صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات تبحث تنمية العلاقات الاقتصادية مع سويسرا وماليزيا وكينيا وسلوفينيا

جانب من   عمليات  تخزين  الحاويات  في ميناء خليفة (الاتحاد)

جانب من عمليات تخزين الحاويات في ميناء خليفة (الاتحاد)

نيروبي (وام)

عقد معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد ثلاثة اجتماعات منفصلة مع كل من معالي ماري جبراييل وزيرة الدولة السويسرية، ومعالي مصطفى محمد وزير التجارة الدولية والصناعة الماليزي، ومعالي عدن محمد وزير الصناعة وتنمية الاستثمارات الكيني على هامش مشاركته والوفد المرافق له في فعاليات المؤتمر الوزاري العاشر لمنظمة التجارة العالمية التي اختتمت في نيروبي أمس.
كما اجتمع عبد الله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لقطاع التجارة الخارجية والصناعة مع معالي لي أليس كانتاروتي وزير دولة في سلوفينيا.
وترأس المنصوري وفد الدولة إلى اجتماعات المؤتمر الوزاري للمنظمة التي بدأت في 15 من الشهر الحالي، وضم نحو 30 عضواً.
وتناول لقاء المنصوري مع الوزيرة جبراييل متابعة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ومن بينها تطبيق اتفاقية التجارة الحرة «إفتا» لدول مجلس التعاون الخليجي.
وبحث معاليه خلال لقائه جبراييل سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الإمارات العربية المتحدة وسويسرا في المجالات الاستثمارية المختلفة، لا سيما في مجال الابتكار ودعم أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة ضمن هذا القطاع الحيوي الذي تنشد الدولة تطويره وتوسيعه. وأشار إلى أن وزارة الاقتصاد ستشكل وفداً رسمياً وتجارياً لزيارة سويسرا للتعرف على مجالات الابتكار التي يمكن تعاون الجانبين فيها، وذلك على هامش اجتماعات «مراجعة السياسات التجارية/‏‏ TPR 2016/‏‏ التي ستعقد في جنيف في يونيو من العام المقبل.
من ناحية أخرى، استعرض المنصوري مع الوزير الماليزي الوضع الحالي للمفاوضات الجارية في إطار منظمة التجارة العالمية التي تهم مصالح الدول النامية.
وناقش الوزيران سبل توسيع مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين التي شهدت تطورا كبيرا وملحوظا خلال السنوات القليلة الماضية.
وأكد المنصوري أهمية دعم الجانبين لقطاع أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة، مشيراً إلى أن وزارة الاقتصاد بصدد تنظيم زيارة لوفد تجاري إماراتي من مؤسسات وشركات القطاع الخاص للمشاركة في المعرض الماليزي للشركات الصغيرة والمتوسطة الذي سيعقد في مايو من العام المقبل في العاصمة الماليزية كوالامبور.
وشدد الوزيران المنصوري ومحمد على أهمية توسيع التعاون الاقتصادي بين الإمارات العربية المتحدة وماليزيا، ضمن إطار عمل مشترك يتم فيه إدراج مواضيع محددة وفق برنامج زمني محدد.
من جانب آخر، بحث معالي المنصوري مع الوزير الكيني سبل دعم العلاقات الثنائية المشتركة بين البلدين الصديقين وإقامة شراكات اقتصادية استراتيجية، لا سيما في قطاع الأعمال.
وتناول الوزيران إمكانية تأسيس إطار عمل مشترك بين الإمارات العربية المتحدة وجمهورية كينيا لبحث عدد من المواضيع ذات الاهتمام.وعلى صعيد متصل، تناول آل صالح مع الوزير السلوفييني سبل توسيع وتدعيم التعاون بين البلدين في مجال الابتكار في مختلف القطاعات الاقتصادية والتكنولوجية.
وقال الوزير كانتاروني، «إن بلاده بصدد تشكيل وفد اقتصادي يضم رجال أعمال وممثلين عن قطاعات البنوك والاستثمار والسياحة بهدف عقد ملتقى استثماري سلوفيني إماراتي مشترك على هامش فعاليات معرض جلف فوود الذي سيقام في دبي في 21 فبراير من العام المقبل».
وأوضح أن الهدف من إقامة الملتقى الاقتصادي بحث الفرص الاستثمارية المشتركة التي يمكن للقطاعين العام والخاص في كل من دولة الإمارات وسلوفينيا من أجل توسيع العلاقات الثنائية بينهما ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة لديهما في الدخول معاً في مشاريع تجارية مشتركة خصوصا في مجال الابتكار.