عربي ودولي

الاتحاد

6 قتلى و4 جرحى باعتداءات في العراق

القوات الأميركية لدى انسحابها من العراق أمس باتجاه الكويت (أ ف ب)

القوات الأميركية لدى انسحابها من العراق أمس باتجاه الكويت (أ ف ب)

بغداد (وكالات) - قتل ستة أشخاص وأصيب أربعة آخرون أمس باعتداءات في محافظات صلاح الدين وبغداد وديالى، واعتقلت قوات الأمن 23 شخصاً في نينوى والتأميم التي دهمت فيها قوات أمنية 10 آلاف منزل. فيما جددت طائرات تركية قصفها لمناطق حدودية في محافظة دهوك العراقية.
فقد قتل مدير شرطة قضاء الضلوعية بسامراء في محافظة صلاح الدين أمس، وأصيب مدير مكتب الأمن الوطني واثنان من أفراد الشرطة بانفجار عبوة لاصقة، فيما أصيب ضابط في الشرطة بتفجير قنبلة يدوية وسط سامراء.
وقتل ثلاثة من عناصر الشرطة، وجرح رابع بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة الزيدان بقضاء أبو غريب غرب بغداد. ولقي شقيقان مصرعهما بهجوم مسلح نفذه مجهولون على منزلهما في أطراف ناحية العبارة شمال شرق مدينة بعقوبة في محافظة ديالى.
وتعرضت المنطقة الخضراء وسط بغداد أمس لهجوم بصواريخ كاتيوشا من دون معرفة حجم الخسائر البشرية او المادية الناجمة عنها. ودوت صفارات الإنذار، فيما حلقت الطائرات المروحية الأميركية في سماء بغداد للبحث عن مصدر انطلاق الصواريخ.
واعتقلت أجهزة الأمن 5 مطلوبين متورطين بجرائم إرهابية في الموصل بمحافظة نينوى بينهم قاضي قضاة “دولة العراق الإسلامية” المرتبطة بتنظيم “القاعدة”.
وشنت قوات عراقية من الجيش والشرطة قوامها نحو 1500 عنصر أمس عملية أمنية لمطاردة عناصر تنظيم “القاعدة” والجماعات المسلحة في كركوك بمحافظة التأميم، أسفرت عن اعتقال 18 شخصاً، والاستيلاء على أسلحة وذخيرة. وذكرت مصادر أمنية أن القوة فتشت 10 آلاف منزل في الحملة التي سميت بعملية الوفاء، وهي أول عملية تنفذ من قبل القوات العراقية بعد انسحاب القوات الأميركية من المحافظة. من جانب آخر أفاد شهود عيان في محافظة دهوك بشمال العراق أمس بأن طائرات حربية تركية جددت قصفها لمناطق حدودية شمال المحافظة. وأكد شهود من أهالي قضاء العمادية شمال دهوك أن القصف الجوي التركي كان مكثفاً وقريباً من المناطق السكانية، ما أحدث هلعاً لدى السكان.

اقرأ أيضا

«الصحة العالمية»: أفريقيا بها 2650 إصابة بـ«كورونا» و49 وفاة