الرئيسية

الاتحاد

تذاكر سباق الفورمولا-1 في الأسواق المحلية والعالمية الاثنين المقبل

تذاكر سباق الفورمولا-1 في الأسواق المحلية والعالمية الاثنين المقبل

تذاكر سباق الفورمولا-1 في الأسواق المحلية والعالمية الاثنين المقبل

كانت العاصمة أبوظبي وعشاق الفورمولا-1، على موعد أمس مع لحظة تاريخية، بإعلان شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات المنظمة لسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي 2009 والذي يعد السباق الأول في تاريخ الإمارات، عن طرح التذاكر للبيع في الأسواق المحلية والعالمية في العاشرة صباح الاثنين القادم.
جاء ذلك ضمن الحملة الترويجية التي نظمت تحت شعار «موعدنا الأول من نوفمبر» وهو أحد أيام السباق الذي سيقام على مدار ثلاثة أيام، في حلبة مرسى ياس من 30 أكتوبر إلى الأول من نوفمبر المقبلين، وسيكون هذا السباق ختام جولات بطولة العالم للفورمولا- 1 لموسم 2009، مع طموحات بأن يتم تحديد بطل العالم في هذا السباق.
وكان فندق قصر الإمارات، قد شهد أمس المؤتمر الصحفي الذي عقد بهذه المناسبة، بحضور معالي خلدون المبارك، رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، وأحمد الصايغ، رئيس مجلس إدارة شركة الدار العقارية المسؤولة عن مشروع تطوير جزيرة ياس، ومحمد بن سليم، نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد الدولي لرياضات السيارات، رئيس نادي الإمارات للسيارات والسياحة، وبيتر بامجاردنار نائب المدير التسويق التنفيذي للاتحاد للطيران الراعي الرسمي للسباق، وعبدالله خوري عضو مجلس إدارة شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، وريتشارد كريجان المدير العام للشركة، ولفيف من المهتمين وممثلي الصحافة والإعلام المحلي والدولي.
وخلال المؤتمر، أكد معالي خلدون المبارك أن هذه الخطوة مميزة في مسيرة النجاح لانطلاق السباق الأول لجائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1 في أبوظبي، وقال: لقد اقتربنا من الخطوة النهائية لتحقيق حلم رياضي استمر تنظيمه والعمل عليه على مدى 4 سنوات ماضية، ولذلك أتطلع للترحيب بمنظمي سباقات الفورمولا-1 والجمهور العالمي المهتم بمتابعة هذه الرياضة، وبالأخص شعب الإمارات الذي سيزيد حضوره من روعة الحدث.
أضاف: أعتقد أن جمهور الإمارات يجب أن يشاركني الفخر والاعتزاز بأن تستضيف الإمارات سباقات الفورمولا-1 لتضع بذلك بصمتها الواضحة في خريطة العالم في مجال تطوير رياضة السيارات.
وقال: إن الإعلان عن بدء بيع التذاكر يعني أمرين، الأول أننا اقتربنا من الوصول إلى نهاية الرحلة الطويلة التي قطعناها ونحن ننتظر هذا الحلم، ونهاية الرحلة ستكون بداية لحقيقة مبهرة سوف تشهدها حلبة ياس، والأمر الثاني، أن على عشاق هذه الرياضة المثيرة أن يقرروا من الآن، أين سيكونون في الأول من نوفمبر القادم، وبالنسبة لنا فإن 50 ألفا سيكونون في حلبة ياس، ليتابعوا السباق.
ومضى المبارك: لو حلقتم فوق الحلبة اليوم، سيذهلكم التطور الذي حدث، وسترون الصورة المبهرة التي تضافرت جهود عدة في رسمها، سترون فندق مرسى ياس وهو الوحيد في العالم داخل حلبة، مشيرا إلى أن حلبة ياس، تمثل استثمارا مهما في البنية التحتية الرياضية، وتحفة هندسية تماما مثلما هي حال سيارات الفورمولا-1، معربا عن شكره البالغ لشركة الدار العقارية ولأحمد الصايغ على الجهود المضنية لإنجاز العمل في الوقت المحدد، وقال: مازالت أمامنا أيام طويلة تفصلنا عن الحدث، لكننا محظوظون بعلاقتنا وشراكتنا مع شركة كبيرة وعملاقة ومحترفة، والكثير من الشركاء، سواء من القطاع العام أو الشركات الخاصة، حيث تتضافر جهود الجميع من أجل توفير فرصة ممتعة لعشاق الفورمولا-1.
وقال: من الملائم أن تكون الاتحاد للطيران هي الراعي للسباق، ونحن نرحب بجهودها، كما نثمن دور ومساهمات الجميع من أجل أن يكون السباق في أبوظبي مناسبة لا تنسى في مسيرة البطولة.

