الاتحاد

الاقتصادي

الانتهاء من بناء القاعة الثالثة في مركز معارض مطار دبي يوليو


دبي - الاتحاد: استعرض الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي والرئيس الأعلى لمجموعة الإمارات، سير العمليات الخاصة بتوسيع مركز معارض مطار دبي الدولي الذي يحتضن معرض دبي للطيران، وبعد تجواله في الموقع برفقة خليفة الزافين مدير الهندسة والمشاريع في دائرة الطيران المدني، واستمع الشيخ أحمد إلى شرح خاص بأعمال إقامة القاعة الثالثة، القاعة المركزية، وأنها تسير على قدم وساق لإكمال عملية البناء في شهر يوليو المقبل·
وقال الشيخ أحمد بن سعيد 'الاستثمار الإضافي في مركز معارض مطار دبي الدولي يسلط الضوء على التزامنا تجاه معرض دبي للطيران لكونه حدثا ذا مكانة عالمية يقام على أرقى المرافق· ومن جانب آخر، يتماشى هذا الالتزام مع رؤية سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في المحافظة على مكانة معرض دبي للطيران المرموقة ضمن أفضل المعارض الجوية على الصعيد العالمي·'
وفي سياق الحديث عن عملية توسع مركز معارض مطار دبي الدولي، تم الانتهاء من أعمال الأساس الخاصة بالقاعة المركزية· وعن ذلك يوضح خليفة الزافين 'قطعنا حتى الآن نصف الشوط من خلال إقامة أعمال الفولاذ· ونحن مستعدون تماما لإكمال بناء القاعة الثالثة هذا الصيف'، ويسهم تصميم القاعة المركزية في تحقيق توسع متكامل للقاعتين الشرقية والغربية، الأمر الذي يعزز من سهولة وحرية تدفق الزوار في القاعات الثلاث من جانب، وتتيح المساحة الإضافية لشركة فيرز اند اكزيبيشنز، المنظمة للمعرض، إيجاد أماكن جديدة للاجتماعات والمؤتمرات داخل القاعات في الجانب الآخر·
وخلال تجواله في مركز معارض مطار دبي الدولي برفقة كلايف ريتشاردسون، المدير التنفيذي، القسم الجوي في شركة فيرز اند اكزيبيشنز، علم الشيخ أحمد بأن القاعة المركزية الثالثة، التي تضيف 10000 متر مربع إلى معرض دبي للطيران ،2005 قد تم حجزها بالكامل من جانب الشركات العارضة·
وقال ريتشاردسون 'يمضي معرض دبي للطيران 2005 ، الدورة التاسعة لهذا الحدث، بخطى جيدة، حيث استوعبت عملية التوسع الطلب الدولي المتزايد على مساحة العرض·· ومن بين مجموعة الشركات المتزايدة والتي تشارك في دورة معرض دبي للطيران ،2005 والتي تمثل 35 دولة، ما لا يقل عن 50 شركة جديدة تتطلع إلى تحقيق أعمال لها في المنطقة· وفضلا عن ذلك، يشهد المعرض لأول مرة تمثيلا لكل من كوريا واستراليا'·

اقرأ أيضا

مستويات قياسية للأسهم الأميركية وللقلق أيضاً