الإمارات

الاتحاد

مراجعو «ضمان» في العين يشكون من غرامات المرور

مقر شركة «ضمان» في العين يعاني من قلة المواقف (تصوير ربحي سعد)

مقر شركة «ضمان» في العين يعاني من قلة المواقف (تصوير ربحي سعد)

جميل رفيع (العين) - شكا مراجعو مكاتب الشركة الوطنية للضمان الصحي “ضمان” في مدينة العين، من عدم توفر مواقف كافية للسيارات في المنطقة، الأمر الذي يضطرهم للوقوف على الأرصفة، مشيرين إلى أن المكان غير مهيأ لمؤسسة تقدم خدماتها لجمهور عريض من كافة شرائح المجتمع، ما يضاعف من معاناتهم.
وطالبوا الجهات المعنية وعلى رأسها بلدية العين بإيجاد حل مناسب لهذه المسألة، حتى لا يتعرضوا لمخالفات مرورية، وطرحوا عددا من المقترحات التي يرون أنها قد تسهم حال الأخذ بها في الحد من المشكلة.
مواقف محدودة
أكد الدكتور سفين روهتي، رئيس العمليات التجارية في الشركة الوطنية للضمان الصحي، أن الشركة تعي بأن موقع فرعها في مدينة العين يقع قي منطقة تتضمن مواقف محدودة للسيارات، مشيرا إلى قرب الفرع من مؤسسات مختلفة تخدم شريحة واسعة من المجتمع. وأضاف: “نحن نسعى على نحو مستمر لتحسين تجربة مراجعي وعملاء الفرع، حيث قمنا في شهر مايو الماضي بتوسيع الفرع ليتسع لعدد أكبر من الزوار، وننظر حاليا في خيارات متعددة لحل أزمة المواقف”.
ونوه إلى إمكانية تقديم المراجعين لمعاملاتهم في مكاتب الخدمة التابعة لـ “ضمان” في مركز “انفنتي سيرفسز” ومبنى إدارة الإقامة وشؤون الأجانب في العين، بالإضافة إلى المكاتب المتواجدة في مراكز الخدمة التابعة لبلدية العين في منطقة الخزنة والمقام والهير وسويحان ومزيد والوجن والقوع.
تنفيذ بنود القانون
من جانبه أكد الرائد محسن المنصوري رئيس قسم مرور العين، أنه لا يمكن التغاضي عن أي مخالفة مرورية حددها القانون، لأن شرطة المرور جهة تنفيذية منوط بها تنفيذ بنود القانون، لافتا إلى المرونة التي يبديها رجال المرور مع المشكلات المرورية المؤقتة، وتوجيههم المخالفين، مؤكدا في هذا الصدد أن مشكلة المواقف قرب شركة “ضمان” هي قضية مستمرة وليست مؤقتة.
وأضاف أن المشرع وضع المخالفات المرورية للمحافظة على الأرواح والممتلكات، الأمر الذي يعني أنه لا يمكن التغاضي بشكل مستمر عن بنود موجودة بشكل واضح وصريح في القانون، فالوقوف على الرصيف يؤدي إلى إتلاف ممتلكات الدولة، فضلا عن كونه ظاهرة غير حضارية، كما أن الوقوف بشكل مخالف يعرقل حركة السير ما يؤدي إلى زيادة الازدحام وتفاقم المشكلة وليس حلها. ولفت إلى أن دوريات المرور تقوم بجولات في المنطقة لتفقد المواقف قبل توجيه المخالفات، فإذا وجدت مواقف خالية فإنها تقوم بمخالفة السيارات التي تقف بشكل غير قانوني، منوها إلى أن بعض السائقين يرتكب مخالفة يمكن تلافيها في حالة السير لخطوات معدودة.
وقال إن حل هذه المشكلة المستمرة يكمن في إعادة تخطيط المنطقة بما يتناسب مع احتياجاتها، وتوزيع المرافق الحيوية بما يتوافق مع الكثافة البشرية، أو عدم منح تصاريح لمثل هذه المؤسسات في الأماكن غير المناسبة، مقترحا على شركة ضمان فتح مكاتب خدمات فرعية في المرافق والمؤسسات الحكومية الرئيسية بمختلف مناطق المدينة أسوة ببلدية العين، ما سيعمل على تخفيف الضغط على المكتب الرئيسي.
مواقف لا تكفي الموظفين
قال محمد علي صاحب مؤسسة من القطاع الخاص، إن المكان ضيق ومحدود ولا يتناسب مع العدد الكبير من أفواج المراجعين، وأن هناك مواقف معدودة لا تكاد تكفي الموظفين العاملين في نفس المبنى الذي توجد فيه مكاتب شركة “ضمان” بالعين. وأكد سعد الدين محمد مندوب إحدى الشركات العاملة في القطاع الخاص، الذي يراجع “ضمان” بشكل مستمر منذ عامين لمتابعة معاملات الشركة التي يعمل بها أن المكان لم يتغير منذ أكثر من عامين، حيث المواقف قليلة ولا تكاد تكفي العاملين في ذات المبنى، فضلا عن أن أسطول السيارات التابع لإحدى المؤسسات التي تعمل في ذات البناية يحتل معظم المواقف المتوفرة.
معاناة شديدة
يقول المواطن محمد الشامسي، إن مراجعي شركة “ضمان” في العين، يعانون أشد المعاناة، حيث تتمثل مشكلتهم الأولى في البحث عن مواقف لسياراتهم، وهو ما لا يتوفر في معظم الأحيان نظرا لكثرة المراجعين، والثانية مع المصعد الذي لا يتوقف طوال اليوم نظرا للازدحام الشديد، داعيا إلى نقل مكاتب الشركة إلى مبنى خاص تتوفر فيه مواقف تتسع للمراجعين. وأبدى محمد العامري استغرابه من حالة اللامبالاة تجاه المعاناة التي يتكبدها الجمهور في الحصول على موقف قانوني بعيدا عن المخالفة، ويقترح تمهيد الرصيف من الناحية الشمالية لمدرسة النهيانية النموذجية ليصبح موقفا للسيارات، يستوعب جزءا من مركبات المراجعين، كما يمكن تمهيد الأرصفة أمام وبجانب المساكن المحيطة لحل جزء من المشكلة. وأكد أن عدم توفر المواقف يدفع المراجعين إلى الوقوف على الأرصفة الجانبية في المنطقة المحيطة، الأمر الذي يعرضهم للمخالفات المرورية.

اقرأ أيضا

«الجيش الأبيض».. أطباء ومتطوعون في مواجهة «كورونا»