الرياضي

الاتحاد

صفوف «الأبيض» تكتمل بانضمام لاعبي الأهلي

(من اليمين) فهد مسعود ومحمد سالم والشحي وسبيت خاطر خلال تدريب المنتخب

(من اليمين) فهد مسعود ومحمد سالم والشحي وسبيت خاطر خلال تدريب المنتخب

يرفع منتخبنا الوطني اليوم أجواء التركيز لمباراة أوزبكستان بإقامة حصتين تدريبيتين، صباحية ومسائية، بمدينة زايد، وذلك ضمن معسكره الداخلي بأبوظبي، والذي يستمر حتى الغد قبل السفر إلى طشقند الاثنين المقبل.

ويسعى الجهاز الفني بقيادة السلوفيني كاتانيتش لاستغلال الفترة الزمنية القصيرة لرفع درجة جاهزية اللاعبين والوصول إلى “التوليفة” المناسبة التي سيعول عليها في لقاء 3 مارس المقبل في ظل غياب نخبة من اللاعبين الأساسيين.

واكتمل نصاب الأبيض في تدريبات أمس بانضمام لاعبي الأهلي أحمد خليل ويوسف جابر وعبيد خليفة، وذلك بعد أن تخلفوا عن انطلاقة المعسكر بسبب مشاركتهم مع فريقهم في لقاء كرمان الإيراني.

كما شارك أيضاً لاعبو العين في التدريبات بعد أن أراحهم الجهاز الفني في التدريب الأول لاستعادة جاهزيتهم عقب المشاركة في مباراة باختاكور الأوزبكي، وقرر كاتانيتش خلال الاجتماع الذي عقده مع الجهاز الإداري بعد أول تدريب الاكتفاء بـ 22 لاعباً في القائمة التي ستغادر إلى طشقند، وذلك بعد استبعاد ثلاثة لاعبين، هم إسماعيل مطر ومحمود خميس المصابان ومحمد قاسم الذي اعتذر بسبب مشاركته في دورة عسكرية، أما بشير سعيد فتم قبول اعتذاره بعد أن كان موجوداً في ملعب مدينة زايد خلال انطلاقة المعسكر وطلب إعفاءه من المشاركة مع المنتخب خلال هذه الفترة لأسباب خاصة.

وحرص كاتانيتش في بداية التحضيرات لمباراة أوزبكستان على التأكيد للاعبين على أهمية التركيز في التدريبات والالتزام بالتعليمات بدقة، وذلك بهدف استغلال الفترة القصيرة للمعسكر والوصول إلى الجاهزية المطلوبة لمباراة الأربعاء المقبل، كما دعا اللاعبين إلى الخروج من أجواء الأندية والعمل على تقديم صورة مشرفة للمنتخب في آخر جولة من تصفيات كأس أمم آسيا، مشدداً على أن مباراة أوزبكستان تعد بداية التحضير للاستحقاقات المهمة التي تنتظر الأبيض سواء في كأس الخليج نوفمبر المقبل أو كأس آسيا بقطر، وبالتالي فإن مرحلة الإعداد تبدأ من الآن وعلى كل لاعب يرغب في الوجود ضمن قائمة النخبة الوطنية أن يبذل كل ما في وسعه لتأكيد جدارته بالدفاع عن راية المنتخب.
كما طالب الجهاز الإداري أيضاً اللاعبين بضرورة تقديم صورة مشرفة وانتزاع نتيجة إيجابية في طشقند خاصة أن اللقاء يقام من دون أي ضغوط تذكر بعد تأهل المنتخبين إلى أمم آسيا، وبالتالي تعد المباراة فرصة مواتية للعب براحة كبيرة وإبراز مهارة لاعبينا وقدراتهم الفنية.

وبدأ كاتانيتش منذ حصة أمس في البحث عن العناصر التي ستعوض غياب المصابين سواء في مركز قلب الدفاع أو في الوسط أو في الهجوم حيث بدأ باختبار أكثر من لاعب في المراكز المطلوبة للتأكد من قدرتهم على القيام بالأدوار المطلوبة والانسجام مع بقية زملائهم لإيجاد “التوليفة” المناسبة.

