لندن - ا ف ب: اعتبر مركز ''شاثام هاوس'' البريطاني للأبحاث المتعلقة بالعلاقات الدولية في تقرير صدر أمس ان العراق، الذي يشهد عدة حروب اهلية متوازية، مهدد بالانهيار والتفتت· وأوضح التقرير الذي وضعه غاريث ستانسفيلد الباحث في المركز ''لا توجد حرب اهلية، او حركة تمرد ولكن عدة حروب اهلية وحركات تمرد بين مختلف طوائف عراق اليوم''· واضاف ان ''التقاتل الطائفي والعرقي والصراع على السلطة يهدد وجود الدولة في شكلها الحالي''· وخلص في تقريره الى ان ''العراق مهدد بالانهيار والتفتت'' الى عدة كيانات منفصلة· وأشار الى ان أنشطة ''القاعدة'' تتنامى رغم تعزيز الانتشار العسكري الأميركي في بغداد· وقال ''حتى اذا كان عدد القتلى المدنيين يسجل انخفاضا في بغداد منذ تعزيز هذا الانتشار فإن استمرار أنشطة القاعدة والمجموعات الاخرى أدى الى ارتفاع عدد القتلى في باقي أنحاء العراق''· واضاف ''علاوة على ذلك فإن عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ يناير 2007 ارتفع أيضا مع سقوط 104 قتلى في شهرأبريل وحده''· وشدد التقرير على ان ''الدول المجاورة للعراق أكثر قدرة على التأثير على الوضع الميداني من بريطانيا او الولايات المتحدة''· وقال '' ان دولا نافذة في المنطقة لديها كلها أسباب استمرار حالة عدم الاستقرار في العراق وكل منها تستخدم وسائل مختلفة للتأثير على الوضع''· ويرى ستانسفيلد ان الحل السياسي في العراق يتطلب مشاركة العرب السنة في الحكومة والاعتراف بالزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر كشريك سياسي شرعي ومواجهة المشاكل الكردية·