يقام للمرة الأولى
دبي تستضيف عرضاً خاصاً لفريق رينو في «داون تاون» الشهر المقبل

دبي (الاتحاد) - تستضيف دبي الشهر المقبل وللمرة الأولى واحــــــداً مــن أكـــــــثر الفعاليــــات الرياضية متعة وإثارة في العالم، حيث يقدم فريق رينو لسباق سيارات الفورمولا-1 «رينو إف1 تيم» عرضاً خاصاً ومميزاً لمدة يومين، 10-11 أبريل في مشروع «داون تاون برج دبي» التابع لشركة إعمار العقارية، والذي سيشهد تحويل أجزاء كبيرة منه إلى حلبة سباق لاستقبال فريق رينو للفورمولا-1، وسيكون عرض فريق رينو مجاناً للجمهور.
وقد استقطب العرض منذ إطلاقه في 2003 مليوني متفرج رغبوا جميعاً في أن تتاح لهم الفرصة ليشهدوا ويجربوا بأنفسهم سيارات الفورمولا-1 وأن يلتقوا مشاهيرها عن قرب، وسافر هذا العرض إلى عدد من عواصم ومدن العالم الرئيسية مثل جوهانسبرج وكييف ونيودلهي وساو باولو، حيث حقق نجاحاً كبيراً مع محبي ومشجعي رياضة سباق السيارات من كافة الجنسيات، وتم اختيار دبي لاستضافة أول عروض هذا العام الذي يقام تحت رعاية محمد بن سليم، نائـــب رئيـــس الاتحـــــاد الـــدولـــي للسيــــــــارات ورئيــــس نـــــــــادي الإمارات للسيارات والسياحة، الذي يحظى بمكانة مرموقة بين أوساط رياضة سباق السيارات في المنطقة لدعمه الكبير لهذه الرياضة التي فاز من خلالها ببطولة راليات الشرق الأوسط 14 مرة.
وسيتــم تعديـــل منطقتــــي البحيرة والواجهة المائية المقابلة لدبي مول وسوق البحر خصيصاً لاستضافة حلبة سباق فريق الفورمولا-1، كما سيتم إنشاء «قرية رينو» التي ستعرض طرزاً مختلفة من مجموعة سيارات الشركة، بالإضافة إلى استضافة عدد من الفعاليات للزوار.
وستشهد هذه البيئية الخارجية التي اعتادت على الهدوء والسكينة أصواتاً عالية لهدير المحركات وصراخ الإطارات، حيث سيقوم عدد من المركبات بتقديم عروضها على مدى اليومين اللذين يتضمنان برنامجاً من ستة عروض.
ومن جانبه، أعرب محمد بناني، المدير التنفيذي لشركة رينو الخليج، عن سعادته بتنظيم هذا العرض، الذي يعكس ريادة رينو وصدارتها في سيارات السباق، والذي يضع مشروع «داون تاون برج دبي» في طليعة استضافة الفعاليات الترفيهية المثيرة في المنطقة.

