الإمارات

الاتحاد

ضبط 41 آسيوية مخالفة لقانون «الإقامة» في الشارقة

(الشارقة ) - أسفرت الحملات التفتيشية التي استهدفت المناطق السكنية القديمة في مدينة الشارقة عن ضبط 41 آسيوية مخالفة لقانون دخول وإقامة الاجانب ينتمين إلى جنسيات عدة، تبين بعد التحقيقات معهن وجود تعاميم هروب تقدم بها كفلائهن سابقاً، بحسب العميد الدكتور عبدالله على بن ساحوه مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالشارقة. وأكد العميد عبد الله علي بن ساحوه أن سلسلة الحملات التفتيشية لن تتوقف على كل من يخالف قانون دخول وإقامة الاجانب، وذلك للحد من هذه الظاهرة وتوفير مجتمع آمن في الدولة.
وكان العميد الدكتور عبدالله علي بن ساحوه، مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة قد كشف في وقت سابق للاتحاد عن تنظيم حملات ضبط الخادمات الهاربات وذلك في إطار الحملات التفتيشية المستمرة على مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب التي تنفذها الإدارة خصوصا بعد ورود عدة اتصالات من سكان المدينة تؤكد انتشار عشرات الخادمات الهاربات بصورة غير مسبوقة
وفي هذا الشأن باشر فريق عمل من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالشارقة وقسم متابعة المخالفين، حملة تفتيشية في أماكن متفرقة في الإمارة، بغرض تقويض هذه الظاهرة.
وأكد ابن ساحوه عدم توقف هذه الحملات واستمراريتها، بقصد القضاء على مشكلة المخالفين، الذين اعتبرهم «خطراً» على أمن وسلامة المجتمع .
وشدد العميد الدكتور عبدالله بن ساحوه على مكافحة ومحاربة أي ممارسات تخالف القوانين والأنظمة المتبعة في الدولة،وتهدد أمن واستقرار المجتمع، منوهاً ان القوانين وجدت لحفظ الأمن والنظام،
وقال بن ساحوه إن ظاهرة الخادمات الهاربات اللواتي يعملن عند آخرين يشكلن تهديداً للأمن والمجتمع منوها أن القانون يجرم من يفتح بيته لمثل هؤلاء لحل مشكلة ليجد نفسه في ورطة كبيرة، وقد تحول الى ضحية وقال إن اغلبهن غير لائقات صحياً، وقد يحملن نوايا إجرامية وأخلاقية لكسب المال.
وأضاف أنه يجب على الجميع الاتصال في حال وجود القصاصات التي تقوم الخادمات بتوزيعها على الشقق السكنية وتسليمها باعتبارها دليل إدانة ضدهن.
وكان فريق عمل من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بالشارقة وقسم متابعة المخالفين، نفذاً في اكتوبر الماضي حملة تفتيشية في أماكن متفرقة بالمناطق الصناعية، أسفرت عن ضبط عدد من المخالفين ببيع “الشاي الكرك” و”المكسرات” في الطرق والتقاطعات ومواقع الإنشاءات من دون تصريح، وخلافاً للقوانين، وتمت إحالتهم جميعاً إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم .
وقال العميد الدكتور عبدالله علي بن ساحوه إن هذه الحملة تأتي في إطار الحملات التفتيشية المستمرة على مخالفي قانون دخول وإقامة الأجانب التي تنفذها الإدارة، وتطرق إلى ظاهرة تزايد أعداد الباعة الجائلين بصورة غير مسبوقة في الإمارة، حيث ينتشر عشرات الباعة في الأحياء والمناطق الصناعية، يبيعون المكسرات والملابس وغيرها، وتحديداً من يبيع المواد الغذائية والمكسرات لارتباطها المباشر بصحة الإنسان، حيث إن هؤلاء باتوا يشكلون خطراً حقيقياً، فهم في كل مكان، وأحياناً يصعدون إلى الشقق السكنية لعرض منتجاتهم.
فيما أسفرت حملة شهر رمضان المبارك الماضي عن ضبط 47 مخالفاً خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان المبارك جميعهم من الجنسية الآسيوية بينهم عربي واحد، تنوعت مخالفاتهم بين التسول وجمع المخلفات الورقية بشكل غير مشروع وبيع المكسرات في الطرق والتقاطعات من دون تصريح، وخلافاً للقوانين، وتمت إحالتهم جميعاً إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم.
وأسفرت الحملة التفتيشية الميدانية التي قام بها مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب في الشارقة في اغسطس الماضي برفقة رئيس قسم متابعة المخالفين والأجانب، وبمشاركة مديري الإدارات ورؤساء الأقسام الرئاسية وعدد من الضباط والأفراد، في عدد من المناطق الصناعية عن إلقاء القبض على 21 مخالفا لقانون دخول وإقامة الأجانب، وشخص آخر بتهمة العمل لدى الآخرين. وطالب المواطنين والمقيمين بضرورة المبادرة بالإبلاغ عن مثل هذه المخالفات للمساهمة في الحد من هذه الظاهرة على الرقم 80080 ساهم، مؤكداً استمرارية حملات الضبط والتفتيش عن المتسللين والمخالفين لقانون الإقامة، بهدف القضاء على مشكلة المتسللين والمخالفين، الذين يشكلون خطورة على أمن وسلامة المجتمع.

مخالفة التشغيل 50 ألف درهم
تبلغ قيمة مخالفة تشغيل شخص يعمل على كفالة فرد أو شركة ما تصل إلى 50 ألف درهم وفي حال تكرار الشخص للمخالفة، فإن العقوبة قد تصل إلى حد الإبعاد، وتكون من اختصاص المحكمة، التي تقرر حجم الجزاء الذي يتناسب مع الجرم المرتكب بحق البلد.
وناشد العميد الدكتور عبد الله على بن ساحوه مدير عام الادارة العامة للاقامة وشؤون الاجانب بالشارقة المواطنين والمقيمين مجدداً بالمساهمة في الإبلاغ عن المخالفين للحد من هذه الظاهرة والمساعدة في تحقيق استراتيجية قطاع الجنسية والإقامة والمنافذ والتي تهدف إلى تقليل أعداد المخالفين،

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعم فناني الإمارات بشراء أعمالهم التشكيلية