ابنة أخته التي لم تبلغ من العمر 14 عاماً بالإكراه.
وكانت النيابة العامة بدبي افصحت في وقت سابق أن المتهم اعترف بالتهمة الموجهة إليه، وأنه أقر أيضاً لحظة إلقاء القبض عليه بإقدامه على التحرش بالفتاة مرتين الأولى قبل 4 سنوات عندما كان عمرها 9 سنوات، والثانية كانت بناءً على طلبها.
وقالت النيابة ان المتهم واستنادا لتقرير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة، ذا شخصية سيكوباتية عدوانية يعاني “انحرافاً جنسياً”، حيث تؤكد الدراسات العلمية أن هذه الفئة “تتلذذ” باغتصاب الأطفال وأحداث الألم بالضحية المغتصبة، وسبب ذلك يرجع إلى ضعف الوازع الديني، أو قسوة الوالدين، أو لتعرضه لخبرة جنسية في مرحلة الطفولة أو نتيجة لتأثير شرب الكحول”.
من جانبها برأت محكمة الجنايات بدبي موظفاً عاماً من جنسية خليجية من اتهامات أسندتها له النيابة العامة في الامارة في وقت سابق تتمثل باغتصاب خادمة اندونيسية والتي طالبت عند إحالته الى المحكمة بإنزال عقوبة الاعدام بحقه.
وأدانت الهيئة القضائية عاطلاً عن العمل من جنسية خليجية بتهمة الاتجار بـ2,784 جراماً من مادة الحشيش المخدرة وعاقبته بالسجن لمدة 15 سنة فيما برأت 9 سائقين من الجنسية الباكستانية عرض رشوة قيمتها 16 ألف درهم على موظف منفذ حدودي، وهو القرار الذي اتخذته بحق سائق شاحنة من ذات الجنسية، وأمرت بإخلاء سبيله بعد ان أسقطت عنه تهمة عرض 100 درهم رشوة على مسؤول الأمن بإحدى بوابات مجموعة دبي العالمية.
وقضت المحكمة بحبس شخص من جنسية عربية لمدة عام وتغريمه 10 آلاف درهم وإبعاده عن الدولة لإدانته بالاعتداء بالضرب على شاب خليجي أفضى الى موته وتعاطيه المشروبات الكحولية.
وقررت المحكمة حبس مساعدين فنيين ومراسل من الجنسية الفلبينية لمدة ثلاثة أشهر لسرقتهم 50 كيلو جراماً من “برادة الفضة” تعود ملكيتها للشركة التي يعملون فيها، فيما حبست عاطلا عن العمل خليجي لمدة عام لسرقته 500 درهم وهاتف نقال من خادم بنجالي.

اقرأ أيضا