ومنافسات «الفورمولا-3» على الأبواب
تجارب جيدة للبناني باسل شعبان قبل الانطلاقة

ينتظر السائق اللبناني باسل شعبان، بفارغ الصبر إنطلاق منافسات السلسلة الأوروبية لسباقات فورمولا-3 للموسم الحالي، بعدما تمكن من تسجيل أوقات جيدة خلال التجارب الخاصة التي سبقت الإفتتاح الرسمي للبطولة، والتي أقيمت الشهر الحالي، وعلى مدار يومين على حلبتي إستوريل البرتغالية وفالنسيا الإسبانية.
ويدافع شعبان عن ألوان فريق «بريما باورتيم» إلى جانب السائقين الإيطاليين، ستيفانو كوليتي، وماتيو شينوزي، المقيمين في إمارة موناكو.
ويقود السائق اللبناني سيارة هيكلها إيطالي الصنع طراز دالارا (أف308/ 9), ومزودة بمحرك مرسيدس ـ بنز، خلال سباقات السلسلة الـ 20 الموزعة على 10 جولات، والتي ستنطلق باكورة جولاتها على حلبة هوكنهايم الإلمانية، بين 15 و17 مايو المقبل.
وتمكن شعبان، ابن الـ 28 عاماً، من إنهاء الفترة الأولى الصباحية من التجارب الخاصة التي نظمت في 18 مارس الحالي على حلبة إستوريل البرتغالية المتطلبة، في المركز الـ 18 من أصل 28 سائقاً تواجدوا على الحلبة.
وكان الفرنسي جولز بيانكي قد نجح في تسجيل التوقيت الأسرع خلال فترة التجارب الـتأهيلية، أما كوليتي فإحتل المركز الـ 16 ، أما شينوزي فحلّ خلفه في المركز الـ 22.
وتابع السائق الفرنسي بيانكي هيمنته على فترات التجارب بعدما سجل مرة جديدة التوقيت الأسرع خلال الفترة الصباحية الثانية يوم 19 مارس، في ظل ظروف مناخية مشمسة ودافئة، علمأ أن ثلاثي فريق «باورتيم» قدم تأدية لافتة تمكن بفضلها كلاً من كوليتي، شعبان وشينوزي من احتلال المراكز العاشرة، الـ 17 والـ 26 على التوالي، حيث تمكن شعبان من تسجيل أسرع توقيت له، غير أن بعض المشاكل الميكانيكية وضعت حداً لتقدم شعبان في الترتيب خلال فترة تجارب ما بعد الظهر، بينما احتلّ زميلاه في الفريق المركزين الـ 11 والـ 22 توالياً. وبدا شعبان سعيداً من نتائجه خلال فترة التجارب الخاصة التي سبقت فترة التجارب التالية على حلبة فالنسيا بين 23 و24 الحالي.»إستوريل كانت التجارب الرسمية الأولى قبل انطلاقة الموسم الجديد». قال بحماس واضح شعبان، وتابع حديثه قائلاً: «جميع الفرق العشرة المشاركة، والسائقين الـ 28 كانوا على الحلبة يخضعون للتجارب. كانت أول تجربة لي مع فريق «بريما» هذه السنة، وقد اضطررنا لإهدار طاقم إطارات جديد خلال الفترة، علماً ان تأديتي كانت تتحسن باستمرار خلال اليومين الماضيين، وكان امراً محبطاً مصادفتي لهذه المشكلة، ولم أتمكن من مقارنة أوقاتي الصباحية مع التجارب التي خضعنا لها في فترة ما بعد الظهر خلال اليوم الثاني. قمنا بالعديد من الاختبارات والتجارب وحاولنا إيجاد أفضل المعايير للسيارة، وانتابني شعور جيد، حولّ كيفية قيادة سيارة الـ»بريما» أف308/ 9 والحصول على أفضل شعور».
وعلى حلبة فالنسيا الإسبانية نهار الاثنين 23 مارس الحالي برز تفوق السائق الفنلندي آتي موستونن، فيما تمكن كوليتي، زميل شعبان، من تسجيل عاشر أسرع توقيت بعدما تم مزج أوقات الفترتين الصباحية والمسائية. ولم يتخطّ الفارق بين جميع السائقين الثانيتين، علماً أن شعبان سجل أسرع لفة له خلال الفترة الصباحية، وأكد شعبان المدعوم من قبل شركة «شل» أنه بدأ يتناغم بشكل جيد مع مهندسه في فريق «بريما» ديدييه دومون، وأنه كان واثقاً من تطور تأديته خلال الفترة الثانية للتجارب على حلبة فالنسيا.
وبدا شعبان سعيداً من نتائجه خلال فترة التجارب الخاصة التي سبقت فترة التجارب التالية على حلبة فالنسيا بين 23 و24 الحالي.
وأكد أنه بدأ يتناغم بشكل جيد مع مهندسه في فريق «بريما» ديدييه دومون، وأنه كان واثقاً من تطور تأديته خلال الفترة الثانية للتجارب على حلبة فالنسيا.
ويعتبر شعبان، السائق الأكبر وزناً بين سائقي السلسلة الأوروبية لسباقات فورمولا3، حيث يبلغ وزنه 85 كيلوجراماً مع كل لوازم السباق، لذا سيسعى جاهداً للتخلص من 5 كلجم عبر اتباعه لبرنامج رياضي وغذائي متكامل، وذلك قبل الجولة الافتتاحية في مايو المقبل.

