الرياضي

الاتحاد

عبد الوهاب: المباراة صعبة ونتعامل مع «الصقور» بكل حذر

(عجمان، رأس الخيمة) - وصف عبدالوهاب عبد القادر مدرب عجمان مباراة اليوم بالصعبة، مشيراً إلى أن فريقه سوف يتعامل مع “الصقور” بكل حذر عقب المستجدات التي يمر بها، والمتمثلة في اعتذار مدربه غازي الغرايري، والذي وضع لمساته على الفريق، حيث ينبغي أن نضع في اعتبارنا هذا العامل، خاصة أن المنافس يدخل المباراة، من أجل تحسين وضعه، حيث لم يحالفه التوفيق في بعض المباريات، كما أن مستوى الفرق في الدوري متقارب، وان المسابقة لا تعترف بالتكهنات المسبقة، وابتعاد مدرب الإمارات قد يؤثر على الفريق.
وقال: إن عجمان يدخل هذه الجولة بمعنويات عالية بعد فوزه في المباراة السابقة على “أسود العوير”، خاصة أن هذه المباراة تقام على أرضنا ووسط جمهورنا، بعد أن جهزنا الفريق بشكل جيد لتقديم ما نصبو إليه جميعاً، مع التأكيد على أن الإمارات فريق جيد جدير بالاحترام.
وحول مدى قلقه من المباراة، قال إن عنصر المفاجأة وارد في الدوري، حيث ينبغي على المدرب أن يتوقع كل شيء، معرباً عن ثقته الكاملة في لاعبيه واطمئنانه على وضع فريقه، وجاهزيته لهذه المباراة التي تستحوذ على قدر كبير من الأهمية، وتقدير المسؤولية، مثلها مثل بقية المباريات، خاصة أن كرة القدم فيها الحماس والإصرار والعزيمة.
وقال: إن عجمان لا يزال يعاني من هاجس الإصابات، وسوف يخوض فريقه مباراة اليوم بالتشكيلة نفسها التي خاضت مباراة دبي باستثناء أحمد إبراهيم لنيله الإنذار الثالث.
وعن مدى تأثير محترف عجمان كريم كركار، وهو يلعب ضد فريقه السابق، أكد أن ذلك ليس له أي تأثير، وأن لكل مدرب رؤيته وأسلوبه، وكركار لاعب قائد ومهاري أثبت جدارته في صفوف “البرتقالي”.
وتطرق عبد الوهاب عبد القادر إلى طموح فريقه بالتواجد في المنطقة الدافئة، وقال إن هذه المنطقة تشهد حراكاً كبيراً، في ظل تواجد 7 فرق فيها، حيث نتطلع أن يحجز عجمان مقعده ضمن فرق هذه المنطقة.
وعن أسباب عدم ظهور اللاعب صلاح عباس مع الفريق حتى الآن، أوضح أن الجهاز الفني لا يستعجل الدفع به، حتى يكون في أعلى جاهزية، وبالتالي تقديم كل ما عنده لـ”البرتقالي” لتحقيق المراد.
من ناحية أخرى يتطلع فريق الإمارات إلى إيقاف نزيف النقاط المستمر، من خلال حصد النقاط الثلاث، عندما يخوض لقاء عجمان اليوم، تحت قيادة مدربه التونسي علي بومنيجل الذي تسلم المهمة “مؤقتاً” خلفاً لمواطنه غازي الغرايري الذي اعتذر عن عدم تكملة المشوار،
خاصة أن وضع “الصقور” الذي تجمد رصيده ثلاث نقاط أصبح صعباً وخطراً في الوقت نفسه، ولهذا لابد من العمل على حصد ما تبقى له من نقاط في الدور الأول، إذا ما أراد الإبقاء على حظوظه قائمة في الاستمرار مع الأقوياء في الموسم القادم، وهي مهمة صعبة، خاصة أن المنافسين من الفرق القوية، بداية من مباراة اليوم أمام عجمان، ومروراً بمباراة الشباب في الجولة الثامنة، ثم العين والنصر ويختتم الدور الأول بملاقاة الوحدة.
وشهدت الأيام الماضية تحركات جادة من الجميع في أروقة النادي، بهدف إعادة ترتيب أوراق الفريق، ووضع حسابات جديدة، من خلال الاجتماعات المتواصلة مع الجهاز الفني واللاعبين، تمت خلالها مناقشة أسباب الإخفاقات التي رافقت الفريق في المباريات السابقة، وأثمرت هذه الاجتماعات عن تعاهد الجميع بالتعاون والتكاتف، خلال المرحلة الصعبة القادمة لتجاوز المحنة.
وأصبح فريق الإمارات مطالباً اليوم بمصالحة جماهيره ورسم صورة جديدة تعيد الثقة، وإن كانت المهمة تبدو صعبة، وهو يواجه “البرتقالي” على أرضه ووسط جماهيره، إلا أنها ليست مستحيلة، خاصة أن الفريق خضع لتدريبات مكثفة في الأيام الماضية، وسط متابعة إدارة النادي، وهذا جانب إيجابي ودافع للفريق ليقدم المستوى المطلوب، والنتيجة التي ترضي جماهيره، إضافة إلى أن المدرب بومنيجل أصبحت لدية عوامل وأسلحة كثيرة ليلعب بها ويستخدمها في المباراة ومجال أكبر في تنفيذ الخطة والتكتيكات المناسبة، والتي تكفل التفوق، رغم الغيابات العديدة في تشكيلة الفريق أبرزها غياب المهاجم الحسن كيتا ولاعب الوسط بجمان نوري.
ومن جانبه أعرب علي بومنيجل في ظهوره الرسمي الأول مع “الصقور”، عن أمنياته لأن يقود الفريق لتقديم عرض جيد يتوج بنتيجة إيجابية في مهمته “المؤقتة”، رغم صعوبتها، لأن المنافس عجمان يعد من الفرق القوية، إضافة إلى الغيابات المؤثرة في الفريق بغياب كيتا ونوري، وقال نحن قادمون إلى عجمان سعياً لتحقيق النتيجة الإيجابية، وهذا حق مشروع لنا، كما هو الحال لـ”البرتقالي”، ومن وجهة نظري فإن المباراة قابلة لكل الاحتمالات، ويمكننا الفوز وأيضاً عجمان، واحتمال أن تنتهي بالتعادل.
وأضاف: تعتمد نتيجة المباراة وبشكل كبير على نسبة الأخطاء التي تحدث على مدار الشوطين، والفريق الذي لن يرتكب أخطاء كثيرة يوفق بكل تأكيد في قيادة المباراة إلى بر الأمان، متمنياً بالطبع أن يكون فريقه الذي يقود ويتحكم في المباراة.
وحول التعديل على طريقة اللعب والتشكيلة الأساسية المعتادة قال بومنيجل بكل تأكيد هناك تعديل في التشكيلة على ضوء الغيابات إلى جانب التعديل في طريقة اللعب وواجبات كل لاعب. وأضاف: الفترة التي تواجدت فيها مع الفريق كانت كافية للتعرف على إمكانات كل لاعب، وما ساعدني على ذلك معرفتي المسبقة، بحكم قربي من الفريق، وهذا ما يجعلني واثقاً من قدرة اللاعبين على تحقيق ما يطمحون له.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!