الرياضي

الاتحاد

الشباب يُلحق بالجزيرة الخسارة الأولى في الدوري

باري مهاجم الجزيرة وسط حصار وليد عباس وعيسى محمد  (تصوير أشرف العمرة)

باري مهاجم الجزيرة وسط حصار وليد عباس وعيسى محمد (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي) - في مباراة مثيرة وشيقة تغلب الشباب على الجزيرة متصدر دوري المحترفين لكرة القدم وحامل اللقب وألحق به الخسارة الأولى في الموسم الجديد بثلاثة أهداف مقابل هدفين في مباراتهما مساء أمس في الجولة السابعة بملعب الشباب في دبي، وبادر “الجوارح” بتسجيل ثنائية في الشوط الأول عن طريق جوليو سيزار وسياو في الدقيقتين 12 و19، بينما انتفض “الفورمولا” في الشوط الثاني، وعادل النتيجة عن طريق دياكيه وباري في الدقيقتين 57 و73، ورفض لاعبو الشباب تقاسم النقاط مع حامل اللقب عندما أحرز سياو هدف الفوز في الدقيقة 89 ليعرقل بذلك مسيرة “فرقة العنكبوت” التي لم تعرف طعم الخسارة خلال الجولات الماضية، ورفع الشباب رصيده إلى 12 نقطة وله مباراة مؤجلة أمام الشارقة، بينما تجمد رصيد الجزيرة عند 16 نقطة.
واستمتعت جماهير الفريقين بمستوى فني عالٍ عكس إمكانات الفريقين الكبيرة، خاصة أن اللعب تميز بطابعه الهجومي، إلا أن فرقة الجوارح عرفت كيف تحسم المواجهة علماً بأن الجزيرة لعب بعشرة لاعبين، بعد طرد خالد سبيل في الدقيقة 68.
جاء الشوط الأول مثيراً ومشوقاً، وتفوق فيه بشكل واضح أصحاب الأرض الذين أكدوا جديتهم في انتزاع نقاط المباراة، وإيقاف متصدر الدوري، ولعب الشباب بتشكيلته المثالية، بعد عودة قائد الفريق عادل عبدالله من الإيقاف، واشرك بوناميجو المدرب سالم عبدالله في حراسة المرمى، وفي الدفاع محمد أحمد ووليد عباس وعصام ضاحي وعيسى محمد، وفي الوسط عادل عبدالله وحيدروف وكارلوس فيلانويفا وعيسى عبيد، وفي المقدمة جوليو سيزار وسياو.
أما في الجزيرة، فقد دفع فركوتن بتشكيلة تضم الحارس خالد عيسى، وفي الدفاع خالد سبيل وعبدالله موسى وجمعة عبدالله ولوكاس نيل، وفي الوسط خميس إسماعيل وسبيت خاطر وماتيوس دلجادو وإبراهيما دياكيه، وفي الهجوم الثنائي أوليفييرا وباري.
وجاءت الانطلاقة قوية من أصحاب الأرض الذين ظهر إصرارهم واضحاً على التسجيل منذ البداية، وتحقيق أسبقية معنوية تضعه في وضعية مريحة لإكمال المباراة، ونجح خط وسط “الجوارح” في تولي زمام قيادة اللقاء، والتحكم في نسق اللعب، بفضل الدور الكبير الذي قام به حيدروف وفيلانويفا، في تنظيم اللعب، وقيادة الفريق وتمرير كرات دقيقة إلى سياو وجوليو سيزار، مما أربك دفاع الجزيرة.
واعتمد الشباب على السرعة في اللعب والكثافة العددية في صنع الهجمات، بفضل صعود المدافعين محمد أحمد ووليد عباس نتيجة بطء خط وسط المنافس، الأمر الذي فتح المنافذ في دفاع فرقة “العنكبوت” وتهديد مرماه بجدية.