خصم يصل إلى 20% في بداية طرحها بالأسواق
أسعار التذاكر من 2500 إلى 1200 درهم

تم الإعلان في المؤتمر عن أنه سيتوافر نوعان من التذاكر للبيع، أحدهما للمدرجات والآخر لنادي البادوك المخصص لضيافة المؤسسات والشركات.
وكشف ريتشارد كريجان مدير شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات عن توقعات بتزايد الطلب على شراء التذاكر وحجز المقاعد المتبقية والمحدودة بناء على الكم الهائل من الطلبات والاستفسارات التي تلقتها الشركة، ونصح الجمهور المهتم بحضور السباق الأول لجائزة الاتحاد للطيران للفورمولا-1 بحجز تذاكرهم مبكراً والاستفادة من الخصم الخاص الذي يصل إلى 20 في المائة من قيمة التذاكر عند عرضها في الأسواق المحلية الاثنين القادم.
وأكد على حرص شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات على أن تتوافر نقاط شراء التذاكر في أهم المراكز الحيوية في الدولة، كما أنه يمكن شراء التذاكر واختيار المقاعد من الموقع الإلكتروني www.yasmararinacirucuit.com، أو في مراكز البيع المتواجدة في مكاتب الاتحاد للعطلات أو المارينا مول أبوظبي، ومول الإمارات في دبي، أو عن طريق مركز الاتصال على الرقم المجاني 80031.
وسوف يتراوح سعر التذاكر من 2500 درهم إلى 1600 درهم للتذكرة الواحدة لمدة ثلاثة أيام بدون خصم، بينما يتراوح سعر ذات التذكرة عند الحصول عليها في فترة الخصم بين 200 إلى 1200 درهم.
وأجاب كريجان على العديد من التساؤلات التي تشغل المهتمين بالسباق، حيث أكد على حرص الشركة على مشاركة جميع الفرق العالمية في سباق أبوظبي، خاصة أن البطولة محددة منذ بداية الموسم، كما أكد أن السباق سوف يقام في الثالثة بعد الظهر من يوم 1 نوفمبر المقبل، وهو ما ينفي أي كلام عن إقامة السباق ليلا، وإن كانت الشركة سوف تنظر مستقبلا في كل الخيارات، وأن العمل يسير على أفضل ما يرام في الحلبة، غير أنه لن تجرى تجارب قبل السباق وفق التعليمات الأخيرة من الاتحاد الدولي.العلاقة المميزة التي تربط الشركة بشركات الإعلان والهيئات الراغبة في الرعاية واستثمار الحدث التاريخي، ومرحبا بالجميع لإبرام صفقات تعود بالفائدة على الطرفين.
واختتم كريجان، مؤكدا على أن حلبة مرسى ياس، الواقعة على جزيرة ياس في أبوظبي، ستكون أحد أكثر الحلبات تطوراً من الناحية التقنية والمعمارية على المستوى العالمي، حيث تمنح مناظر جمالية خلابة على الإثارة في مسار السباق وتتميز الحلبة بأول فندق في العالم يمر من خلاله مسار سباق الفورمولا-1، بالإضافة إلى مخرج أمان الأول من نوعه حيث صمم ليمر تحت أحد المدرجات كمخرج للسيارات التي تحقق في الانعطاف عند أكثر المنعطفات حرجاً في الحلبة ومرسى لليخوت خاص بالحلبة.

متعة المشاهدة تختلف من مدرج لآخر
«الرئيسي» الأكثر رواجا و«الشمالي» قمة الإثارة

يمكن للجمهور الاختيار بين عدة مدرجات، أولها المدرج الرئيسي، والذي يعد الأكثر رواجاً بين الجمهور المهتم بسباقات الفورمولا-1 ويتواجد عند خط الانطلاق وفي الجهة المقابلة يتواجد مبنى المرآب الذي يحتوي على نادي البادوك ومرآب صيانة سيارات السباق ومسار المرآب.
والثاني هو المدرج الشمالي، والذي صمم ليطوق أحد أكبر المنعطفات في الحلبة حيث ستتسارع السيارات في إحدى النقاط التي يسمح لها بالتجاوز. وعند انتهاء التجاوز والالتفاف في المنعطفات عند المدرج الشمالي سيشهد الجمهور انطلاق السيارات على الخط المستقيم بسرعة 300 كم في الساعة وهذا ما يعد قمة الإثارة خلال السباق.
أما المدرج الجنوبي، فيمنح أروع المشاهد الخيالية في الحلبة خلال السباق حيث سيتمتع الجمهور بمشاهدة السيارات وهي تلتف حول عدد من المنعطفات الحرجة.
وفي مدرج المرآب الثانوي، سيتمتع الجمهور بمشاهدة سيارات الفورمولا-1 وهي تتسابق حول المنعطفات وتمر من خلال فندق مرسى ياس .
وفي المدرج الغربي، تتميز الحلبة بأحد أكثر أروع المشاهد إثارة وحماسة خلال السباق حيث ستتسابق السيارات بسرعة 300 كم في الساعة من المسار المستقيم بالاضافة إلى نفق الأمان الذي يمتد تحت المدرج ما يعني أن السيارات قد تمر تحت المدرج في حال إذا أخفقت في الانعطاف عند أكثر المنعطفات حرجاً في الحلبة وهذه ميزة لن يشهدها العالم إلا في حلبة مرسى ياس.

