الرياضي

الاتحاد

103 محامل ترسم لوحة سباق اليوم الوطني لـ «الشراعية» 60 قدماً

جانب من سباقات المحامل 60 قدماً (من المصدر)

جانب من سباقات المحامل 60 قدماً (من المصدر)

(أبوظبي) - ينطلق اليوم سباق اليوم الوطني للمحامل الشراعية المحلية فئة 60 قدما المحلية لمسافة 20 ميلاً بحرياً، في ثالث سباق ينظمه نادي أبوظبي للشراع واليخوت خلال هذا الموسم، تحت إشراف مجلس أبوظبي الرياضي بعد سباقي أرزنة ودلما.
يشارك في السباق 103 محامل يعد أغلبهم من أصحاب الإنجازات والمراكز الأولى في سباقات المحامل الشراعية، وصعدوا إلى منصات التتويج طوال السنين الماضية، خاصة أن أغلب المشاركين يمتلكون تاريخاً قديماً في المشاركة منذ أكثر من عشرين سنة، وقد رسخت أسماء قواربهم في أذهان الجميع على مدار السنين.
ويأتي السباق ضمن أجندة النادي للاحتفال باليوم الوطني الـ 40، حيث انطلقت الاحتفالات قبل ثلاثة أسابيع من خلال سباق أبوظبي لقوارب التنين والسكاي سيرف، ثم أجلت الأحوال الجوية سباق المحامل الشراعية المحلية فئة 22 قدماً للشباب من الاسبوع الثاني، والذي أقيم في الأول من ديسمبر، وفاز به المحمل خطير، ليتم تأجيل سباق الـ 60 قدما إلى هذا الإسبوع، ليسدل الستار بعدها على الموسم الشراعي لفئة 60 قدماً.
مسار السباق
ورسمت اللجنة المنظمة أكثر من مسار وخط سير للقوارب المشاركة، والتي ستنطلق من كورنيش العاصمة أبوظبي من ميناء زايد لتعمل الخايور بعد قطع مسافة 10 ميل بحري، ثم تعود مرة أخرى إلى أبوظبي لتدخل باتجاه مقر النادي، وتم اعتماد المسار النهائي صباح أمس بالرجوع إلى حالة الطقس وشدة الرياح وارتفاع الأمواج للوقوف على الخط الأمثل والمناسب، وتم تقدير المسافة بعشرون ميلاً بحرياً من المتوقع أن تقطعها القوارب خلال ساعتين، واتبعت اللجنة آلية حديثة لإبلاغ المتسابقين والنواخذة بخط السير المعتمد من خلال قسم السباقات في النادي، والذي سيتواصل عبر الرسائل النصية مع مختلف المشاركين لإبلاغهم بأي جديد حول مسار السباق.
جاهزية كاملة
من ناحيته، أعلن ماجد عتيق المهيري مدير النادي، ورئيس اللجنة المنظمة عن الجاهزية الكاملة لجميع اللجان والجهات المشاركة في تنظيم الحدث، وقال المهيري: استعدينا جيداً لتنظيم السباق، وقد كان تم من خلال الاجتماع الأخير التنسيق مع مختلف الجهات المشاركة لكي يكون النجاح عنواناً للسباق.
منطقة التجمع
وقال: تبدأ الأحداث الفعلية اليوم مع إبلاغ جميع المتسابقين بنقطة تجمع القوارب، والتي تم تحديدها مسبقاً، ومع اكتمال عدد القوارب المشاركة وتواجدها جميعها في منطقة التجمع تنطلق زوارق اللجنة المنظمة إلى نقطة الانطلاقة وخلفها القوارب، لتصطف في خط واحد استعداداً لبدء السباق، وستكون إشارة البدء عبارة عن إشارة ضوئية تنطلق من أحد زوارق الطليعة والتابعة للجنة المنظمة لتبدأ بعد ذلك المرحلة الشيقة والمنافسة بين المشاركين للتقدم للأمام ومحاولة إنهاء السباق في المركز الأول، ويتدخل هنا عامل مهم جداً هو خبرة ومهارة النوخذة في توجيه المحمل، والاتجاه إلى أعلى البحر أو الأسفل وقراءة سرعة الرياح وحركة الأمواج للحصول على الأداء الأفضل وتحقيق السرعة الأنسب.
متعة السباقات
وتابع: دائماً ما تبرز متعة هذه السباقات في أن التكهن بالفائز لن يتم قبل انتهاء النصف الأول من السباق حيث تتضح بعد ذلك معالم القوارب المتقدمة في الأمام، ومع ذلك يبقى الغموض قائماً حتى الأمتار الأخيرة خاصة وأن امتداد خط النهاية سيبلغ أكثر من 400 متر ما بين البوابتين الهوائيتين في خط النهاية، ومع وجود إمكانية التقدم للقوارب من أكثر من جهة.
وأضاف: راعينا العديد من النقاط والعوامل في السباق واستفدنا كثيراً من التجارب السابقة والسباقات التي تم تنظيمها في الموسم الماضي، حيث تم إضافة العديد من التقنيات الحديثة للجان المراقبة، والاتفاق على إستراتيجية موحدة في كيفية التعامل مع معطيات السباق والتخاطب مع المتسابقين أثناء السباق نفسه.