ويذكر أن مشكلة الإصابات أصبحت صداعاً حقيقياً للجهاز الفني للمنتخب بسبب كثرة الغيابات من معسكر إلى آخر، وتأثير ذلك على سير العمل وظهور الأبيض في المباريات التي يخوضها سواء أكانت ودية أم رسمية.
ويسعى الجهاز الفني خلال مباراة أوزبكستان إلى منح الفرصة للعناصر الأكثر جاهزية خاصة على المستوى البدني، نظراً لظروف اللقاء الذي يقام في طقس بارد وأمام منافس قوي يملك لاعبوه بنية جسدية قوية كما يطمح المدرب أيضا إلى الاستفادة من العناصر الجديدة التي انضمت إلى القائمة خاصة أمام المستوى الطيب الذي تقدمه في الدوري، وذلك لدعم مختلف الخطوط ومنحها بذلك فرصة تأكيد حقيقة مستواها.

وتتواصل تدريبات الأبيض غداً بإقامة حصة واحدة مساءً على ملعب مدينة زايد، على أن تغادر البعثة صباح الاثنين من مطار أبوظبي من دون منح راحة للاعبين بسبب ضيق الوقت.

علماً بأن مندوب العلاقات العامة بالاتحاد يسافر اليوم لترتيب استقبال البعثة ومد الجهازين الفني والإداري بالتفاصيل المتعلقة بأجواء الطقس وملعب التدريبات كافة، حرصاً على تسهيل مهمة المنتخب لدى وصوله طشقند.


عاد لتعزيز صفوف الأبيض بعد طول غياب
سبيت: لقاء «طشقند» فرصة لنسيان إخفاقات أنديتنا آسيوياً

أبوظبي (الاتحاد) - بعد فترة طويلة من الغياب عن المنتخب، عاد سبيت خاطر لتعزيز صفوف الأبيض وتقديم عصارة تجاربه ومساعدة زملائه الشباب في مباراة أوزبكستان حيث حرص المدرب كاتانيتش على الاستفادة من جاهزيته العالية والمستوى الجيد الذي يقدمه مع فريقه بالدوري منذ انطلاقة الموسم لإفادة المنتخب في مباراته القوية مع متصدر المجموعة الثانية في تصفيات أمم آسيا.

وبعد أول تدريب له، أكد سبيت أن أجواء المنتخب لم تتغير، وأن أغلب اللاعبين سبق له اللعب معهم مما لا يشعره بالابتعاد طويلا عن القائمة الدولية ويساعده على سرعة التأقلم مع زملائه، مؤكدا أن كل العناصر الموجودة بالقائمة استحقت الانضمام إلى المنتخب لما تقدمه من مستوى طيب في الدوري ومتمنياً أن يوفقوا في تقديم المطلوب منهم والظهور بصورة مشرفة في المباراة.

أضاف أن اللاعبين حريصون على الاستفادة من المعسكر الداخلي والوصول إلى أعلى درجات الجاهزية لتحقيق نتيجة إيجابية في أوزبكستان.

وعن مدى تأثير الغيابات على الأبيض، أوضح سبيت أن إصابة بعض العناصر المهمة مثل إسماعيل مطر أو محمد قاسم أو محمود خميس من شأنها أن تفقد المنتخب بعض أوراقه الرابحة إلا أن الأبيض بمن حضر والعناصر الموجودة قادرة على تقديم الأدوار المطلوبة منها والدفاع عن سمعة الكرة الإماراتية خاصة أن مباراة أوزبكستان لا تكتسب أهمية من حيث النتيجة بعد تأهل منتخبنا الوطني لأمم آسيا وبالتالي فإن الفرصة مواتية أمام اللاعبين الذين سيشاركون في المباراة للكشف عن إمكاناتهم وتأكيد جدارة انضمامهم للمنتخب.

