الاتحاد

ألوان

«فتيات الشارقة» تختتم النسخة الثانية من «أنا في 2020»

من ختام برنامج «أنا في 2020» (من المصدر)

من ختام برنامج «أنا في 2020» (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

اختتمت سجايا فتيات الشارقة أمس الأول، برنامج التدريب الميداني الثاني «أنا في 2020» الذي أقيم بمشاركة 129 فتاة وبالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية من مدن الشارقة وكلباء وخورفكان، من ضمنها سجايا فتيات الشارقة، حيث تم تقسيمه على فترتين، امتدت الأولى من 25 إلى 29 ديسمبر 2016، والثانية من 2 إلى 5 يناير 2017.
سعى البرنامج الذي ينظم للمرة الثانية بعد نجاح نسخته الأولى إلى منح الفتيات فرصة خوض تجربة مهنية، تساعدهن على تحديد مساراتهن المستقبلية، كما أتاح للفتيات الاطلاع عن قرب على آليات العمل في المؤسسات الحكومية لتوسيع معارفهن ومهاراتهن العملية.

صقل المواهب
وقالت الشيخة عائشة خالد القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة «يأتي البرنامج التدريبي المبتكر في نسخته الثانية انسجاماً مع رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لتوجيه الفتيات إلى تحديد مساراتهن الوظيفية مستقبلاً، وذلك من خلال تدريبهن في بيئات العمل المختلفة بإمارة الشارقة، بما يعزز من تجاربهن الحياتية، ويؤهلهن لمواجهة تحديات المستقبل، فضلاً عن المساهمة في تحقيق المزيد من التطور والنماء في مختلف المجالات، مع تطوير وصقل مواهبهن وقدراتهن بما يسهم في تفعيل دورهن في الحياة العامة».
وأوضحت «نهدف إلى تطوير المهارات الشخصية والمهنية لدى الفتيات الإماراتيات، وإعداد الكفاءات الوطنية، بما يتناسب مع الاستراتيجية الوطنية الرامية إلى تمكين الفتاة الإماراتية وبناء قدراتها وتعزيز دورها ومشاركتها الفاعلة في القطاعات كافة».
وأكدت القاسمي «استطعنا تحقيق نتائج إيجابية في نسخة البرنامج الثانية، ونسعى دائماً من خلال مبادراتنا وبرامجنا المختلفة إلى المساهمة في تحقيق رؤية الإمارات 2021، وبناء جيل من الفتيات الإماراتيات المبدعات القادرات على المحافظة على مكتسبات الوطن، وتعزيز نجاحات الدولة وإنجازاتها في شتى المجالات».

تجارب مفيدة
وتدربت الفتيات خلال البرنامج في عدد من المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة بمدن الشارقة وخورفكان وكلباء، وذلك في مختلف المجالات الإدارية والفنية والإعلامية والتقنية والاجتماعية.
وعبرت الفتيات المشاركات في البرنامج التدريبي عن فخرهن بالمشاركة واستفادتهن من مختلف التجارب الميدانية التي أطلعتهن على العديد من المجالات الجديدة، مثل التدريب المصرفي ومتابعة آلية التعداد السكاني، والسلك الشرطي والأمني.

اقرأ أيضا