الاتحاد

عربي ودولي

كندا تطرد دبلوماسيين روسيين متهمين في قضية تجسس

أوتاوا (أ ف ب) - طرد دبلوماسيان روسيان من كندا على علاقة بقضية تجسس متورط فيها أيضا ضابط في البحرية الكندية، كما ذكر تلفزيون “سي تي في” نقلا عن مصادر لم يكشفها الثلاثاء. وكان أحد الدبلوماسيين وهو ديمتري جيراسيموف يشغل منصب قنصل في قنصلية روسيا في تورونتو، في حين كان الآخر ويدعى سيرجي جوكوف يشغل منصب الملحق العسكري في السفارة في اوتاوا، كما ذكرت صحيفة ذي جلوب اند ميل.
وبطردهما يرتفع إلى ستة عدد الدبلوماسيين الروس الذين غادروا كندا منذ اتهام الضابط البحري جيفري بول دوليل (40 عاما) في بداية يناير. ورفضت وزارة الخارجية الكندية والسفارة الروسية في أوتاوا الإدلاء بأي تعليق حول القضية.
وكانت وزارة الخارجية الروسية نفت في وقت سابق أي علاقة بين مغادرة دبلوماسيين روس واتهام العسكري الكندي المتهم بنقل معلومات سرية إلى هيئة أجنبية بين 2007 ويناير من هذا العام. وبحسب المصادر التي أوردها تلفزيون سي تي في، فقد تكون المعلومات تتعلق بموضوع مناطق بحرية لا تخضع للرقابة أو أنظمة تسلح. وجيفري بول دوليل كان يعمل في مركز اتصالات واستخبارات للبحرية في هاليفاكس (جنوب شرق). ويواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حال تمت إدانته.

اقرأ أيضا

ورشة عمل في عدن تحدد أولويات إعادة الإعمار