الإمارات

الاتحاد

«دبي الخيرية» تفتتح مجمع فاطمة الزهراء بالفلبين ومسجداً بالصين

دبي (الاتحاد) - افتتحت جمعية دبي الخيرية، مجمع “فاطمة الزهراء” الخيري والتعليمي في دولة الفلبين، بتكلفة إجمالية بلغت 700 ألف درهم، ويضم المجمع مسجدا يسع أكثر من 2000 مصل، وأماكن للوضوء والحمامات وسكن الإمام، ومدرسة مؤثثة بها 8 فصول دراسية تخدم أبناء المنطقة المجاورة للمجمع.
كما افتتحت الجمعية مسجدا بالصين يتسع لـ 400 مصل، بتكلفة إجمالية بلغت 500 ألف درهم، ويضم حجرات للدروس ومسكنا ومكتبا للإمام وغرفة الوضوء.
وقال أحمد مسمار أمين السر بجمعية دبي الخيرية، إلى أن الجمعية نجحت في أن يكون لها دور كبير في الجانب الإنساني والخيري على المستوى المحلي والمستوى الخارجي.
وذكر أن الجمعية قامت بعمل برامج إنمائية وإنتاجية للأسر في عدد من الدول في أفريقيا وآسيا عن طريق بناء المدارس والمستوصفات والمساجد ودور رعاية الأيتام، والتعاون مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية المعتمدة من أجل الوصول إلى المحتاجين هناك وتقديم النوعية المناسبة من المساعدات.
وأشار مسمار إلى أن الجمعية بجانب المشاريع قامت بتوزيع الأضحيات خلال هذا العام على أبناء عدد من الدول شملت كلا من السنغال واندونيسيا والفلبين وكمبوديا وأوغندا ومالي وإثيوبيا وغانا وبوركينا فاسو وليبيريا وموريتانيا وغينيا بيساو وغينيا كوناكري وجامبيا ونيجيريا والصومال وتوجو.
ونوه إلى أن الجمعية وبالتعاون مع سفارة الدولة في السنغال وزعت 100 أضحية على الأسر المحتاجة في بلدة غيدواي بضواحي العاصمة السنغالية داكار، لإشاعة البهجة والسرور على هذه الأسر، لافتا إلى أن توزيع هذه الأضحيات لاقى استحسانا من الأسر ومن المسؤولين في بلدية جيدواي.
وأوضح مسمار، أن إدارة الجمعية ينصب اهتمامها على بناء الإنسان من خلال التعليم وتحويله إلى شخص منتج ونافع لأهله ومجتمعه أفضل بكثير من إعطائه مساعدة أنية، وذلك من خلال الاهتمام بالتعليم لما فيه من خير للجميع.
وذكر أن المدارس التي تنشئها تضم فصولا دراسية وقاعات للمهارات اليدوية كالخياطة والتطريز والكمبيوتر خاصة بالطالبات، وأخرى للمهارات اليدوية الحرفية كالنجارة والحدادة والكمبيوتر للطلاب.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»