الإمارات

الاتحاد

مدير عربي يواجه عقوبة الإعدام لاتهامه باختطاف فتاة والاعتداء عليها

يواجه مدير من الجنسية العربية عمره 34 عاماً عقوبات مشددة منها الإعدام في حال إدانته من قبل المحكمة بالاتهامات المسندة إليه، باختطاف فتاة تعرف عليها عبر الإنترنت والاعتداء عليها وسرقة مقتنيات مسكنها. وقررت الهيئة القضائية بمحكمة جنايات دبي برئاسة القاضي حمد عبد اللطيف عبد الجواد تحديد 26 ديسمبر الجاري موعداً لإصدار الحكم في القضية، فيما لم يحضر المتهم إلى جلسة أمس.
وكشفت لائحة اتهام النيابة العامة التي وجهتها الى الهيئة القضائية صباح أمس أن المدير اختطف مديرة من الجنسية الكازاخية تبلغ من العمر 26 عاماً واغتصبها بعد أن اعتدى عليها بالضرب بواسطة سلك كهربائي حتى فقدت الوعي ليتسنى له اقتراف جريمته.
وقالت النيابة العامة إن اعتداء المتهم على المجني عليها الحق بها إصابات أعجزتها عن القيام بأعمالها الشخصية مدة تزيد على عشرين يوماً، وخلف بها عاهة مستديمة تقدر بـ 2% لافتة إلى انه سرق بطريق الإكراه أموالا منقولة من المجني عليها عبارة عن نظارة شمسية، وحاسب محمول، وجهازي مساج، ومصفف للشعر، وهاتفين محمولين.
ودعت النيابة العامة أمام الهيئة القضائية أمس إلى تطبيق حزمة عقوبات بحق المدير المتهم منها إنزال عقوبة الإعدام بحقه لاغتصاب المجني عليها، والسجن المؤبد لخطفه إياها، والسجن المؤقت الذي تتراوح مدته بين 3 و15 سنة، وسجنه 5 سنوات لضربه المجني عليها.
وأفادت المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة أنها تعرفت على المتهم من خلال مواقع الدردشة وتطورت علاقتها به بعد أن أعجبت بأسلوبه للدرجة التي زودته برقم هاتفها وموافقتها على دعوته لها على العشاء.
وبينت أنها قضت معه أمسية قبل أن يقدم على فعلته عند إيصاله لها إلى منزلها فجراً، حيث أرغمها على الصعود إلى شقتها، مشيرة إلى أن المتهم كان يحثها على تناول المزيد من المشروبات الكحولية خلال العشاء في وقت لم يحتس هو الكحول.
وقالت إن المتهم صرخ بوجهها حينما رفضت دعوته إلى شقتها بناء على طلبه وبدأ بالصراخ عليها وهو يضع سكيناً في خاصرتها ويردد بأنه أنفق مالاً عليها، وأمسكها من يدها ما أشعرها بالخوف الذي جعلها تنصاع لطلبه وهي مطمئنة أن تجد أحداً في الشقة كونها تتشارك مع أخريات في السكن.
وأضافت أن المتهم عند دخوله إلى الشقة أمسكها من شعرها من الخلف واتجه بها إلى غرفتها وهو يبحث عن أموال بحوزتها، مشيرة إلى أنه سدد لكمات إلى وجهها ورأسها حينما بدأت بالصراخ وهو يسألها عن المكان الذي تحتفظ فيه بالمال، وحينما لم يعثر على مبتغاه عاد وهو أشد غضبا وعاود ضربها حتى فقدت الوعي وقام باغتصابها.
وقال شرطي إن العثور على المتهم وإلقاء القبض عليه تم من خلال الرجوع إلى المكان الذي دعا فيه المجني عليها إلى العشاء بأحد فنادق الدرجة الأولى حيث تم التعرف على هويته من خلال مراجعة الكاميرات، كما شوهدت سيارته ومعرفة رقم اللوحة فتمت مداهمته في مقر سكنه والقبض عليه.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»