الرياضي

الاتحاد

بوفا: المنافسة ثلاثية على ميداليات البولينج

محمد خليفة القبيسي  (الاتحاد)

محمد خليفة القبيسي (الاتحاد)

الدوحة (الاتحاد) – أكد الكندي جيان فرانك بوفا مدرب منتخب البولينج أن طموحاته بلا حدود في دورة الألعاب العربية الثانية عشرة، وأن ثقته كبيرة في اللاعبين على خلفية النتائج السابقة التي حققوها في كافة المشاركات، وآخرها بطولة العالم قبل عدة أشهر في جنوب أفريقيا حيث حقق «الأبيض» المركز العاشر من بين 83 منتخباً على مستوى العالم.
وعن توقعاته للمنافسة، قال: أتوقع أن تكون المنافسة ثلاثية بين الإمارات والكويت وقطر، وأن الكويت سوف تكون المنافس الأكبر، لأنني أعرف مستوى المنتخب القطري جيدا، وأعرف كيف يؤدي لاعبوه، حيث دربتهم 3 سنوات، وكنت أقودهم في دورة الألعاب السابقة بالقاهرة.
وعن طموحاته كمدرب، قال: أتمنى أن يفوز كل لاعبينا بميداليات، وهو أمر ليس مستحيلاً لأن فريقي له تاريخ جيد، ومع ذلك أتوقع أن تكون المنافسة أقوى من الماضي، لأن البولينج تطور بشكل كبير على مستوى الكثير من الدول العربية، وأتوقع أيضا أن تظهر قوى جديدة، وتحقق مفاجآت، ومن جانبنا فقد كان إعدادنا جيداً، ووجدنا دعماً جيداً من الاتحاد وكل الجهات المعنية، ونعتبر لعبة البولينج من اللعبات المبشرة والتي تدعو للتفاؤل، وتسعدنا نظرة كل المسؤولين لها، كما يسعدنا أن نكون محل ثقة الجميع.
وتضم بعثة البولينج كلا من محمد خليفة القبيسي، وشاكر علي محمد، وسيد إبراهيم، وحسين ناصر السويدي، ونايف عقاب، ومحمود أحمد عبدالرحمن العطار، وكان الفريق قد وصل إلي الدوحة ظهر أمس الأول، وأجرى تدريباته بمركز قطر للبولينج.
وأكد القبيسي أنه يتمنى أن يكون منتخب البولينج عند حسن الظن به، وأن يحقق الهدف من المشاركة ويفي بوعوده للجنة الأولمبية، خاصة أن كل منتخب قدم وعوداً للجنة قبل السفر من أجل الحصول على جواز المرور والمشاركة في هذا الحدث الكبير.
وتوقع أن تشهد دورة الدوحة بروز عدد كبير من المواهب العربية، خاصة في ظل رفع قيمة الحوافز المادية الكبيرة التي رصدتها اللجنة المنظمة العليا، والأسماء الكبيرة التي حرصت على المشاركة.
وتابع: أتمنى أن يكون «تزييت الحارات» مناسباً، وقريباً مما اعتدنا اللعب عليه حتى يكون التحكم في سرعة الكرات بالمستوى المناسب والمعتاد.
الجدير بالذكر أن مسابقات البولينج سوف تقام على مدار 5 أيام خلال الفترة من 11 إلى 15 الجاري على مركز قطر للبولينج الذي يبتعد عن القرية الأولمبية بمسافة 25 كم.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»