الإمارات

الاتحاد

المر: الإمارات تقترح تنظيم مؤتمر برلماني خليجي مشترك

دبي (وام) - قال معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، إن الاجتماعات الدورية لأصحاب المعالي رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تهدف منذ انطلاقها إلى تعزيز العمل الخليجي المشترك في مختلف مجالاته وقطاعاته وتوثيق عرى الأخوة والصلات والروابط بين شعوب دول الخليج العربية.
وأكد معالي رئيس المجلس أن دولة الإمارات وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، حريصة على المشاركة في جميع الاجتماعات والمؤتمرات والفعاليات الخاصة بدول مجلس التعاون، لخدمة المجتمع الخليجي وشعوبه لا سيما، وأن مسيرة المجلس المباركة انطلقت من أبوظبي.
جاء ذلك في تصريح لمعاليه الذي وصل إلى جدة مساء أمس على رأس وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية، للمشاركة في الاجتماع الدوري الخامس لأصحاب المعالي رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ويضم وفد المجلس الاعضاء الدكتور عبدالرحيم عبداللطيف الشاهين وأحمد محمد الجروان، وأحمد محمد الشامسي وسالم محمد بالركاض العامري والدكتور محمد سالم المزروعي الأمين العام للمجلس.
وأعرب رئيس المجلس عن أمله في أن يخرج الاجتماع بقرارات وتوصيات تعمل على تعزيز مسيرة العمل البرلماني الخليجي المشترك، وتعميق التعاون والتكامل بين دول وشعوب المنطقة الخليجية، وأن تترجم التوصيات الصادرة إلى برامج عمل تحقق تطلعات وآمال شعوب دول مجلس التعاون، وذلك قبيل انعقاد القمة الخليجية 32 لقادة دول مجلس التعاون الخليجي المقرر عقدها الشهر الجاري.
وشدد على أن هذه المرحلة تحتاج إلى تنسيق أكثر وتكثيف الجهد الخليجي البرلماني، للوصول إلى النتائج المرجوة في خدمة هذه المؤسسات التشريعية العريقة التي تخدم في النهاية جميع دول مجلس التعاون وتعزز من عمل مختلف مؤسسات الدولة في المشاركة في النهضة التي تشهدها دول مجلس التعاون مضيفا أن الشعبة البرلمانية لدولة الامارات حريصة على المشاركة بفاعلية في جميع الفعاليات البرلمانية الخليجية والعربية والدولية والاسلامية، وتساهم بتقديم المقترحات العملية والمدروسة لمصلحة العمل الخليجي المشترك،.
وقال إن الشعبة البرلمانية الإماراتية سوف تقدم إلى الاجتماع الدوري الخامس لرؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة بمقترحات بشأن تنظيم مؤتمر برلماني خليجي مشترك، وإنجاز البرلمان الخليجي المشترك وإنشاء شبكة معلوماتية برلمانية خليجية.
وأضاف أن ذلك يأتي انطلاقا من حرص الشعبة على أهمية الإحاطة بمجمل القضايا الاقتصادية والاجتماعية ذات الاهتمام الخليجي، وتحقيق نوع من التفاعل بين البرلمانيين الخليجيين تحقيقًا للتفاهم الخليجي من جهة وخدمة للقضايا المشتركة بين دول مجلس التعاون، ووضع الآليات المناسبة لمعالجة الإشكاليات التي تواجه العمل البرلماني الخليجي، ولضرورة الرصد والمتابعة لكافة المستجدات على الساحة الخليجية، وحاجة مجالس دول مجلس التعاون إلى مؤتمر سنوي يناقش النتائج المترتبة على المشكلات والأزمات التي تؤثر على دولها والمنطقة، والحلول التي يجب اتخاذها من أجل التصدي بالأسلوب الأمثل لتلافي آثارها.
كما أكد معالي محمد أحمد المر أهمية مقترح الشبكة المعلوماتية البرلمانية الخليجية كونها تعد بوابة إلكترونية للمجالس التشريعية الخليجية الست، وتساند عمل هذه المجالس وتعمل على أساس تبادل الخبرات وأفضل الممارسات بين دول المنطقة بشأن القضايا ذات الصلة، وتعد مصدرا للأبحاث والمعلومات والأحداث البرلمانية الخليجية، وذلك بهدف إيجاد منطقة خليجية مركزية تحتوي على أهم المعلومات والخدمات المراد تبادلها بين مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة في دول مجلس التعاون الخليجي، وتعزز التفاعل المباشر بين المجالس الخليجية وأعضائها في مهامهم البرلمانية، خاصة في إطار المشاركات الخليجية في الاتحادات البرلمانية، وفي إطار التطور المعاصر للأوراق والدراسات البرلمانية الهادفة إلى بناء نماذج للتعاون البرلماني المشترك.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والرئيس الإندونيسي يبحثان جهود مواجهة «كورونا»