الاتحاد

عربي ودولي

أسانج يلجأ إلى المحكمة العليا البريطانية لمنع تسليمه إلى السويد

لندن (أ ف ب) - رفع مؤسس موقع ويكيليكس الإلكتروني جوليان أسانج قضية ترحيله إلى السويد، بسبب اتهامات الاغتصاب، إلى المحكمة البريطانية العليا أمس في قضية يمكن أن تتسبب في ضجة كبيرة في القضاء الأوروبي.
وقال محامو الأسترالي أسانج (40 عاما) للمحكمة العليا في لندن ان المدعي السويدي الذي اصدر مذكرة اعتقال أوروبية بحق اسانج في ديسمبر 2010 لم يكن يمتلك السلطة القضائية اللازمة للقيام بذلك.. وقالت دينا روز محامية اسانج للمحكمة إن “هذا الطعن يشتمل على قضية قضائية واحدة يمكن توضيحها ببساطة. المسألة هي ما إذا كان المدعي السويدي له السلطة القضائية لإصدار أمر ترحيل”.
وقالت روز إن المبادئ القانونية التي تعود إلى 1500 عام مضت “قوضها” إصدار مدع لمذكرة الاعتقال بحق أسانج، مؤكدة أنه لا توجد ضمانة بأنه سيكون “مستقلا ومحايدا” كقاض. وقال إن ذلك “تدخل خطير في الحرية الفردية”.
وينظر سبعة قضاة، ستة رجال وامرأة، في الطعن الذي قدمه أسانج على مدى يومين في المحكمة في لندن ولا يتوقع ان يصدروا حكمهم قبل عدة أسابيع.
وتجمع عشرات من مؤيدي اسانج تحت شمس الشتاء الدافئة لدى وصوله، فيما هتف أحد نشطاء السلام “سيفرج عنه”. وجلس اسانج في المحكمة يحيط به عدد من مؤيداته من النساء، وفوهان سميث الذي أقام أسانج في منزله في شرق إنجلترا معظم العام الماضي تحت الإقامة الجبرية.
وفي حال رفضت المحكمة الطعن، فإن اسانج يكون قد استنفد جميع خياراته في بريطانيا، ولكن لا يزال أمامه التقدم بطعن أخير الى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، حسبما افاد المدعون.

اقرأ أيضا

تواصل الاحتجاجات في لبنان للمطالبة بحكومة مستقلة