ولم ينتظر الشباب سوى 12 دقيقة ليصل البرازيلي جوليو سيزار إلى شباك الحارس خالد عيسى بعد كرة عرضية سددها عيسى محمد رأسية في العارضة، قبل أن يكملها سيزار في الشباك، ومنح الهدف حركية أكبر للاعبي الشباب لمواصلة الضغط والتحكم في مجريات اللقاء، بينما افتقد الجزيرة الترابط بين الخطوط، الأمر الذي جعل المهاجمين أوليفييرا وباري في عزلة بين مدافعي الشباب، خاصة أن أغلب العمليات الهجومية تركزت على الكرات الطويلة، مما ساعد مدافعي “الجوارح” على قطعها بفضل طول قامتهم.
وأكد الشباب أفضليته في الشوط الأول بهدف ثانٍ في الدقيق 19 بطريقة الهدف الأول نفسها، حيث قاد سيزار هجمة سريعة مررها إلى وليد عباس الذي رفعها عرضية ليسددها سياو بدقة في الشاك معقداً وضعية متصدر الدوري.
ولم يستيقظ حامل اللقب إلا في الدقائق الأخيرة من الفترة الأولى، حيث تحرك بخطوة بعد أن شعر بخطر ضياع النقاط الثلاث، وأتيحت له العديد من الكرات الثابتة، سواء من مخالفات أو ركنيات، لكن دفاع الشباب عرف كيف ينقذ مرماه لينهي الشوط الأول متقدماً بهدفين نظيفين.
حفل الشوط الثاني بالإثارة والندية وسيطر اللعب الهجومي على أداء الفريقين، حيث أصبحت الفرص واحدة بواحدة، ودفع مدرب الجزيرة فرانكي باللاعب عبد الله قاسم لتفعيل الجانب الهجومي بشكل أكبر، وفي المقابل ركز الشباب على الكرات المرتدة السريعة والتي كادت أن تثمر أهدافاً أخرى لولا إضاعتها بطريقة غريبة من جانب سياو في الدقيقتين 48 و54، أما الجزيرة فتحسن مستواه بشكل كبير مستفيداً من صحوة دياكيه الذي شكل مصدر خطورة للمنافس، ونجح في الدقيقة 57 في تقليص الفارق بذكاء كبير.
وشهدت الدقيقة 68 طرد لاعب الجزيرة خالد سبيل بسبب حصوله على الإنذار الثاني وعلى الرغم من ذلك حافظ الفريق على تماسكه وقوته إلى أن أحرز باري هدف التعادل من كرة عرضية رفعها أوليفييرا وسددها باري برأسه في شباك الحارس سالم عبد الله في الدقيقة 73.
وادخل مدرب الشباب داوود علي وسامي عنبر لإعادة التوازن للفريق أمام أفضلية الجزيرة في اللعب والسيطرة على وسط الملعب، وشهدت الدقائق الأخيرة من المباراة فرصاً خطيرة وانفرادات كثيرة من الجانبين، إلا أن تسرع المهاجمين حال دون استثمارها، ورفض أصحاب الأرض التنازل عن النقاط كاملة، ليقتنص سياو فرصة مواتية في الدقيقة 89 ويصوب في شباك الحارس خالد عيسى مانحاً الفوز لفريقه ومحققاً أول خسارة لمتصدر الدوري وحامل اللقب في الموسم الجديد.


الأهداف: سيزار في الدقيقة 12 وسياو في الدقيقتين 19 و89 “الشباب”ودياكيه في الدقيقة 57 وباري في الدقيقة 73 “الجزيرة”.
الإنذارات: فيلانويفا وداوود علي وسالم عبدالله “الشباب” ودلجادو وخالد سبيل وعبد الله موسى “الجزيرة”
الطرد: خالد سبيل “الجزيرة”.
الحكام: محمد عبدالله، وعاونه أحمد محمد وجاسم عبدالله والحكم الرابع سلطان عبدالرزاق والمقيم بدر احمد والمراقب ناصر الحمادي.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية