الرياضي

الاتحاد

كانافارو: على «الملكي» أن يستعين بـ «11 ميسي»

كانافارو (أرشيفية)

كانافارو (أرشيفية)

(دبي) - تفاعلاً مع مباراة الكلاسيكو، أكد الإيطالي فابيو كانافارو نجم الريال السابق، والمستشار الفني للنادي الأهلي، وباعتباره أحد النجوم الذين سبق لهم خوض مباراة الكلاسيكو خلال فترات انضمامه للريال، أن هذه المباراة يتم تصنيفها عالمياً كأهم مباراة على الإطلاق، في إشارة إلى الشعبية الجارفة للريال والبارسا حول العالم، ومن ثم ترقب الملايين للمواجهة بينهما، كما أشار كانافارو إلى أن الريال أصبح أكثر قوة، ونجومه يستمتعون بالكرة أكثر من أي فترة سابقة، إلا أن البارسا لازال قوياً هو الآخر، حتى وإن كان هناك هبوط نسبي في مستواه.
وتحدث كانافارو لموقع “سبورت 360” عن كل ما يخص الكلاسيكو، فقال: “الريال يقدم مستويات أفضل من العام الماضي، وهذا واضح جداً من خلال النتائج التي حققها الفريق الفترة الماضية، ويبدو أن عناصر الفريق يشعرون بالسعادة مع جوزيه مورينيو، وفي المقابل نشعر أن برشلونة أقل من مستوياته المعهود نسبياً، لأننا دائماً ما نتوقع أن يفوز في كل المباريات، وأن يقدم أداءً مذهلاً، وعندما يتعادل نشعر بأنها مفاجأة، أعتقد أن ميسي مبدع كعادته، وهو لاعب لا يمكن إيقافه”.
ومن الناحية الفنية، يرى كانافارو أن مورينيو نجح في إحداث التغيير الايجابي في طريقة أداء الفريق، ويضيف: “أعتقد أن هناك مساحة أكبر للاعبين القادمين من الخلف، وخاصة الظهير الأيمن والأيسر، وبعض نجوم وسط الميدان، كما أن مورينيو أصبح يعطي بعض الحرية لبعض اللاعبين في الملعب، مثل بنزيمه، وأوزيل، وهذا ينعكس ايجاباً على الفريق، الريال الآن أصبح ممتعاً وإيجابياً طوال الوقت”.
ولكن هل يرى كانافارو إنه يمكن إيقاف خطورة البارسا ؟، أجاب بقوله:”ليس لدي إجابة على هذا السؤال، عناصر البارسا كلهم مبدعون، سواء بالتحرك بالكرة أو دقة وكثرة التمريرات، أو حتى من خلال التحرك بدون كرة، فضلاً عن قدرتهم الفائقة على استرداد الكرة في أقل زمن ممكن من الفريق المنافس، أعتقد في بعض الأحيان أنه لا حل أمام الفريق لمواجهة البارسا إلا إذا استعان بـ 11 ميسي”، وكما لا يمكن إيقاف البارسا كفريق، أعتقد انه لا يمكن أيضاً لأي مدافع في العالم الحد من خطورة ميسي ورونالدو، قد نتحدث بصورة نظرية عن منع الكرة من الوصول إليهما، وإجبارهما على البقاء في منتصف الملعب بعيداً عن مناطق صنع الخطورة، ووضعهما تحت رقابة مكثفة، وغير ذلك من التعليمات النظرية التي تتبخر بمجرد أن يحاول أي مدافع إيقاف أي من النجمين، والمشكلة ان الكرة الحديثة تجعل مهمة المهاجمين أكثر سهولة، في ظل منع المدافعين من استخدام العنف مع المهاجمين، بالاضافة الى كثرة الكاميرات التي تلتقط جميع المخالفات.
وتابع كانافارو: “بصفتي لاعب سابق في صفوف الريال، أقول ان الكلاسيكو هو المواجهة الأهم والأكثر إثارة في عالم كرة القدم، لن أنسى الأجواء التي تسبق المباراة، أو تلك التي تحيط بها أثناء إقامتها، أو حتى ردود الأفعال بعدها، إنها باختصار المباراة الأهم والأكبر التي يخوضها أي لاعب، ولن أنسى الكلاسيكو الأول لي، والذي أقيم على ملعب سنتياجو برنابيو، وفزنا به 2-0 بهدفي راؤول ونيستلروي، في أكتوبر 2006، ثم واصلنا المشوار وحققنا لقب الليجا في العام المذكور”.
وفي النهاية رد كافانارو على سؤال حول المقارنة بين ميسي ومارادونا، فقال: “لا أوافق على مقولة ان ميسي أصبح اللاعب الأفضل في التاريخ، لازال مارادونا هو الأفضل بشكل مطلق، لقد كان لاعباً خارقاً، ويكفي انه كان يبدع في ظل العنف الكبير من المدافعين وعدم حماية الحكام له، وفي ظل ملاعب سيئة، وظروف غير مواتية، أعتقد ان مارادونا هو أسطورة كرة القدم الحقيقية”.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية