الإمارات

الاتحاد

الأسماك المهاجرة تنعش حركة الصيد في الساحل الشرقي

عامل يقوم بنتظيف الأسماك في سوق السمك بخورفكان (تصوير يوسف العدان)

عامل يقوم بنتظيف الأسماك في سوق السمك بخورفكان (تصوير يوسف العدان)

فهد بوهندي (خورفكان)- تشهد حركة الصيد في الساحل الشرقي انتعاشا كبيرا بسبب موسم صيد الأسماك المهاجرة مثل الخباط، والكنعد، والقباب، والصدى، والذي أدى إلى استقرار أسواق السمك.
يشار إلى أن الموسم يستمر من شهر أكتوبر وحتى شهر مارس من كل عام.
وقال رئيس جمعية صيادي خورفكان بالإنابة صلاح عبدالله يوسف، إن هذه الأيام تشهد ارتفاعا ملحوظا في كميات أسماك الخباط، التي يجلبها الصيادون بشكل شبه يومي، لافتا إلى أن الأيام القليلة الماضية شهدت طرح كميات كبيرة من هذا النوع، حيث جمع كل قارب صيد ما يزيد على 300 سمكة منها، ما أدى إلى بيعها بأسعار منخفضة نسبيا بلغت 11 درهماً للسمكة، علما بأن سمك الخباط يعتبر من الأسماك غالية الثمن.
وأشار صلاح عبدالله إلى أن سمكة الخباط تشهد عندما تطرح في الأسواق إقبالا كبيرا من المستهلكين، ما يؤثر على أسعار الأنواع الأخرى ويؤدي إلى انخفاضها.
وحول طريقة صيد «الخباط»، أوضح رئيس جمعية الصيادين أن هذه السمكة تصاد بطريقة الشباك الممتدة، والصيد بـ«الحيش»، علما بأنها سمكة شتوية موسمية متنقلة لا تستقر في موقع محددة، تمر على الساحل الشرقي قادمة من الخليج، حيث تبدأ مسيرتها عادة من سواحل دبا، وتتواصل مرورا بخورفكان، وصولا إلى كلباء، لافتا إلى أن هذه السمكة تستقر في أماكن معينة عندما تكبر وتصبح «كنعد» وتبحث عن مواقع الأسماك الصغيرة مثل سمك العومة والبرية.
ولفت إلى أن بعض المواقع في الساحل الشرقي تشتهر باستقرار سمك الكنعد فيها مثل العنبرية في ضدنا، ومناطق حصي والزبارة واللؤلؤية في خورفكان، وسواحل مربح ومنطقة السودا في الفجيرة.
من جانبه، قال الصياد المواطن عبدالله الحوسني: «بدأ موسم سمك الخباط منذ شهر نوفمبر الماضي، حيث بدأت السمكة عبور مضيق هرمز، وقد اصطدنا منها كميات كبيرة خلال الشهر الماضي، علما أن اصطياد هذا النوع من الأسماك يتم على مرحلتين، الأولى وهي صغيرة وتسمى «الخباط»، والثانية عندما تكبر وتتحول إلى سمكة «الكنعد» غالية الثمن»، مشيرا إلى أن أسعار «الخباط» تهبط قليلا خلال هذا الموسم بسبب زيادة عددها، فيما يتعدى سعرها في غير موسمها 400 درهم إذا كانت كبيرة.
بدوره قال الصياد محمد النقبي، إن هذه الأشهر تعتبر الموسم الفعلي للصيد، نظرا لعدة عوامل، أبرزها تحسن حالة الطقس وعودة الأسماك إلى المياه المحلية، والصيد باستخدام الشباك الذي يوفر كميات مناسبة من الأسماك التي تكاثرت خلال الشهور السابقة، إضافة إلى وجود كميات كبيرة من الأسماك المهاجرة.
من ناحيته، قال يوسف، صاحب دكة في سوق السمك، إن الأسماك الموسمية خلال فصل الشتاء، تنعش حركة السوق وتزيد من إقبال الأهالي على تناول السمك، مع العلم أن الصيادين يطرحون في هذه الفترة أسماكا متنوعة من الأسماك المهاجرة، مثل الكنعد والخباط والقباب وغيرها، مما يساعد التجار على شرائها بأسعار أقل وبالتالي بيعها بأسعار أقل للمستهلكين.

اقرأ أيضا