الاتحاد

عربي ودولي

حماس و الفصائل تعلن من دمشق رفض المبادرة المصرية

رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني يصافح القيادي في  حماس  خالد مشعل خلال لقاء في دمشق مساء أمس الأول

رئيس البرلمان الايراني علي لاريجاني يصافح القيادي في حماس خالد مشعل خلال لقاء في دمشق مساء أمس الأول

أصدرت فصائل فلسطينية معارضة للسلطة الفلسطينية وبينها حركة حماس بياناً امس إثر اجتماعات لها في دمشق، اعتبرت فيه ان المبادرة المصرية لوقف الحرب على غزة ''ليست اساساً صالحاً للحل''، و''هدفها التضييق على المقاومة''· وفيما وصل الى القاهرة امس مبعوثان إسرائيليان لإجراء محادثات حول المـــــــبادر المصرية لوقف اطلاق النار في غزة، حثت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اسرائيل على أن تدرس هذه المبادرة بجدية·
وجاء في بيان صادر عن هذه الفصائل الفلسطينية المعارضة في اعقاب اجتماعات عدة لها عقدت خلال الايام القليلة الماضية انها ''لا تعتبر ان هذه المبادرة المصرية - الفرنسية تشكل اساساً صالحاً لاي حل مقبول لدى الجانب الفلسطيني وفيها بنود تتضمن مخاطر على المقاومة ومستقبلها''·
واضاف البيان الصادر عن هذا التحالف الذي يضـــــــم بشكل خاص حركتي حماس والجهاد الاسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة ''ان هدف هذه المبادرة التضييق على المقاومة والشعب الفلسطيني واطــــــــــلاق يد الاحتلال وتحقيق بعض اهدافه التي عجز عن تحقيها بالعدوان العسكري''·
وفي اشارة الى مصر، اضاف البيان: ''نستغرب مشاركة اطراف عربية في هذه الخطة التي تعمل لخنق المقاومة ومحاصرة شعبنا''· كما رفضت هذه الفصائل الفلسطينية ''وجود قوات او مراقبين دوليين في قطاع غزة لأننا نعتبر ان ذلك هدفه حماية امن الاحتلال والتضييق والحصار على المقاومة والنيل من ارادة شعبنا''· ولم يصدر اي موقف بعد باسم حركة حماس وحدها تعليقاً على المبادرة المصرية·
الى ذلك، وصل شالوم تورجمان المستشار السياسي لرئيس وزراء إسرائيل وعاموس جلعاد رئيس الهيئة السياسية والأمنية لوزارة الدفاع على متن طائرة خاصة في زيارة خاطفة· وشكلت اجندة زيارة المبعوثين الاسرائيليين البحث مع مع مسؤولين مصريين الطرح المصري لإنهاء الأزمة في غزة·
وكانت مصادر اسرائيلية ذكرت امس الاول ان جلعاد، الذي سبق وتفاوض مع المصريين حول هدنة الستة اشهر مع حماس التي انتهت في التاسع عشر من الشهر الماضي، سيلتقي رئيس الاستخبارات المصرية المكلف الملف الاسرائيلي الفلسطيني عمر سليمان·
وكانت اسرائيل اعربت امس الاول عن الامل بان تساهم المحادثات مع مصر ''في اقامة الظروف'' التي ''تتيح انهاء العملية العسكرية'' في قطاع غزة· وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الاسرائيلية ايهود اولمرت ''بناء على توصيات رئيس الحكومة تم الاتفـــــــاق مع المصـــــــريين على عقد اجتماع نأمل أن يؤدي الى اتفاق حول مســـــــالة تهريب السلاح مما قد يقيم الظروف التي تتيح انهاء العملية العسكرية في غزة''·
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس حثت اسرائيل الليلة قبل الماضية على أن تدرس بجدية المبادرة المصرية لوقف اطلاق النار· وتحدثت رايس هاتفياً امس الاول الى نظيرتها الاسرائيلية تسيبي ليفني والتقت بوزراء عرب، بالاضافة الى نظيريها الفرنسي والبريطاني في مقر الامم المتحدة·
وقال مسؤول اميركي كبير مرافق لرايس التي مددت زيارتها لنيويورك لدفع الجهود الدبلوماسية ''نحاول المضي قدماً هنا على كثير من الجبهات المختلفة·'' واضاف: ''ندعم مبادرة مبارك··· نقول (للاسرائيليين) ان هذا جهد يستحق العمل عليه''·
وتدعو الخطة المصرية التي توسطت فيها فرنسا جزئياً الى وقف اطلاق الصواريخ على اسرائيل من غزة وفتح معابر غزة الحدودية ووقف عمليات التهريب الى القطاع عبر انفاق على حدود مصر

اقرأ أيضا

الحكومة الأسترالية تحذر من تجدد حرائق الغابات