محمد بن سليم: خطوة في مسيرة حافلة

أعرب محمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات ورئيس مجلس إدارة نادي الإمارات للسيارات والسياحة عن سعادته بالتواجد في هذه اللحظة التاريخية بالإعلان عن طرح تذاكر سباق أبوظبي للفورمولا-1 في الأسواق المحلية، داعيا الجمهور الإماراتي إلى مساندة الحدث الذي يعد نقطة تحول في الرياضة الإماراتية وفي البطولة العالمية.
وقال: كلي ثقة أن موسم الفورمولا-1 لهذا العام سيمنحنا موسماً لا ينسى ومع انضمام أبوظبي لقائمة مستضيفي سباقات الفورمولا-1 تعد هذه الخطوة الأولى لانطلاق مسيرة حافلة بالنجاحات في مجال رياضة السيارات في الدولة.

فيلم تسجيلي

على نبضات متسارعة، مثلما هي الحال في سباقات الفورمولا-1 شاهد الحضور في المؤتمر الصحفي فيلما تسجيليا عن حلبة ياس، وقدم الفيلم رؤية مستقبلية لما يمكن أن يكون عليه الحال في الحلبة يوم السباق في الأول من نوفمبر القادم.
وقد تفاعل الحضور مع الفيلم الذي اختزل بالرغم من قصر مدته الكثير من ملامح الإنجاز في حلبة ياس، وما يمكن أن ننتظره من السباق الذي سيمثل نقلة رياضية نوعية.

التبادل ممكن

يضم جدول سباق جائزة الاتحاد للطيران للفورمولا-1 عدة سباقات سيارات تصاحب السباق الرئيسي، وتقام يومياً وتم تخصيص التذاكر إما لحضور 3 أيام (الجمعة، السبت، الأحد) أو لحضور يومين (السبت، الأحد)، وسيتمكن الجمهور من تبادل التذاكر بين عدة أفراد.

منافذ البيع

- مكاتب الاتحاد للعطلات في:
ــ أبوظبي:
الخالدية مول، الوحدة مول، مارينا مول.
ــ العين
بوادي مول.
ــ دبي
مول الإمارات.


