الاتحاد

الإمارات

شرطة رأس الخيمة تقبض على قاتلي صديقهما بالمعيريض

الموقع الذي شهد ارتكاب الجريمة (من المصدر)

الموقع الذي شهد ارتكاب الجريمة (من المصدر)

تمكنت شرطة رأس الخيمة خلال أقل من 24 ساعة، من كشف ملابسات حادثة العثور على جثة صباح يوم الاثنين الماضي كانت ملقاة على شاطئ بحر المعيريض.
وقال العميد عبدالله خميس الحديدي مدير عام العمليات الشرطية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، إن تقرير الطبيب الشرعي كشف أن صاحبها تعرض للدهس عدة مرات من قبل سيارة كانت آثار إطاراتها لا تزال موجودة في المكان، ما نتج عنه إصابته بكسور في الأضلاع والصدر والقدمين أدت إلى وفاته.
وأضاف أنه تم تشكيل فرق بحث وتحر تمكن من حصر الأشخاص الذين كانت تربطهم علاقات مع المغدور والقريبين منه، حيث تم التركيز على شخصين كانا على تواصل مستمر معه، في الوقت الذي تم فيه التحري عن نوعية الإطارات، والسيارة التي استخدمت في دهس الجثة، مشيرا إلى ملاحقة الشخصين المذكورين والقبض عليهما في إحدى العزب، حيث اعترف أحدهما وهو مواطن يدعى “ن.ع” ويبلغ من العمر 28 عاما بعد مواجهتهما بالأدلة التي توصلت إليها التحريات، بأنه اتفق مع صديقه المواطن “أ.أ” وعمره 37 عاما على قتل المجني عليه، الذي كانت تربطهما به علاقة صداقة طويلة، نتيجة قيامه بالتشهير بالأول من ناحية أخلاقية.
وقال العميد الحديدي إن إرادة الاثنين التقت على القتل، حيث توجها إلى المكان الذي كانا وأصدقائهما يعتادون التجمع فيه، وهما مخموران، ووجدا المجني عليه هناك كعادته اليومية وكان نائماً وفي حالة سكر شديد، فقاما بدهسه بالسيارة التي كان يقودها أحدهما عدة مرات.
وأوضح أن المتهمين توجها بعد ذلك إلى عزبة أحد أصدقائهما في منطقة قريبة من مكان العثور على الجثة، حيث حضر إلى هناك صديق آخر وأخبرهما بأنه عثر على جثة صديقهم المغدور ميتا أسفل الأشجار على شاطئ البحر، فتظاهرا بأن الخبر كان مفاجئا لهما، ثم توجهوا جميعا إلى مكان الجثة، وقام أحدهم بإبلاغ الشرطة.
وبين أن معاينة السيارة المستخدمة في دهس وقتل المغدور، أظهرت وجود صدمة أمامية فيها وبقايا شعر وجلد آدميين في أسفلها ودماء على هيكلها، حيث تمت بناء على الأدلة التي تم التوصل إليها إحالة المتهمين إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات تمهيدا لتقديمهما للمحاكمة.
وكانت شرطة رأس الخيمة قد تلقت بلاغا من أحد المواطنين صبيحة يوم الإثنين الماضي، يفيد بعثوره على جثة شاب يدعى “ب.ب” لا يحمل أوراقا ثبوتية، ويبلغ من العمر 34 عاما ملقاه تحت الأِشجار على بعد 50 مترا من شاطئ المعيريض، حيث تحركت إلى المكان الفرق المختصة ورجال التحريات ورجال مسرح الجريمة والطبيب الشرعي والنيابة العامة، واتضح من خلال المعاينة الأولية للجثة وجود شبهة جنائية نتيجة تعرضها لإصابات متعددة في القدم والصدر، مع وجود آثار إطارات سيارة عليها وبالقرب منها.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: أعمال الخير أساس المواطنة الصالحة