الإمارات

الاتحاد

بحث تطور التقنيات وإشكالية التجريب في القصة الخليجية

الشارقة (الاتحاد) - شهدت ندوة الثقافة والعلوم في دبي اختتام الدورة الثانية لملتقى الإمارات للإبداع الخليجي، من خلال عدد من الفعاليات امتدت على فترتين صباحية ومسائية.
وقد عقدت مساء أمس الأول جلستين أدار أولاهما الأديب علي عبيد الهاملي، وشارك فيها الدكتور رسول محمد رسول من العراق بورقة حملت العنوان «السرد إزاء الواقع.. صورة الإنسان المهزوم في تجربة حميد المختار القصصية»، وتضمنت رصداً لبعض الملامح الفنية التي ميزت تجربة القاص المختار، إضافة إلى إشارات لبعض المضامين والمواقف الفكرية التي عالجتها.
وشارك في الجلسة نفسها الناقد اليمني الدكتور عبد القوي العفيري بورقة بعنوان «القصة القصيرة الخليجية بين تطور التقنيات وإشكالية مصطلح التجريب»، وتناولت عدة موضوعات منها مصطلح التجريب وتعدد المفهومات التي يدل عليها في النقد العربي الحديث، والتقنيات التي استخدمها بعض كتاب القصة الخليجية الدالة على نزوع تتفاوت درجته نحو التجريب كالإفادة من الأنواع الأدبية الأخرى، والخروج عن القواعد المألوفة للقصة، وتوازي المواقف والتلاعب بها، فضلاً عن ملامسة بعض الموضوعات التي لم يألفها المشهد القصصي.
وأدار الجلسة الثانية القاص السعودي محمد المزيني، وقدم فيها القاص اليمني محمد الغربي عمران شهادة حول تجربته الإبداعية. ثم قرئت نصوص قصصية لكل من هدى الجهوري من عمان، وحميد المختار من العراق، وعائشة عبد الله من الإمارات.
وعلى هامش فعاليات الملتقى تم التفاهم بين كل من اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ونادي الرياض الأدبي في السعودية على الخطوط العريضة لاتفاق سيتم التوقيع عليه فيما بعد لتبادل الإصدارات والتعاون في مجال المعارض.

اقرأ أيضا