وبخصوص توقيت مباراة منتخبنا مع أوزبكستان، والتي تأتي في ظروف حرجة للكرة الإماراتية بعد إخفاق الأندية الأربعة المشاركة في دوري أبطال آسيا، قال سبيت: نعول على مشاركتنا مع المنتخب في مباراة أوزبكستان للخروج من أجواء الأندية وطي صفحة الخسارة الآسيوية، حيث تعتبر رحلة طشقند فرصة لتحقيق نتيجة إيجابية تزرع روحاً جديدة في نفوس اللاعبين وتنسي الجماهير النتائج السلبية للأندية، وبالتالي تكون بمثابة جرعة معنوية للعناصر الدولية قبل عودتها إلى أنديتها لخوض الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا يوم 9 مارس المقبل، كما أكد أيضاً أن كرة الإمارات لديها أفضل مما قدمته الأندية والمنتخب في الفترة الماضية وبالتالي لابد من تصحيح الوضع وإعادة كرتنا إلى المكانة التي تستحقها.
ووعد سبيت الجماهير بالمحافظة على جاهزيته ومواصلة تقديم عروض جيدة سواء مع ناديه أو المنتخب، مؤكداً أن العمل الجاد ومحافظة اللاعبين على أنفسهم يضمنان الوصول إلى المستوى المطلوب.


عبيد الشامسي: وضع كرة الإمارات لا يرضي أحداً

أبوظبي (الاتحاد) - أكد عبيد الشامسي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة أن الوضع الذي وصلت إليه كرة الإمارات سواء على مستوى الأندية أو المنتخب الأول لا يرضي أحداً ويتطلب وقفة جماعية وتكاتف كل الأطراف لتصحيح الموقف وإعادة كرتنا إلى المكانة التي كانت تحظى بها على المستوى القاري.

أضاف أن الجميع في قلق مما وصلت إليه اللعبة بالدولة سواء الجماهير أو اتحاد الكرة أو المسؤولين بالأندية، خاصة أن سقوط أربعة أندية مرة واحدة في دوري أبطال آسيا أمر يحتاج إلى التمعن في الأسباب وتشخيص الوضع بدقة للخروج بحلول بدلاً من الاكتفاء بالانتقاد والبكاء على الأطلال.

وأكد أن الوضع يحتاج إلى مساهمة الجميع في وضع الحلول، وطالب من يملكون القدرة على المساعدة، المساهمة في عملية التصحيح وإفادة الأندية والاتحاد بآرائهم واقتراحاتهم وحلولهم لأن كرة الإمارات تسخر إمكانات كبيرة للارتقاء باللعبة وتحتاج إلى التفافة حقيقية حتى تتجاوز المرحلة الحرجة وتعود إلى مكانها الطبيعي.
وبخصوص الوضع الصعب الذي تقام فيه هذه المباراة سواء على المستوى المعنوي بعد سقوط أنديتنا الأربعة في دوري أبطال آسيا وغياب نخبة من اللاعبين المهمين بسبب الإصابة، قال عبيد الشامسي: نتمنى أن تكون مباراة أوزبكستان بعنوان “تصحيح الوضع لكرة الإمارات” بصفة عامة لأن لاعبي الأندية أمام فرصة لتغيير الأجواء وتقديم صورة مختلفة تساعدهم على العودة إلى فرقهم بروح جديدة مثلما هو الشأن بالنسبة للمنتخب حيث إن تقديم اللاعبين لأداء قوي يساعده على تحقيق هدفه وتصحيح صورة الأبيض.

وحول مباراة أوزبكستان، طالب الشامسي اللاعبين بتقديم مستوى لائق خاصة أن اللقاء يقام من دون أي ضغوطات تذكر بعد ضمان التأهل إلى نهائيات أمم آسيا، مشيراً إلى أن غياب حسابات الفوز والخسارة يحرر المنتخب ويدفعه لتقديم أفضل ما لديه، كما شدد أيضا على أن التحلي بالجدية والروح القتالية في الأداء يساعد على تحقيق نتيجة إيجابية تضمن إنهاء التصفيات في صدارة المجموعة باعتبار أن الفوز على أوزبكستان يمنح الأبيض المركز الأول ويجعله في المستوى الأول لتصنيف المنتخبات الآسيوية في قرعة أمم آسيا.


الكثيري يتطلع إلى مكان ثابت في التشكيلة

أبوظبي (الاتحاد) - أعرب مهاجم الوحدة سعيد الكثيري عن سعادته الكبيرة باختياره ضمن قائمة المنتخب الوطني للمرة الثانية بعد أن تم اختياره في تجمع سابق، وقال: سعادتي أكبر هذه المرة لأن المنتخب يستعد لمباراة أوزبكستان، وهي مباراة رسمية وسأعمل بكل جهدي في التدريبات حتى أحجز مكاناً في التشكيلة الأساسية التي ستخوض المواجهة حتى تكون مشاركتي الرسمية الأولى، وآمل أن أوفق في تحقيق هذه الغاية، وأن أستمر في القائمة الدولية في المستقبل والمشاركة في كأس آسيا.

وأضاف: سأحرص على الاستفادة من اللاعبين الخبرة في المنتخب ضمن المجموعة الحالية والعمل ضمن المجموعة في التدريبات حتى نحقق المطلوب منا في هذه المباراة، التي وإن كانت تأتي بعد أن ضمن الأبيض وجوده في نهائيات كأس آسيا في الدوحة، إلا أن الفوز بها يبقى هدفاً رئيسياً لأننا يجب ألا نعرف غير لغة الانتصارات.
وأكد الكثيري أن أجواء المعسكر إيجابية في أول 48 ساعة، والجميع يقبلون على التدريبات بروح عالية، مؤكدين بذلك جاهزيتهم للدفاع عن شعار الأبيض بأفضل صورة ممكنة.


لقطات دعائية لمؤازرة المنتخب

أبوظبي (الاتحاد) - شارك لاعبو المنتخب الوطني خلال اليوم الأول لمعسكرهم بأبوظبي في حملة إعلانية مصورة فوتوغرافيا وتلفزيونيا لشركتين من رعاة المنتخبات الوطنية باتحاد الكرة.
وتهدف هذه الدعاية إلى الترويج لكرة القدم وجلب الجماهير لمؤازرة المنتخبات الوطنية وتشجيع مشاهير اللعبة بالدولة إلى جانب الاقتداء بهم في ممارسة اللعبة.

وينتظر أن تبدأ الحملة في المرحلة المقبلة في أرجاء الدولة كافة حرصاً من الشركات الراعية للاتحاد على تفعيل دورهم كشركاء في نشر كرة القدم وجلب الشباب للملاعب وضمان تحقيق الأهداف المرجوة من اللعبة.

معسكر «حار» لمباراة «باردة»

أبوظبي (الاتحاد) - من متناقضات معسكر منتخبنا الوطني استعدادا لمباراة أوزبكستان أن التدريبات تزامنت مع موجة حارة ارتفعت خلالها درجات الحرارة عن المعتاد في مثل هذا التوقيت على عكس الأجواء التي ستقام فيها المباراة بطشقند في درجة حرارة منخفضة جدا لتزامنها مع فصل الشتاء ونزول الثلوج في مثل هذه الفترة.
وتساءل البعض عن سبب إقامة التدريبات في النهار خلال ارتفاع درجة الحرارة بدلا من إقامتها في الليل عندما تنخفض الحرارة قليلاً.


بشير سعيد يؤازر لاعبي المنتخب

أبوظبي (الاتحاد) - بالرغم من اعتذاره عن عدم الانضمام إلى المنتخب الأول في مباراته مع أوزبكستان 3 مارس المقبل إلا أن بشير سعيد لاعب الوحدة حرص على الوجود في بداية انطلاقة المعسكر الداخلي للأبيض بمدينة زايد حيث التقى الجهازين الفني والإداري وصافح زملاءه اللاعبين وتمنى لهم التوفيق في مهمتهم الوطنية وتقديم صورة مشرفة للكرة الإماراتية. كما تابع بشير جانبا من تدريبات المنتخب وتبادل أطراف الحديث مع الجهازين الفني والإداري، مؤكدا العلاقة الطيبة التي تربطه باللاعبين والقائمين كافة على المنتخب بالرغم من ابتعاده لفترة طويلة عن أجواء الأبيض.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر