الاتحاد

الإمارات

المزروعي يفتتح فعاليات أسبوع المرور الخليجي الرابع والعشرين في أبوظبي

 المزروعي في افتتاح المعرض المروري المقام على هامش الاحتفال

المزروعي في افتتاح المعرض المروري المقام على هامش الاحتفال

بدأت صباح أمس فعاليات أسبوع المرور الخليجي الرابع والعشرين تحت شعار ''التجاوز الخاطئ قاتل''·
وافتتح اللواء سعيد عبيد المزروعي نائب القائد العام لشرطة أبوظبي الفعاليات بمركز ''المارينا مول'' بأبوظبي بحضور وفود من دول مجلس التعاون الخليجي وكبار ضباط الشرطة وعدد من المسؤولين في المؤسسات والدوائر الحكومية والجمهور·
وتقام الاحتفالات برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، وتركز في هذا العام على خطورة التجاوز الخاطئ كأحد الأسباب الرئيسية للحوادث الخطيرة·
واعتبر العقيد حمد عديل الشامسي مدير إدارة المرور والدوريات بأبوظبي أن شعار ''التجاوز الخاطئ قاتل'' يعبر عن الكابوس المخيف الذي يصرع الطاقات البشرية ويهدر أهم الثروات التي تعمل القيادة للاعتماد عليها في بناء صرح الوطن وتحقيق المنجزات والنهضة الشاملة·
ولا تقتصر التوعية المرورية في أبوظبي على مواسم أو مناسبات، إذ وضعت إدارة المرور والدوريات خططا سنوية تطبق من خلالها عدة حملات تهدف منها إلى رفع مستوى التوعية المرورية لجميع مستخدمي الطريق·
ونظمت الإدارة فعاليات توعية منها حملة المشاة وحملة التوعية الخاصة بالقيادة بطيش وتهور وأخيرا حملة التوعية الخاصة بلائحة المخالفات الواردة في نظام النقاط السوداء·
وبدأ العمل بنظام النقاط السوداء وتعديلات قانون المرور والسير مطلع مارس الجاري سعيا من وزارة الداخلية إلى ردع المتهورين من السائقين ووقف نزيف الدم على الطرق بعد زيادة معدلات الحوادث·
وأكد العقيد حمد عديل أن أسبوع المرور أصبح حدثاً مهماً لتسليط الضوء على مشكلة تؤرق مجتمعاتنا بشكل عام·
وأشار إلى أن الحوادث التي تؤدي لإصابات جسيمة وبليغة وتسبب وفيات وإصابات، تعتبر كابوساً مخيفاً يترصد الثروات البشرية وخطرا محدقا بها نتيجته أرواح تحصد على الطرق ومصابون كل يوم، وهدر للمال والوقت·
وتشير الإحصائيات إلى أن أعداد ضحايا حوادث السير على مستوى الدولة في 2006 بلغ 878 حالة وفاة، وارتفع العدد في العام الماضي إلى 1056 حالة·
وشهدت أبوظبي في العام الماضي 4502 حادث سير توفي فيها 365 شخصاً· وبلغت مخالفات التجاوز في العام الماضي 19458 مخالفة نتجت عنها 233 حالة وفاة وإصابة و93 حادثاً، وبلغت مخالفات الطيش والتهور منذ تطبيق حملة التوعية الخاصة بالقيادة بطيش وتهور وحتى نهاية الأسبوع الماضي في مدينة أبوظبي 102 مخالفة·
وأضاف الشامسي أن اهتمام المسؤولين بقضية الحوادث المرورية التي تستنزف طاقات أبناء المجتمع، وهم ثروته الحقيقية، جاء ضمن استراتيجية شرطة أبوظبي التي تضع في أولوياتها جعل الطرق أكثر أمناً وسلامة وخفض عدد الوفيات والإصابات البليغة بنسبة 20 % لكل مئة ألف نسمة من السكان في الإمارة· وسجلت في إمارة أبوظبي العام الماضي 942620 مخالفة منها 579606 مخالفات في مدينة أبوظبي، وبلغت حوادث الدهس 47817 حادثاً· وقال الشامسي ''قارنا إحصائيات حوادث الدهس خلال الفترة بين الأول من يناير وحتى 15 نوفمبر ،2006 فكانت 496 حادثاً، راح ضحيتها 70 حالة وفاة، بينما بلغت عن الفترة نفسها من العام الماضي 530 حادثاً وراح ضحيتها 77 حالة وفاة·
وتؤكد الإحصائيات أنه قبل أسبوع من تطبيق تعديلات قانون المرور والسير الاتحادي رقم 12 بلغت حوادث الدهس 44 حادثاً وبلغت المخالفات 5109 و37 إصابة، وبعد أسبوع من تطبيق القانون بلغت 3847 مخالفة و24 حادثاً أدت إلى 69 إصابة·
وفي نهاية حفل افتتاح الفعاليات افتتح اللواء المزروعي المعرض المروري الذي تشارك فيه عدة جهات رسمية وأهلية معنية بالسلامة المرورية· وكرم المزروعي العقيد غيث الزعابي مدير إدارة المرور في وزارة الداخلية وعددا من الأشخاص·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: الإمارات ركيزة العمليات الإغاثية في العالم