الإمارات

الاتحاد

«خليفة الإنسانية» تبحث متابعة جهود إغاثة الصومال

توزيع المساعدات الإماراتية على المتضررين من الجفاف في الصومال (أرشيفية)

توزيع المساعدات الإماراتية على المتضررين من الجفاف في الصومال (أرشيفية)

بحث محمد حاجي الخوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وعبدالقادر شيخي محمد الحاتمي قنصل عام جمهورية الصومال في دبي آليات التعاون والتنسيق بين الجانبين فيما يتعلق بالمساعدات الإغاثية التي تقدمها المؤسسة للشعب الصومالي للتخفيف من معاناة المتأثرين من القحط والجفاف.
وناقش الجانبان خلال اللقاء الذي عقد في مقر المؤسسة بأبوظبي أول من أمس سبل تنفيذ ومتابعة النداء الإنساني - العالمي الذي وجهه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لأكثر من أربعين مؤسسة دولية لمساعدة النازحين الصوماليين حيث تفتقر العديد من مخيمات اللاجئين إلى الكثير من المتطلبات الضرورية في المجالات المعيشية والصحية والإيوائية.
وقدم مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية للقنصل العام الصومالي شرحاً حول البرامج الإنسانية والعمليات الإغاثية الإماراتية لتعزيز قدرة المتضررين ومساعدتهم على تجاوز محنتهم ومساندة الجهود الإقليمية والدولية لتجاوز الصومال الشقيق هذه الكارثة الإنسانية.
وأوضح أن توجيهات القيادة الرشيدة تجسد حرصها الشديد على تخفيف معاناة الأشقاء في الصومال وتحسين ظروفهم الإنسانية، مشدداً على أن مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لن تدخر جهداً في تقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناة الشعب الصومالي الشقيق.
وقال إن من بين المشاريع المهمة الذي تنفذها المؤسسة حالياً في مجال المياه والصحة العامة توفير المياه في عدد من المناطق في الصومال من خلال حفر عدد كبير من آبار المياه وتوفير 25 حوضاً مائياً في عدد من المناطق المنكوبة منها مدينة هرجيسيا وقرية برعو.
ويأتي هذا المشروع بعد دراسة ميدانية وفنية واستجابة لنداءات بالمشاركة في عمل ينقذ حياة مئات آلاف الأطفال الصوماليين الذين يموتون نتيجة العطش والقحط بسبب توقف الأمطار للسنوات الأربع الماضية بشكل مستمر في بعض المناطق.
من جانبه، أشاد القنصل العام الصومالي بالمبادرات الإنسانية التي تقوم بها دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان بشكل خاص للحد من المعاناة الإنسانية في العديد من الدول التي تواجه الحروب والمحن والكوارث الطبيعية.
وعبر عن تقدير بلاده واعتزازها بأيادي الخير والعطاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ولمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على ما تقدمه من مساعدات كبيرة للصومال المنكوب نظراً للتحديات الإنسانية الكبيرة التي يواجهها نتيجة الجفاف الذي يجتاح منطقة القرن الأفريقي، إذ يواجه ثلاثة ملايين صومالي خطر الموت جوعاً في أكبر كارثة إنسانية تشهدها الصومال منذ 60 عاماً.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: رسالتنا للعالم.. نحن أقوى مُجتمعِين ومتحِدين ومتعاونين