الإمارات

الاتحاد

نادي تراث الإمارات يختتم معرض «اليوم الوطني» في لندن

أحمد بن ناصر يستمع إلى شرح حول أحد أجنحة المعرض (وام)

أحمد بن ناصر يستمع إلى شرح حول أحد أجنحة المعرض (وام)

لندن (الاتحاد) - شهد الشيخ أحمد بن ناصر آل نهيان، اختتام فعاليات المعرض التراثي الفني، الذي نظمه نادي تراث الإمارات بالتعاون مع سفارة الدولة في العاصمة البريطانية لندن، في إطار الاحتفالات باليوم الوطني الأربعين، بحضور العميد صالح العيدروس الملحق العسكري بسفارة الدولة في المملكة المتحدة وعدد من ضباط الملحقية العسكرية، وسعيد الفلاحي رئيس لجنة المتابعة في النادي.
وقام الشيخ أحمد بن ناصر آل نهيان والحضور بجولة تفقدوا خلالها أرجاء المعرض، التي عكست البيئات البحرية والبرية، وتاريخ دولة الإمارات من خلال الوثائق والصور والأفلام الوثائقية التي تناولت مراحل تطور الدولة خلال الأربعين عاماً، وعكست الدور الكبير للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، في بناء دولة الاتحاد.
وكان المعرض قد انطلق في 2 ديسمبر الجاري في قاعة «كاونتي هول» بلندن، ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الأربعين، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، الرامية إلى حضور النادي في مثل هذه المناسبات الكبيرة، وأن تكون مشاركته مميزة ونوعية وتعكس أنشطته التي تبرز معالم الهوية الوطنية أمام العالم، كما تعزز صورة الإمارات وثقافتها القائمة على التسامح وحسن الحوار مع الآخر واحترام ثقافته، وكذلك نحو تعزيز مفهوم السياحة التراثية، بعد أن أصبحت الإمارات مقصدا عالميا للثقافة والسياحة، مع الحرص على أن تصاحب المشاركات فعاليات ثقافية وتراثية تخدم هذا الجانب وتعكس الدور الإيجابي الذي يقوم به النادي في نشر التراث، وهي إحدى ثمار ومكتسبات مسيرة الاتحاد الظافرة التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.
وعكست محتويات المعرض الذي شهد إقبالاً كبيراً من الجمهور، جانباً من الإنجازات الكبيرة التي تحققت في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات في ظل مسيرة الاتحاد المجيدة، التي حوّلت الإمارات إلى دولة عصرية متطورة في المجالات الثقافية والتراثية والتعليمية والعلمية والاقتصادية وبناء هوية الإنسان المسؤول والمنتمي لوطنه وقيادته إخلاصا عمليا من خلال تمسكه بتقاليد الآباء والأجداد.
واشتمل المعرض على عدد من الأجنحة منها، جناح للوثائق التاريخية الخاصة بقيام اتحاد الإمارات، وآخر للصور التاريخية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله التي جمعته بالشخصيات البارزة التي كانت تمثل الحكومة البريطانية في أبوظبي.
كما تمّ عرض جملة من الأفلام الوثائقية التي تصور لقاءات الشيخ زايد مع عدد من الشخصيات البريطانية، وأهمية تلك اللقاءات التي تؤكد على عمق العلاقة بين الشعبين الإماراتي والبريطاني.
وتضمن المعرض ركناً خاصاً لعرض المقتنيات النادرة الخاصة بالشيخ زايد، إلى جانب عرض مجموعة من الأوسمة والشهادات التقديرية التي حصل عليها.
وأشاد الشيخ أحمد بن ناصر آل نهيان بما تضمنه المعرض من منجزات حضارية وتراثية عكست للزوار ثراء التراث المحلي للدولة، والإنجازات التي تحققت في ظل قيام الاتحاد، معربا عن الشكر والعرفان لرعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، ينظمها نادي تراث الإمارات داخل الدولة وخارجها.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»