لا توجد عوائق
وقال: لا نتوقع وجود أي عائق اليوم بإذن الله حيث تم تقدير زمن السباق بساعتين تقريباً، وسيكون دخول القوارب الفائزة عبر خط النهاية الأصلي كما تحدد، في حين ستدخل القوارب العشرة الأولى في مشهد استعراضي إلى داخل كاسر الأمواج، وحتى خط النهاية بجانب نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية.
وأوضح المهيري أن من أهم عوامل نجاح السباق اتباع المشاركين للتعليمات، وتنفيذها حرفياً، لأن ذلك يساهم وبقوة في تذليل الصعاب، ليخرج سباق أرزنة اليوم بأفضل شكل ممكن.
ونوه المهيري إلى أن اللجنة المنظمة سعت خلال الأيام الماضية لإيصال التعليمات إلى جميع المتسابقين، على الرغم من أن معظم المتسابقين على دراية بهذه التعليمات، لأن معظهم بحاره وسبق لهم خوض العديد من سباقات المحامل الشراعية.
وتابع: قبل أن يتم إغلاق باب التسجيل مساء أمس الأول، كانت اللجنة قد واجهت إقبالاً شديداً من قبل النواخذة، ليصل العدد النهائي إلى 103 محامل.
تواجد مبكر
وأوضح المهيري إلى أن اللجنة سوف تتواجد منذ الحادية عشر صباحاً في مكان التجمع والإنطلاق من أجل الاطمئنان على كل الأمور التي تجري هناك، فالتواجد قبل انطلاقة السباق بثلاث ساعات يعطي اللجنة المنظمة الأفضلية لخروج السباق بأفضل شكل ممكن.
وعبر المهيري عن بالغ سعادته بإقبال الشباب للمشاركة في السباق والذين يسعون إلى خوض هذه الرياضة للمحافظة على تراث الآباء والأجداد.
«زلزال» في الصدارة
يتصدر الترتيب العام لسباقات المحامل الشراعية 60 قدماً المحمل رقم 25 “زلزال” للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقيادة النوخذة عبدالله المرزوقي برصيد 453 نقطة، وجاء في المركز الثاني المحمل رقم 80 “السرب” لسمو الشيخ سلطان بن خليفة بن زايد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية بقيادة النوخذة الحر راشد المهيري برصيد 440 نقطة، وفي الترتيب الثالث المحمل رقم 16 “الزير” لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وبقيادة النوخذة محمد راشد المرر برصيد 322 نقطة، وفي المركز الرابع المحمل رقم 47 “عزام” لأحمد راشد المهيري وهو نوخذة المحمل برصيد 320 نقطة، وفي الترتيب الخامس المحمل رقم 103 “غازي” لخليفة علي الرميثي وبقيادة النوخذة أحمد سعيد الرميثي برصيد 320 نقطة.
وجاء في المركز السادس المحمل رقم 19 “دلما مارين” لخادم راشد الرميثي وهو نوخذة المحمل برصيد 320 نقطة، في المركز السابع المحمل رقم 96 “الوصل” لبطي مصبح المري وبقيادة النوخذة خلف بطي المري برصيد 209 نقطة، وفي المركز الثامن المحمل رقم 7 “سليط” لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وبقيادة النوخذة سعيد محمد الطاير برصيد 179 نقطة، وفي المركز التاسع المحمل رقم 61 “أبو الأبيض” لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبقيادة النوخذة خالد طارش القبيسي برصيد 157 نقطة، وفي المركز العاشر المحمل رقم 74 “يزاع” لخميس عبيد الرميثي والنوخذة علي ثاني الرميثي برصيد 127 نقطة.
واحتل المركز الحادي عشر المحمل رقم 87 “الوصف” لمحمد مصبح المري وهو النوخذة برصيد 89 نقطة، وفي المركز الثاني عشر المحمل رقم 73 “مقصص” للفريق مصبح راشد الفلاسي وبقيادة النوخذة خالد محمد الرميثي برصيد 71 نقطة، وفي المركز الثالث عشر المحمل رقم 33 “براق” لأحمد محمد الرميثي وبقيادة راشد محمد الرميثي برصيد 60 نقطة.

3 سيارات جوائز الفائزين

أبوظبي (الاتحاد) - كشف أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة النادي عن المفاجأة التي أعلن النادي عنها مسبقاً، وهي تخصيص ثلاث سيارات للفائزين الثلاثة الأوائل في سباق اليوم، كما تم تخصيص جائزة للجماهير عبارة عن 50 ألف درهم، توزع على عشرة فائزين لمن يتوقع بشكل صحيح هوية المحمل الفائز للموسم الشراعي فئة 60 قدما لعام 2011.

اقرأ أيضا

سواريز.. «لحظة ألم»!