الرئيسية

الاتحاد

سوريا: دعوة لـ"عصيان مدني" وتحذيرات من مجزرة بحمص

الدخان يتصاعد من إحدى ضواحي مدينة حمص

الدخان يتصاعد من إحدى ضواحي مدينة حمص

أعلن الناشطون المطالبون بالديموقراطية في سوريا، إطلاق حملة عصيان مدني لزيادة الضغط على نظام الرئيس بشار الأسد الذي أثارت تصريحاته التي نفى فيها مسؤوليته عن مقتل آلاف المتظاهرين، انتقادات.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، قتلت قوات النظام الخميس عشرة مدنيين على الاقل في حمص (وسط) احد اهم مراكز الاحتجاجات في البلاد.

وفي موازاة ذلك، طالب ناشطون من السوريين التظاهر الجمعة تحت شعار "اضراب الكرامة". وكتبوا على موقع الثورة السورية على فيسبوك "الجمعة اضراب الكرامة للاطاحة بالقتلة". كما دعوا الى "اضراب عام الاحد" في سياق "حملة عصيان مدني".

من جانبه حذر المجلس الوطني السوري الذي يضم قسما كبيرا من تيارات المعارضة السورية من "مجزرة" اتهم النظام بالتحضير لها في حمص، في بيان تلقته "وكالة فرانس برس" اليوم الجمعة.

وجاء في البيان ان "الدلائل الواردة عبر التقارير الاخبارية المتوالية ومقاطع الفيديو المصورة والمعلومات المستقاة من الناشطين على الارض في مدينة حمص تشير الى ان النظام يمهد لارتكاب مجزرة جماعية بهدف اخماد جذور الثورة في المدينة وتأديب باقي المدن السورية المنتفضة من خلالها".

واوضح البيان استنادا الى معلومات نقلها سكان حمص ان "حشودا عسكرية كبيرة تطوق المدينة حاليا تقدر بالآلاف من الجند ومعها عدد لا حصر له من الآليات العسكرية الثقيلة" مضيفا ان "قوات النظام أقامت أكثر من 60 حاجزا في مختلف أنحاء المدينة داخل حمص وحدها".

واضاف المجلس ان هذه "مؤشرات على حملة أمنية قد تصل الى درجة اقتحام المدينة بشكل كامل". ونبه الى ان "الاقدام على جريمة كهذه قد تروح ضحيتها ارواح كثيرة" مضيفا "اننا نحمل النظام ومن ورائه جامعة الدول العربية ودول العالم مسؤولية ما قد يحصل للمدنيين الآمنين خلال الأيام أو الساعات القادمة وتبعات ذلك على المنطقة ككل في المستقبل القريب".

اقرأ أيضا

آخر تطورات كورونا حول العالم