أرشيف دنيا

الاتحاد

تعاون أميركي كوبي في مجال ترميم الأفلام السينمائية

هافانا (أ ف ب) - يتوقع أن يأتي خبراء أميركيون من هوليوود قريبا إلى كوبا للمشاركة في ترميم أفلام مهمة في تاريخ السينما الكوبية، وفق مسؤول في المعهد الكوبي للسينما. وأوضح بابلو باتشيكو، نائب رئيس قسم التراث في المعهد أن المعهد يجري محادثات مع مؤسسة «أكاديمي فيلم آركاييف» في هوليوود من أجل العمل على ترميم مجموعة من الأفلام».
وأضاف «في مرحلة أولى سنعمل على ترميم أفلام روائية طويلة ما سيشكل الخطوة الأولى»، موضحا أنه في إطار مهرجان هافانا للفيلم، الذي يختتم غدا، أتى إلى كوبا الخبير في هذه الأكاديمية جوزف ليندن، والرئيس السابقة للأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها فرنك بيرسن. وتابع أن ثمة احتمالين للعمل على ترميم هذه الأفلام فإما ترميم البكرات في كوبا بمساعدة أخصائيين أميركيين، أو إرسالها إلى لوس أنجلوس من أجل هذا الغرض. ومن بين بكرات الأفلام التي ينبغي ترميمها، أفلام أحد أشهر السينمائيين الكوبيين توماس غوتيرييث اليا (1928-1996)، مخرج فيلم «مذكرات التخلف» (1968)، و«فراولة وشوكولا» (1993).
وكثر التبادل الثقافي بين الولايات المتحدة وكوبا اللتين لا تقيمان علاقات دبلوماسية رسمية منذ العام 1961، منذ وصول الرئيس باراك أوباما إلى البيت الأبيض الذي سهل سفر مواطنيه إلى كوبا لأسباب ثقافية واجتماعية ورياضية.

اقرأ أيضا