حصرياً في الشرق الأوسط
تليفزيون البحرين يحصل على حقوق البث لموسم الفورمولا

الصخير (الاتحاد) - أعلنت حلبة البحرين الدولية أن هيئة إذاعة وتليفزيون البحرين حصلت على حقوق البث التليفزيوني لهذا الموسم لبطولة العالم للفورمولا واحد 2009، مما يجعل الهيئة الإذاعة الرسمية لنقل هذا الحدث العالمي في الشرق الأوسط.
تم الإعلان عن ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في حلبة البحرين الدولية وأعلن فيه حصول مملكة البحرين على حق بث هذا الموسم من بطولة العالم للفورمولا واحد بأكمله لهذا العام في الشرق الأوسط ابتداء من نهاية هذا الاسبوع في ملبورن استراليا.
وفي تصريح بهذه المناسبة أكد الشيخ راشد بن عبدالرحمن آل خليفة الرئيس التنفيذي لهيئة اذاعة وتليفزيون البحرين حرصهم على أن تتبوأ البحرين أرقى المراتب في استضافة وتنظيم المناسبات الدولية، ومن ضمنها سباق جائزة البحرين الكبرى التي أصبحت حدثا رياضيا عالميا يستقطب الكثير من عشاق هذه الرياضة، مبينا أن حصول تليفزيون البحرين على حقوق البث تؤكد الثقة المحلية والدولية في امكانياته وقدراته على توفير التغطية المتميزة.
وقال الشيخ راشد: نقدر للجميع حسن نواياهم وتفاعلهم المميز لتمكين تليفزيون البحرين من إعطاء المشاهدين فرصة تاريخية لمتابعة السباقات لمدة سنة، ونأمل أن يوفق تليفزيون البحرين في نقل هذا الحدث العالمي ونيل رضا المشاهدين ومحبي هذه الرياضة والتي تساهم مملكة البحرين على جميع المستويات في التعريف بها والاهتمام بها.
ومن جانبه قال مارتن ويتكر الرئيس التنفيذي للعمليات بحلبة البحرين الدولية: إن بطولة العالم للفورمولا واحد هي الرياضة الأكثر مشاهدة حول العالم بعد الألعاب الأولمبية وكأس العالم لكرة القدم، إلا أن هذه الأحداث لا تجري إلا كل 4 سنوات على عكس الفورمولا واحد فهي رياضة نشطة تقام كل عام وعلى مدار العام.
وأضاف ويتكر: إنها فرصة هائلة للترويج، السياحة وللفرص التجارية في مملكة البحرين من خلال تليفزيون البحرين لأنه الآن الإذاعة الرسمية لبطولة العالم للفورمولا واحد لهذا الموسم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفي العام الماضي حصل سباق جائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج على المركز الثاني لأكبر نسبة مشاهده حول العالم كما وشهد السباق بيع كافة التذاكر وحضور أكثر من 47.000 شخص للحلبة في يوم السباق فقط .
كما سيتمكن المشاهدون لقناة البحرين من متابعة بطولة الفورمولا BMW، بطولة البورش سوبر كب، بطولة الـGP2 الآسيوية وسلسلة بطولات الـV8 سوبركارز الاسترالية.

جائزة أستراليا الكبرى بداية عصر جديد

نيقوسيا (ا ف ب) - تعود الحياة مجدداً إلى حلبات بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد اعتبارا من اليوم موعد انطلاق التجارب الحرة لجائزة أستراليا الكبرى، حيث ستشكل حلبة البرت بارك في ملبورن بداية عصر جديد يصعب توقع أبطاله بعدما خلطت الأوراق بسبب التعديلات التقنية التي ادخلت على سيارات رياضة الفئة الأولى بهدف تحجيم النفقات.
ولن يعطي السباق الأسترالي وخلافاً للمواسم السابقة صورة حقيقية عن هوية السائقين والفرق الذين سيشكلون أطراف المنافسة خلال هذا الموسم لأن «كبار» رياضة الفئة الأولى لم يتوصلوا حتى الآن إلى الصيغة «الرابحة» التي ستؤمن لهم تركيبة الفوز بالسباقات لانهم لا يزالون في طور التأقلم مع جديد هذا الموسم، ما يعزز احتمالات أن يفرض السباق الأسترالي فائزاً «صغيراً» مثل الوافد الجديد فريق «براون جي بي ريسينج» الذي حل بدلاً من هوندا لانسحاب الأخيرة بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

3 أيام في ذاكرة التاريخ

أبوظبي (الاتحاد) - خلال الأيام الثلاثة من 30 أكتوبر إلى 1 نوفمبر القادمين، ستكون أبوظبي في قلب وذاكرة التاريخ الرياضي، الذي سيسجل أول انطلاقة للحدث الحُلم في الإمارات، وستشهد الأيام الثلاثة العديد من الفعاليات التي تختتم بالسباق الرئيسي، وسيكون جدول هذه الأيام كالتالي:
- الجمعة 30 أكتوبر: اختبار سيارات السباق الفورمولا-1 في جولتين مدة كل جولة منها ساعة ونصف تقريباً، كما ستقوم سيارات السباقات المصاحبة لسباق الفورمولا-1 باختبار الحلبة في جولات خلال اليوم.
- السبت 31 أكتوبر: ستجرى جولات الإحماء لسيارات الفورمولا-1 تدوم لساعة و45 دقيقة في الصباح وستقام جولات التأهل في المساء. كما ستقام جولات التأهل لبطولات سباقات السيارات المصاحبة بالإضافة إلى سباقات سيارات مختلفة خلال اليوم.
- الأحد 1 نوفمبر: ستقام الجولات النهائية للبطولات المصاحبة لتحديد البطل تليها جولة قصيرة لاحماء سيارات الفورمولا-1، وتلي هذه الجولة بعض الاستعراضات على الحلبة قبل أن ينطلق السباق النهائي للفورمولا-1 والذي سيستمر ساعتين متواصلتين.

اقرأ أيضا

أكثر من 400 ألف إصابة بـ«كورونا» في أميركا و13 ألف وفاة