الاتحاد

رمضان

ارتفاع ملحوظ في إيجارات وأسعار العقارات بالعقبة


العقبة- 'بترا':
تشهد مدينة العقبة زيادة ملحوظة في البناء الذي يزحف الى جميع مناطق العقبة من جنوبها الى شمالها وضمن المناطق السكنية المختلفة ابتداء من المنطقة السكنية الاولى وحتى المنطقة الحادية عشرة· وتتشابه هذه المناطق جميعها في ارتفاع اسعار العقارات السكنية سواء أكانت للبيع ام للايجار مقارنة مع مناطق المملكة الاخرى·
وقال احد العاملين في قطاع العقارات ان السوق يحكمه العرض والطلب وبما ان الطلب كبير على شراء الشقق او استئجارها في المدينة الساحلية فمن الطبيعي ووفقا لنظام السوق الحر ان ترتفع الاسعار· واوضح ان ما يلفت النظر في العقبة ان مساحات الاراضي المتوفرة قليلة مما يعني ان هناك اشكالات في البناء كما ان موضوع توزيع الاراضي على السكان لم يعد مطروقا فهناك حركة كبيرة على بيع وشراء الاراضي ايضا وفي مختلف المناطق لانشاء العمارات السكنية لا سيما وان المنطقة الخاصة مقبلة على استثمارات وحركة تجارية وسياحية كبيرة·
وتشتكي نعيمة سليمان التي تسكن وعائلتها في اسكان وظيفي في منطقة العالمية من صغر المساحات المتوفرة مقارنة بعدد افراد الاسرة وقالت انها قررت البحث عن سكن اوسع يتناسب مع حجم اسرتها بعد ان كبر اطفالها واصبحوا بحاجة الى غرف اضافية·· وكانت مفاجأتها عندما وجدت ان الشقة التي تصل مساحتها الى90 مترا مربعا وفي منطقة شعبية يصل ايجارها الى 150 دينارا·· وبعد عناء البحث عن شقة للايجار قررت عائلة نعيمة شراء شقة بقرض بنكي بدلا من الاستئجار الا ان الصدمة كانت اكبر فالشقة التي تصل مساحته الى 120 مترا مربعا وفي منطقة متواضعة يصل سعرها الى اكثر من 30 الف دينار·
وقال محمد عبد العزيز القادم من إحدى المحافظات ويعمل موظفا في إحدى المؤسسات ان العثور على شقة مناسبة في العقبة 'اصبح من الاحلام' · وقال انه يبحث عن شقة للزواج منذ اكثر من سبعة اشهر وكان دائما يواجه بارتفاع الايجارات بما لا يتناسب مع مساحة وموقع الشقة ودخله·
ودعا بسام الزين مالكي الشقق الى الرفق بالمواطن وقال 'اذا كان هدف المستثمرين في قطاع العقارات تحقيق الربح الفاحش كونها منطقة سياحية فنتمنى ان يحققوا هذا الربح من السائحين وليس عن طريقنا نحن ابناء البلد الذين اتينا للعقبة من اجل العمل واعالة اسرنا في المحافظات المختلفة مشيرا الى ان ارتفاع الايجارات في العقبة اصبح ظاهرة عجيبة تستوجب الرقابة·
اما الدكتور عمار الصمادي صاحب إحدى شركات المقاولات فقال ان سعر الدونم ارتفع من 50 الف دينار الى 60 الف دينار خلال شهر واحد· واضاف ان اسعار بيع الشقق ارتفعت في المدينة بنسبة 20 بالمائة وذلك عزاها لارتفاع كلفة البناء· واوضح ان سعر الشقة يحكمه عدة عوامل مثل اطلالتها على البحر وقربها من الخدمات التجارية ووجودها في منطقة مرتفعة ذات اطلالة مميزة وقربها من المشاريع السياحية التي من المتوقع ان تقام في المدينة قريبا·

اقرأ أيضا