صحيفة الاتحاد

الإمارات

9 مبادرات تطلقها «إسلامية دبي» بـ 40 مليون درهم

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، عن تنفيذ 9 مبادرات بتكلفة تتجاوز 40 مليون درهم، ضمن فعاليات «عام الخير»، مشيرة إلى أن هذه المبادرات شملت رعاية الفقراء وإطعامهم، وتنمية التعليم، ودعم الصحة، وتفريج كربات النزلاء، وإعانة المتزوجين، وإدخال السرور على المسلمين.
وأشارت الدائرة، إلى أن هذه المبادرات تستهدف عشرات الآلاف من الأشخاص، وتُنفذ بالتعاون والتنسيق مع العديد من الجهات الاتحادية والمحلية، منوهة بتشكيل العديد من اللجان التنفيذية اللازمة للمبادرات، بالإضافة إلى أنه سيكون هناك توقيع مذكرات تفاهم في القريب العاجل لبعض المبادرات، مثل مبادرة«سرير الخير».
وتشمل المبادرات التسع: «سرير الخير»، و«تفريج كربة نزيل»، و«كرسي العلم»، و«صندوق الطوارئ الخيري»، و«إطعام الطعام»، و«برنامج إمارات الخير»، و«فرحة العيد»، و«تجهيز منزل»، ومبادرة «زرع وثمر».
وقال الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام للدائرة، في مؤتمر صحفي عقدته الدائرة أمس في متحف الاتحاد بدبي: «جاءت هذه المبادرات بعد دراسة للجوانب التي يمكن للدائرة من خلال مشاريعها الرائدة وقطاعاتها أن تنفّذها، وينتفع بها المجتمع، وقد خلصنا إلى 9 مبادرات مهمة، تتوزع على أغلب فئات المجتمع التي بحاجة إلى دعم مباشر أو غير مباشر».
وأضاف: «راعينا في هذه المبادرات الطبيعة المحلية، وما تتطلع إليه الإمارة من شهود حضاري وتفاعل خيري إنساني، لنصل إلى خدمة عموم الجمهور».
ونوه إلى أنه يمكن مساهمة ومشاركة الراغبين في المساهمة بأعمال الخير بحسب المبادرات، في مجالات متنوعة، للإسهام فيها بحسب القدرات المتاحة، ولاسيما في الخدمات الطبية الصحية، والتعليمية، والإطعام، وتفريج الكرب. وأكد الشيباني، أهمية تحفيز الهمم المجتمعية للمشاركة في الأعمال التطوعية، وكذلك تكاتف الجهود في جميع المجالات والقطاعات التي تقوم عليها الدائرة ليكون نشاطها في المبادرات معرفياً علمياً وعملياً مادياً تنموياً، في ضوء اختصاصاتها، منوها إلى ما تقوم به من دور ريادي على مستوى الإمارة، ونوصل رسالة الدائرة إلى الجمهور والمجتمع.

أهم المبادرات
من جهته، أوضح أحمد درويش المهيري، المدير التنفيذي لقطاع العمل الخيري في الدائرة، أن مبادرة «سرير الخير» تهدف إلى مساندة المرضى المعسرين من خلال دفع تكاليفهم العلاجية، وشراء الأجهزة الطبية اللازمة لاستكمال علاجهم، وستكون بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وصحة أبوظبي، لنستهدف (1000) مستفيد منها.
وأشار إلى أن مبادرة «تفريج كربة نزيل» تهدف إلى مد يد العون إلى النزلاء المعسرين، من خلال سداد مديوناتهم، وإعادة حريتهم، وتهيئة الاستقرار لهم ولأسرهم، وستنفّذ بالتعاون مع صندوق الفرج، وكذلك المؤسسات العقابية، وتستهدف (200) من المستفيدين.
وتهدف مبادرة «كرسي العلم» إلى دعم الطلبة، وإعانتهم على استكمال مسيرتهم التعليمية، من خلال إسناد أهلهم المعسرين في دفع تكاليف الدراسة وما يتعلق بها، وستنفّذ بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية، والمدارس الأهلية، وجامعة زايد، وتستهدف (1200) مستفيد.
ونوه المهيري، إلى أن «صندوق الطوارئ الخيري» تهدف إلى التلبية الفورية لاحتياجات الحالات الإنسانية الطارئة، من خلال جمع مبلغ من المال في مكان واحد، تسهم فيه جميع الجمعيات الخيرية التي تشرف عليها الدائرة، وتكليف جمعية خيرية بإدارة صرف هذه المبالغ على الحالات الإنسانية العاجلة، وستنفّذ من خلال الجمعيات والمؤسسات الخيرية، وتستهدف (50) مستفيداً.
ومبادرة «فرحة العيد»، والتي تهدف إلى توزيع زكاة الفطر (المالية والعينية) على مستحقيها من خلال الخيم الرمضانية قبل عيد الفطر، للإسهام في إدخال السرور والخير على ذوي الدخل المحدود، وستنفّذ بالتعاون مع الشركات الموردة، وتستهدف 5000 مستفيد.

400 ألف مستفيد
وأوضح المهيري أن مبادرة «برنامج إمارات الخير»، برنامج إعلامي يعتبر منصة إعلامية خيرية، لتحقيق التكامل بين المؤسسات والجمعيات الخيرية المرخصة في الدولة، وتهدف إلى عرض الحالات الإنسانية الأكثر احتياجاً لدعمها مالياً، وكذلك عرض المشاريع الخيرية للتشجيع عليها وإتاحة دعمها من الجمهور، وستنفذ بالتعاون مع إذاعة وتلفزيون نور دبي، وتستهدف (400.000) مستفيد، خلال العام.
وأشار إلى أن مبادرة «تجهيز منزل»، ستعمل على تسهيل انتقال فئات معينة من مواطني الدولة إلى مساكنهم وإعانتهم على ذلك. وستنفذ بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، وتستهدف (60) مستفيداً.