الاتحاد

الإمارات

«التربية» تدعو المدارس إلى تنظيم يوم مفتوح لأولياء الأمور

أصدر معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم أمس قراراً وزارياً بإلزام جميع المدارس الحكومية بمختلف مراحلها بتنظيم يوم مفتوح لأولياء الأمور بواقع مرة في كل فصل دراسي .
وأكد معاليه توجه الوزارة بقوة نحو تأسيس شراكة فاعلة بين البيت والمدرسة بما يمنح أولياء الأمور مساحة رحبة للإسهام في تطوير العملية التعليمية ويمكن المدارس من أداء رسالتها المنطلقة إلى تنشئة أجيال نافعة وصالحة لوطنها وأمتها.
ووجه معالي حميد القطامي إدارات المدارس إلى استقبال أولياء الأمور في اليوم المفتوح خلال جزء من الفترة الصباحية لليوم الدراسي وحتى المسائية .
وحدد معاليه - أهداف اللقاء الموسع الذي سيجمع أولياء الأمور بأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية - وأهمها إطلاع أولياء الأمور على مستويات أبنائهم التحصيلية والسلوكية والعمل على تحسينها وجهود الوزارة وخططها التطويرية والمستجدات التربوية وإتاحة الفرصة أمامهم للتعبير عن اتجاهاتهم في القضايا التربوية والتعليمية التي تهم أبنائهم والاستفادة من خبرات الآباء والمعلمين من أجل إثراء خبرات الأبناء . وشدد معاليه على ضرورة تهيئة المناخ المناسب لهذا اللقاء بما يوفر الفرص لتحقيق التفاعل الاجتماعي السليم بين الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين ويجعل من المدرسة بيئة جاذبة لولي الأمر .
وأكد ضرورة مناقشة كل السبل التي من شأنها ترسيخ الشراكة بين البيت والمدرسة وتوثيق التعاون بين الطرفين لتنشئة الأبناء على أسس صحيحة تتسم بمنظومة القيم التي تميز مجتمع دولة الإمارات.
وأشار معالي وزير التربية إلى ثقة الوزارة في إدارات المدارس وحرصها الشديد على نجاح اليوم المفتوح موجهاً المديرين والمديرات بالعمل على الخروج بهذا اليوم من الأطر المألوفة وذلك بتنظيم لقاءات حوارية فاعلة بين أولياء الأمور والمعلمين والطلبة والإدارات المدرسية إلى جانب أنشطة وبرامج ثقافية واجتماعية يشارك فيها الجميع وجلسات إرشادية وتوعية لرفع مستوى مشاركة أولياء الأمور في العملية التعليمية.
وقال معالي حميد القطامي إن الوزارة حريصة على وضع التوصيات التي خرجت بها من اللقاء الأول مع أولياء الأمور الذي عقدته مؤخراً موضع التنفيذ ، مشيرا إلى أن الشكل التقليدي للمدرسة لم يعد له وجود في أجندة الوزارة للمرحلة المقبلة والتي تسعى الوزارة من خلالها إلى تفعيل أدوار كل أطراف العملية التعليمية وفي مقدمتها أولياء الأمور، لافتاً إلى أن التربية تتطلع إلى دور أكبر لمجالس الآباء والأمهات في المجتمع المدرسي خلال المرحلة المقبلة.
وذكر أن التقرير الذي تم إعداده حول لقاء الوزارة ومسؤولي مجالس أولياء الأمور عكس روح التكاتف والمسؤولية التي تحلى بها حضور اللقاء من مسؤولين ومختصين في مجالس الآباء والأمهات في مختلف المناطق التعليمية ، الأمر الذي ترى فيه الوزارة انطلاقة قوية لتوثيق علاقة البيت والمدرسة بما يخدم مصلحة الطالب الذي تعده الوزارة محوراً للعملية التعليمية ومرتكزاً أساسياً لأهدافها ومشروعاتها التطويرية .

اقرأ أيضا

محمد بن زايد والحكام والشيوخ يؤدون صلاة الجنازة على جثمان سلطان بن زايد